رقم الخبر: 193928 تاريخ النشر: أيار 19, 2017 الوقت: 17:21 الاقسام: دوليات  
ترامب يزعم أنه يواجه ملاحقة خبيثة ويدعو لإسقاط تحقيق "فلين"
ويرد على خصومه بسلاحهم

ترامب يزعم أنه يواجه ملاحقة خبيثة ويدعو لإسقاط تحقيق "فلين"

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه طلب من مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي إسقاط تحقيق يمس مستشاره السابق للأمن القومي وقال إنه يواجه "ملاحقة خبيثة".

جاء هذا عقب تقارير بثتها رويترز ووسائل إعلام أخرى عن مذكرة كتبها كومي ويقول فيها إن ترامب طلب إغلاق التحقيق المتعلق باتصالات جرت بين مستشاره السابق مايكل فلين وروسيا في فبراير شباط. وكان ترامب قد أقال كومي في التاسع من مايو أيار.

وقال ترامب الخميس حين سئل في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض إن كان حث كومي "بأي شكل من الأشكال" على إنهاء التحقيق "لا. لا. السؤال التالي".

وكانت إقالة كومي الأسبوع الماضي الشرارة التي أطلقت سلسلة تطورات بلغت ذروتها يوم الأربعاء بتعيين وزارة العدل مستشارا خاصا للتحقيق في وجود صلات محتملة بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية في 2016.

ومن هذه التطورات تقارير إعلامية ذكرت أن ترامب تحدث عن معلومات حساسة عن تنظيم الدولة الإسلامية مع وزير الخارجية الروسي.

ووصف الرئيس الجمهوري في منشورين على تويتر صباح أمس وخلال مؤتمر صحفي لاحق مطالبات بعض اليساريين بمساءلته تمهيدا لعزله بأنها "سخيفة" وقال إن سجله يخلو من أي شيء يتيح توجيه اتهامات جنائية إليه.

وقال في المؤتمر الصحفي الذي وقف فيه إلى جواره الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس "الأمر برمته عبارة عن ملاحقة خبيثة وليس هناك ثمة تواطؤ من جانبي بالقطع ومن جانب حملتي، وإن كان بإمكاني دائما التحدث بالنيابة عن نفسي، وبين الروس. صفر".

وفي تغريدات سابقة انتقد ترامب قرار رود روزنستاين نائب وزير العدل تعيين مدير مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) السابق روبرت مولر مستشارا خاصا للتحقيق في الأمر.  

من جانبها ردّت إدارة الرئيس دونالد ترامب على خصومها الديمقراطيين بسلاحهم، وأكدت عزمها فتح تحقيق حول إدارة باراك أوباما لبرامج تبادل المعلومات السرية وحمايتها من هجمات إلكترونية أجنبية.

ونقلت صحيفة Foreign Policy (السياسة الخارجية)، عن مصدر مطلع على الوضع قوله إن التحقيق سيشمل كيفية تعامل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما مع المعلومات الرسمية السرّية، وحمايتها من الهجمات الإلكترونية من قبل بلدان أخرى، بما في ذلك روسيا.

ووفقا للصحيفة، فقد ناقشت إدارة ترامب هذه المبادرة خلال اجتماع في البيت الأبيض صباح الأربعاء.

وتأمل إدارة ترامب أن يمكنها هذا التحقيق من العثور على أدلة عن سوء التعامل مع المعلومات السرية في ظل إدارة أوباما، ونقل هذه البيانات الحكومية الهامة إلى روسيا وغيرها من البلدان التي لا تعتبر حليفة للولايات المتحدة.

*ماكين يدعو لطرد سفير تركيا من أمريكا

من جهته دعا السيناتور الأمريكي جون ماكين، مساء الخميس، لطرد السفير التركي لدى واشنطن بعد اعتداء عناصر الأمن المرافقين للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على أكراد تظاهروا بشكل سلمي في واشنطن.

وقال ماكين الذي ترشح لرئاسة الولايات المتحدة ضد الرئيس السابق باراك أوباما العام 2008، خلال مقابلة مع شبكة ام اس ان بي سي: "يجب طرد سفيرهم من الولايات المتحدة الأمريكية"، مضيفا: "نحن في الولايات المتحدة الأمريكية، لسنا في تركيا أو في بلد من بلدان العالم الثالث".

وتابع: هذه الأمور لا يمكن أن تبقى من دون ردة فعل دبلوماسية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/4129 sec