رقم الخبر: 193951 تاريخ النشر: أيار 19, 2017 الوقت: 20:05 الاقسام: محليات  
الشعب الايراني ينجز الاستحقاق الانتخابي بزخم كبير
عرس الديمقراطية بأبهى صورها.. وتغطية إعلامية واسعة دوليا وإقليميا

الشعب الايراني ينجز الاستحقاق الانتخابي بزخم كبير

* قائد الثورة وكبار المسؤولين والمرجعيات والمرشحون الاربعة يدلون بأصواتهم ويشيدون بالمشاركة العظيمة للمواطنين

استمرت مراكز الاقتراع التي فتحت أبوابها عند الساعة الثامنة من صباح الجمعة بتوقيت طهران، تستقبل الناخبین الایرانیین حتى ساعة متأخرة من الليل، لاختيار رئيس للجمهورية وسط زخم وإقبال كثيف منذ اللحظات الاولى لانطلاق قطار الانتخابات.
وفي الدقائق الأولى من بدء التصویت للإنتخابات الرئاسية، أدلى قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي بصوته، مؤكدًا أن السیادة الشعبیة والمشاركة الجماهیریة الفاعلة في الانتخابات نعمة كبرى، مشيرًا الى أن الشعب لابد أن یكون شاكرًا على هذه النعمة.
ووصف سماحته الانتخابات الجارية بأنها مهمة ومصیریة وقال: إن مصیر البلاد هو بید الشعب الذي ینتخب الیوم رئیس السلطة التنفیذیة.
ودعا قائد الثورة أبناء الشعب للتوجه الى صنادیق الاقتراع في الساعات الاولى من العملیة الانتخابیة، لافتًا الى أن العمل الصالح لا بد أن یكون في أول الوقت من دون أي تأخیر.
وقال المرشح حسن روحاني: إن المشاركة الفاعلة للشعب الايراني في الانتخابات تعزز الاقتدار الوطني والامن القومي، مؤكداً: لابد من مساعدة أي مرشح يفوز في السباق الرئاسي كي يؤدي واجبه على أتم وجه وان الفائز في السباق الرئاسي لابد ان يعمل من اجل تعزيز الوحدة والوئام والإنسجام في البلاد.
ووصف روحاني لدى الإدلاء بصوته في صندوق الاقتراع في حديث للمراسلين، يوم الانتخابات باليوم المبارك للشعب الايراني، وقال: إن الشعب هو الذي يقرر في هذا اليوم مصيره بنفسه.
ووصف السيادة الوطنية بانها من اهم انجازات نظام الجمهورية الاسلامية وقال: إن الشعب الايراني طالما قام بمسؤوليته ليقرر مصير بلاده ويبني مستقبل الاجيال القادمة.
وقال: نحن مقبلون على العام 1400 وهو بداية قرن جديد ولابد ان نكون على أتم الاستعداد للدخول الى هذا القرن.
اما المرشّح ابراهيم رئيسي فقال: إنّه يحترم خيار الشّعب ونتيجة الانتخابات أيّا كانت. واضاف في تصريحات عقب الإدلاء بصوته أن على الجميع احترام أصوات الشعب، مشيرا الى أن أصوات الشعب هي كلمة الفصل في الجمهورية الاسلامية وليس أمرا هامشيًّا. ولفت رئيسي إلى أن هذه الانتخابات تكتسب أهمية خاصة لما تتناوله من أمور سياسية واقتصادية. 
كما ادلى المرشحان مصطفى هاشمي طبا ومصطفى ميرسليم، وكذلك كبار المسؤولين والشخصيات السياسية والاجتماعية بأصواتهم في صناديق الاقتراع.
هذا وتفقد رئيس الجمهورية ووزيرا الداخلية والدفاع صباح أمس، مقر لجنة الانتخابات العامة واطلعوا عن كثب على سير الاعمال فيها.
وقد أكد وزير الداخلية من جانبه ان جميع الاجهزة التنفيذية والمشرفة ستعمل بجدية تامة على صيانة أصوات الناخبين في كل مراحل الانتخابات.
من جانبه أعلن المتحدث بإسم مجلس صيانة الدستور عباس علي كدخدائي، ان أولوية فرز الاصوات ستكون لرئاسة الجمهورية عقب الانتهاء من الاقتراع. 
هذا وغطت وكالات الأنباء العالمية وعلى نطاق واسع الانتخابات الرئاسية الايرانية بدورتها الثانية عشرة مشيرة الى التوافد المكثف للشعب الايراني الى صناديق الاقتراع في مختلف انحاء ايران منذ الساعات الأولى لفتح مراكز الإقتراح. 
وتنافس في الانتخابات الرئاسية اربعة مرشحين هم مصطفی میرسلیم ومصطفی هاشمي طبا وابراهیم رئیسي وحسن روحاني، بعد انسحاب مرشحین هما محمد باقر قالیباف واسحاق جهانغیري.
وكان المرشحون الرئاسیون عبروا عن أفكارهم وبرامجهم الانتخابية فیما لو تولوا رئاسة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، وذلك في ثلاث مناظرات تلفزیونیة بثت على الهواء مباشرة عبر الاذاعة والتلفزیون وبرامج اذاعیة وتجمعات انتخابیة مختلفة.
وبالتزامن مع الداخل، جرت الانتخابات الرئاسیة الايرانية في 133 بعثة وممثلية دبلوماسیة ایرانیة في الخارج في 103 بلدان بما فیها السفارات والقنصلیات العامة الایرانیة والمراكز الأخرى التي خصص فیها 286 صندوقًا للإقتراع.
وقد تحدثت انباء عن تجاوز عدد المشاركين في الاقتراع الـ 25 مليونا حتى ساعات العصر وتوقعت ازدياء اعدادهم في ضوء استمرار تدفق المواطنين الى مراكز الاقتراع، مما استدعى تمديد فترة الاقتراع حتى الساعة 12 مساء، حسب ما تحدث به وزير الداخلية. 
وقال مساعد محافظ طهران في الشؤون السياسية شهاب الدين جاووشي: إن الناخبين في العاصمة طهران سجلوا رقما قياسيا لغاية العصر في حضورهم بمراكز الاقتراع والادلاء باصواتهم مقارنة بالاعوام الماضية.
واضاف جاووشي، في تصريح ادلى به للصحفيين يوم الجمعة، على هامش تفقده لمركز انتخابي في شمال العاصمة طهران ان الشعب الايراني لبّى بصورة ممتازة نداء قائد الثورة القائم على المشاركة القصوى في الانتخابات وصنع ملحمة أخرى.
وتابع: انه رغم الطوابير الطويلة للناخبين الا انهم تحلوا بالصبر والتحمل ولابد من الاشادة بمشاركتهم.
وكان رئیس لجنة الانتخابات الايرانية علي أصغر أحمدي اعلن ان عدد الناخبین الایرانیین یبلغ 56 ملیونا و410 ألفًا و234 شخصًا ممن یحق لهم التصویت. ومن بین هؤلاء هناك ملیون و350 ألفًا و294 ناخبًا بلغوا حتى یوم الانتخابات السن القانونیة للتصویت لیدلوا بذلك بأصواتهم للمرة الاولى.
كما اعلن نائب وزیر الداخلیة الايرانية للشؤون الامنیة انه تم تخصیص 53 الى 55 ألف مركز اقتراع للانتخابات الرئاسیة و65 ألف مركز اقتراع لانتخابات المجالس الاسلامیة البلدیة والقرویة في أرجاء ايران.
یذكر ان الدورة الثانیة عشرة للانتخابات الرئاسیة جرت بالتزامن مع الدورة الخامسة لانتخابات المجالس الاسلامیة البلدیة والقرویة والدورة الاولی للانتخابات الفرعیة لمجلس الشوری الاسلامي بدورته العاشرة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/7630 sec