رقم الخبر: 193807 تاريخ النشر: أيار 17, 2017 الوقت: 15:56 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
اختراع مستشعر يرصد حركة البكتيريا داخل الجسم!

اختراع مستشعر يرصد حركة البكتيريا داخل الجسم!

أكد علماء أمريكيون أنهم توصلوا لتطوير مستشعر صغير قادر على التقاط وتسجيل أصوات حركة البكتيريا داخل الجسم.

وعن الاختراع الجديد قال العالم، دونالد سيربولي، أحد المساهمين في تطويره: الاختراع بحد ذاته يشبه مايكروفونا متناهي الصغر، قادرا على رصد أدق الأصوات، وحتى تلك الناتجة عن حركة الأحياء الدقيقة داخل الجسم وأنسجته، هو دقيق لدرجة أنه قادر على استشعار تغيرات الضغط والحركة الناجمة عن تلك التحركات، الآن يمكننا القول إن لدينا آلة مخصصة لمراقبة أصغر التفاعلات والتغيرات غير الاعتيادية التي تحصل في الجسم.

وفي شرح عن تفاصيل الجهاز ومكوناته أوضح الخبراء أنه شبيه بسلك نانوي متناهي الدقة، يدخل في تركيبه ثلاثة مكونات أساسية، ألياف نانوية من أوكسيد القصدير، ونوعين من الجسيمات النانوية من معدن الذهب.

وأضافوا: الفكرة من السلك هي إرسال إشارات ضوئية عبر الألياف النانوية لداخل الجسم، في الوقت الذي نرسل فيه الحزم الضوئية عبره، تقوم الصفائح المصنوعة من جسيمات الذهب بضبط انعكاسات الحزم الضوئية لمنع انتشارها بشكل عشوائي، وبنفس الوقت تقوم أسطحها بامتصاص انعكاسات الأشعة والذبذبات داخل أنسجة الجسم لتنقلها إلى الكمبيوتر لتفسيرها وقياس شدتها.

وأشار الخبراء إلى أن ألياف هذا المستشعر قادرة على رصد اهتزازات الأصوات التي تعتبر أخفت بآلاف المرات من الأصوات التي يستطيع الإنسان سماعها، كما أنه أسهل استخداما وأكثر حساسية بـ 10 مرات من المجاهر الذرية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3636 sec