رقم الخبر: 193846 تاريخ النشر: أيار 17, 2017 الوقت: 18:37 الاقسام: اقتصاد  
ظريف يؤكد على تذليل العقبات من طريق تنمية التعاون المصرفي بين إيران والهند
مستقبلاً وكيل وزارة الخارجية الهندية

ظريف يؤكد على تذليل العقبات من طريق تنمية التعاون المصرفي بين إيران والهند

أكد وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، ضرورة تذليل العقبات التي تعيق تنمية التعاون المصرفي بين ايران والهند، وأيضاً ضرورة تقديم التسهيلات للطلبة الايرانيين الذين يدرسون في هذا البلد.

ولدى استقباله وكيل وزارة الخارجية الهندية، جي شانكار، في طهران الثلاثاء، أشار ظريف الى الأرضيات المشتركة والتجارب التاريخية للتعاون بين البلدين في مختلف المجالات وخاصة التجارة والطاقة، معرباً عن أمله برقي مستوى العلاقات والتعاون كماً ونوعاً.

من جانبه، وصف وكيل وزارة الخارجية الهندية، العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية بالايجابية، معتبراً لقاءاته ومحادثاته مع المسؤولين الايرانيين وخاصة وزير النفط الايراني بشأن التعاون في مجال الطاقة بأنها إيجابية. كما أكد جي شانكار على التعاون بين البلدين في مجال الطاقة والترانزيت وممر شمال - جنوب الدولي.

في سياق آخر، التقى أعضاء الوفد الهندي الذي يترأسه وكيل وزارة الخارجية في هذا البلد جي شانكار، الثلاثاء، بوزير النفط الايراني بيجن زنكنة، وبحث معه بشأن سبل تطوير حقل فرزاد.بي للغاز (جنوب البلاد)، فضلاً عن تسديد الديون النفطية المتبقية في ذمة المصافي الهندية الى ايران.

وأشار مساعد وزير النفط الايراني للشؤون الدولية والتجارية أمير حسين زماني نيا، في تصريح له على هامش اللقاء، أشار الى حرص كبار مسؤولي البلدين وأيضاً وزارة النفط للتوصل الى نتائج قطعية، فيما يخص المحادثات الجارية بين البلدين حول تطوير حقل (فرزاد بي) بواسطة الهند. وأضاف: ان الجانبين الايراني والهندي تطرقا الى موضوع تسديد الديون التي في ذمة عدد من شركات القطاع الخاص الهندية الناشطة في مجال التكرير الى ايران، واستعرضا المقترحات البديلة بشأن ايصال الغاز الطبيعي الايراني الى الهند.

كما تم يوم الثلاثاء بطهران عقد اجتماع المشاورات السياسية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والهند بمشاركة جي شانكار كفيل وزارة الخارجية الهندية وبضيافة مساعد وزير الخارجية الايراني في شؤون آسيا وأوقيانوسيا.

وخلال هذا الاجتماع الذي حضره مندوبون من وزارات الطاقة والموارد الطبيعية والاقتصاد والصناعات والتجارة ومنظمة الموانئ الهندية ونظراؤهم الايرانيون، راجع الجانبان الوتيرة المتنامية في العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية بين البلدين، معربين عن أملهما ببذل جهود مضاعفة لإدخال التعاون في تطوير ميناء جابهار وفي مجال الطاقة والتجارة حيز التنفيذ.

وأكد الجانب الايراني ضرورة تذليل العقبات التقنية لتحقيق الاعتمادات المخصصة لتطوير ميناء جابهار، وخط سكك حديد جابهار - زاهدان، وكذلك تسهيل العلاقات المصرفية، داعياً الجانب الهندي الى إبداء جدية في إطار إدخال الاتفاقات المبرمة خلال زيارة رئيس الوزراء الهندي الى ايران العام الماضي، حيز التنفيذ.

ومن المواضيع التي طرحها الجانب الايراني: تنمية التعاون في قطاع السياحة، وتقديم الخدمات والتسهيلات القنصلية وتذليل القيود المفروضة على قسم من الطلبة الايرانيين الذين يدرسون في الهند. وقد أعرب الجانب الهندي عن أمله بأن يطرح هذا الموضوع خلال الاجتماع القادم لمدراء الشؤون القنصلية لدى وزارتي خارجية البلدين، واتخاذ الاجراءات اللازمة في إطار حل هذه المشكلات.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3219 sec