رقم الخبر: 193764 تاريخ النشر: أيار 16, 2017 الوقت: 19:21 الاقسام: محليات  
في الساعات الأخيرة.. إحتدام المنافسة في الإنتخابات الرئاسية الايرانية
بعد غدٍ صمت إنتخابي.. والجمعة الى صناديق الإقتراع

في الساعات الأخيرة.. إحتدام المنافسة في الإنتخابات الرئاسية الايرانية

سيسود صمت انتخابي انحاء ايران يوم الخميس، حيث سيتوجه المواطنون في اليوم التالي له، الجمعة، الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية للدورة الرئاسية الثانية عشرة.

أيام  قليلة حاسمة تفصل الايرانيين عن موعد الانتخابات التي احتدمت فيها المنافسة بين المرشحين لها بعد انسحاب المرشح محمد باقر قاليباف الاصولي، الاثنين، لصالح نظيره سيد ابراهيم رئيسي، وقد تشهد الساعات الأخيرة ايضاً، والصحيفة قيد الطبع، انسحاب مرشح أو اثنين لصالح هذا المرشح أو ذاك وعندها تحمل خارطة الانتخابات مفاجآت خاصة وان المجلس السياسي الأعلى للاصلاحيين طلب عصر الثلاثاء، من المرشح اسحاق جهانغيري الانسحاب لصالح حسن روحاني. فيما دعا جهانغيري من جانبه المواطنين الى الاقتراع لصالح روحاني معلنا انه سيفعل الشيء ذاته، وأعلن انسحابه لصالح روحاني.

وقد تابع الاعلام الاقليمي والدولي قبل المحلي وبتلهف بالغ منذ أمد ليس بقصير فعاليات المرشحين الستة وتصريحاتهم عن برامجهم في حال فوز المرشح المحظوظ وقدمت العديد من شبكات التلفزة برامج وتحليلات عن الانتخابات الرئاسية الايرانية فيما تناولت الصحافة ووكالات الانباء بإهتمام بالغ هذا الحدث الذي يمثل قمة الديمقراطية في منطقة تتواجد فيها انظمة وراثية.
ويرى مراقبون ان الاتفاق النووي الذي ساعد على إحداث تغيير كبير في المنظار الدولي لصالح ايران قد يصب لمصلحة الرئيس الحالي الى حد كبير رغم ضبابية الصورة القائمة حتى الآن بشأن المرشح الذي سيخرج رئيساً من صناديق الاقتراع.
والمرشحون الذين لازالوا في المعترك هم حسن روحاني وسيد ابراهيم رئيسي ومصطفى هاشمي طبا ومصطفى ميرسليم.
من جانبه صرح المرشح حسن روحاني ان السبيل الامثل لاستيفاء حقوق الشعب الايراني من القوى العالمية يكمن في التعامل بعقلانية مع المجتمع الدولي.
وقال في كلمة له امام حشد من انصاره بمحافظة مازندران (شمال ايران) مساء الاثنين، ان الحكومة الايرانية مسؤولة امام الشعب للدفاع عن حقوقه امام المجتمع الدولي باعتماد العقلانية والمنطق رغم المؤامرات التي يحيكها الاعداء لاستهداف البلاد.
واردف هذا المرشح الرئاسي قائلاً: إن رمز نجاح الحكومة الحالية في إقرار حقوق الشعب الايراني لدى مجلس الامن الدولي يكمن في اسلوب توظيف قوة هذا الشعب امام القوى العالمية.
واكد روحاني على ضرورة الإعتداد بقوة الشعب الايراني لإجراء حوار منطقي مع العالم؛ مضيفاً: إن السبيل الأمثل لاستيفاء حقوق هذا الشعب يرتكز على اجراء محادثات سياسية وقانونية على الصعيد الدولي.
وفي إشارة الى برامجه المستقبلية في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية القادمة، اكد ان حكومته ستركز على تعزيز الصادرات وتقليص الاستيراد؛ مضيفاً: إن المحافظات الشمالية الايرانية تضطلع بدور هام في دعم سوق الصادرات الايرانية.
وتابع روحاني قائلاً: إن من اهم الانجازات التي حققتها الحكومة في المرحلة الراهنة يتثمل في الفائض التجاري خلال العامين الأخيرين.
اما المرشح سيد إبراهيم رئيسي فقال: إن الذين يرهبون الشعب من الأجدر بهم أن يعلموا بأننا سوف نبني جداراً يعزل الناهبين عن الشعب.
وخلال زيارته لمدينة شيراز (وسط) في إطار حملته الإنتخابية الإثنين أكد رئيسي، إنه لن يسمح للفاسدين والناهبين أن يستهينوا بحقوق الشعب.
وشدد على أن حكومته ستعمل ليل نهار من أجل حل مشكلة البطالة وتوفير فرص العمل رافضاً أن يكون لرجال الأعمال في القطاع الخاص أي دور في الحكومة القادمة.
وأضاف قائلاً: هناك 180 دولة حول العالم فلماذا يجب أن نحصر تفكيرنا بالعلاقات مع اوروبا وفرنسا.
وقال: إن 18 إلى 35 مليار دولار من السلع المهربة شلت إقتصاد البلد ولذا ينبغي تعزيز مكافحة التهريب ومنع إدخال مئات الحاويات التجارية المهربة إلى البلد.
وأضاف: إن الذين رهنوا البلاد بالأجانب ليحلوا المشاكل القائمة عليهم أن يعرفوا إن هؤلاء الأجانب لم يحلوا مشاكل أي بلد في العالم مشيراً إلى أن على هؤلاء أن يهتموا بالأيادي القادرة التي يمتلكها الشعب وشباب هذا البلد.
وقال رئيسي: إن الذين يقولون إنهم أزالوا خطر الحرب عن البلاد عليهم أن يعرفوا إن من أزال هذا الخطر هو المشاركة الثورية للشعب وإن ما حصلت عليه إيران اليوم لم يكن يحدث لو لم يوافق عليه الشعب.
وأعرب رئيسي عن تقديره للمرشح محمد باقر قاليباف الذي أعلن انسحابه من السباق الرئاسي لصالحه.
كما اعتبر المرشح رئيسي في كلمة له امام انصاره في اصفهان ان الاتفاق النووي بحاجة الى حكومة مجاهدة وثورية تستوفي الحقوق النووية.
وقال: إن الحكومة الحادية عشرة (الحالية) نفذت كل تعهداتها الا ان الطرف الآخر لم يف بتعهداته لذا فان استيفاء الحقوق النووية بحاجة الى حكومة مجاهدة وثورية.
واعرب عن اعتقاده بانه لا توجد في البلاد مشكلة سيولة نقدية واضاف: لو تم استخدام قسم من هذه السيولة النقدية هذه للإنتاج في المصانع لما واجهنا اليوم أزمة بطالة في البلاد.
بدوره أصدر مركز الحملة الانتخابية للمرشح سيد مصطفى ميرسليم، بيانا اكد فيه اعتزام الأخير مواصلة برامجه الدعائية والانتخابية؛ مفندا كافة الانباء التي تشير الى انسحابه من سباق هذه الانتخابات.
وأعلن البيان، ان المصدر المعتمد الوحيد والمعني بالنشاطات الانتخابية للمرشح ميرسليم هو مركز حملته الانتخابية ومكتب العلاقات العامة لـحزب (المؤتلفة) الاسلامي.
الى ذلك أعلن المرشح مصطفى هاشمي طبا، انه لن ينسحب من الانتخابات، ودعا الجميع بان يصوتوا لصالح حسن روحاني.
وقال هاشمي طبا: انه ينصح جميع المرشحين بقبول نتيجة الانتخابات ودعم الرئيس المنتخب.
وردا على سؤال حول معلوماته عن استطلاعات الرأي حول نتيجة الاقتراع الرئاسي واحتمالات انتقال الحسم بالانتخابات الرئاسية الى جولة ثانية، قال هاشمي طبا: انا لا ألتفت الى استطلاعات الرأي وأتمنى ان تحسم المعركة في الجولة الاولى وان يعاد انتخاب السيد روحاني.
من جانبه دعا المرشح قاليباف بعد اعلانه الانسحاب من المنافسة الانتخابية، الاثنين، انصاره ومؤيديه لدعم المرشح الرئاسي ابراهيم رئيسي.
وقال قاليباف في جانب من بيانه انه يتوقع بأن يوفر قراره هذا الارضية لبدء عهد جديد للتحول الاقتصادي بقطع أيادي الـ 4 بالمائة عن الاقتصاد وتتهيأ الأرضية لتوفير فرص العمل للشباب ودعم المحرومين والمستضعفين في البلاد.


 

حسن روحانيحسن روحاني
سيد ابراهيم رئيسيسيد ابراهيم رئيسي
مصطفى هاشمي طبا مصطفى هاشمي طبا
مصطفى ميرسليممصطفى ميرسليم
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/7518 sec