رقم الخبر: 193859 تاريخ النشر: أيار 17, 2017 الوقت: 19:01 الاقسام: عربيات  
القوات السعودية تحاصر العوامية لليوم الثامن
وموجة حرائق تجتاج بيوت المواطنين

القوات السعودية تحاصر العوامية لليوم الثامن

* القطيف تشيع شهيداً والقوات السعودية تتابع إستهدافها للمنازل والمساجد

لليوم الثامن على التوالي، ترزح بلدة العوامية تحت بطش القوات السعودية التي لم توفّر أداة للقتل والحصار إلا واستخدمتها، حيث استفاقت البلدة فجر أمس الأربعاء على موجة من الحرائق الجماعية لمنازلها، بعد إطلاق قذائف حارقة عليها من قبل القوات المحاصرة.
في هذه الأثناء، واصلت قوات وزارة الداخلية حصارها المستمر للبلدة التي تعرضت شوارعها وبيوتها لانفجارات متتالية وصل دويها إلى البلدات المجاورة، فيما فتحت القوات النيران على المنازل في أحياء الديرة وشكرالله والعوينة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة، بينما تعرّضت منازل بلدة البحاري المجاورة للرصاص.
وقد أطلق ناشطون حملات تضامنية عبر مواقع التواصل الاجتماعي نصرة لأهالي العوامية وتضامنا مع ما تتعرض له البلدة من حصار واجتياح، ونددوا بسياسة الصمت الدولية المتّبعة تجاه ما تواجهه هذه البلدة من إبادة ممنهجة، مستنكرين حملات التحريض الإعلامي والطائفي الممارسة بحق السكان عبر رسوم عبروا من خلالها عن استنكارهم للإجتياح السعودي للمناطق السكنية الآمنة.
هذا وشيع أهالي بلدة أم الحمام في القطيف جثمان الشهيد علي جواد الذي قضى برصاص القوات السعودية اثناء تواجده ببلدة العوامية.
وتابعت القوات السعودية حملتها العسكرية لليوم السابع ضد منطقة العوامية مستهدفةً المنازل والمساجد بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية مخلفة حجماً كبيراً من الدمار والخراب.
هذا، وأظهرت الصور المسرّبة من داخل العوامية استخدام قوات النظام السعودي للقنابل الحارقة في قصفها لحي المسورة في العوامية، بعد ان أطبقت حصارها عليه بالكامل، في وقت زعمت فيه الداخلية السعودية أن أحد جنودها قتل وأصيب 5 آخرون بتعرض دوريتهم لقذيفة آر بي جي في حي المسورة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2477 sec