رقم الخبر: 196202 تاريخ النشر: حزيران 19, 2017 الوقت: 18:48 الاقسام: محليات  
الضربة الصاروخية الايرانية لقواعد الارهاب في سوريا رسالة لكل من يعنيه الأمر (تقرير مفصل)
ايران لا تجامل احداً على حساب أمنها واستقرارها

الضربة الصاروخية الايرانية لقواعد الارهاب في سوريا رسالة لكل من يعنيه الأمر (تقرير مفصل)

* ستة صواريخ متوسطة المدى من طراز (قيام) و(ذوالفقار) تجتاز الأجواء العراقية وتدك مقرات داعش في دير الزور السورية * القصف تم ضمن غرفة التنسيق الرباعي المشترك بين ايران والعراق وسوريا وروسيا * مرحلة جديدة في التصدي للارهابيين.. ولا تواجد لأي عسكري امريكي بالقرب من المكان المستهدف * طائرات مسيرة حلقت في سماء دير الزور ونقلت مشاهد مباشرة عن اصابة الصواريخ للمواقع المستهدفة * امين حطيط: الرسائل التي حملها الصاروخ الايراني، أخطر وأبعد مدى وتأثيراً من مفاعيله التدميرية

إستهدفت القوة الجوفضائية للحرس الثوري في ساعة متأخرة من مساء الاحد مواقع الارهابيين التكفيريين المتمثلة بمقر القيادة ومراكز التجمع والإسناد في منطقة دير الزور بسوريا بعدة صواريخ باليستية متوسطة المدى وذلك رداً على الجريمة الارهابية التي اقترفوها في مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الراحل.
واطلقت 6 صواريخ باليستية متوسطة المدى من قواعد صاروخية للقوة الجوفضائية للحرس الثوري في محافظتي كردستان وكرمانشاه غرب ايران واصابت اهدافها بدقة بعد ان عبرت سماء العراق.
وتم في هذه العمليات التي إطلق عليها اسم (ليلة القدر) إستخدام صواريخ من طرازي (قيام) و(ذوالفقار).
وبعد ساعات على هذه العمليات النوعية ضد تنظيم (داعش) الإرهابي في سوريا، أعلن المتحدث باسم قوات حرس (الثورة الاسلامية) العميد رمضان شريف عن إطلاق ستة صواريخ على مقرات (داعش) في دير الزور السورية واكد ان الهجمات الصاروخية ضد التنظيم كانت ناجحة.
وفي تصريح له الإثنين، قال العميد شريف: إن الصواريخ التي أطلقها الحرس الثوري أصابت مقر قيادة الدواعش ومخازن الأسلحة في دير الزور السورية، مضيفاً: إن اطلاق الصواريخ من محافظتين (سنيتين) باتجاه مقرات الارهابيين، يحمل رسالة وحدة جميع الايرانيين في مواجهة الارهابيين، مؤكداً أنّ العمليات الصاروخية للحرس الثوري، ماهي الا جزء بسيط من قوة معاقبة ايران للارهابيين والاعداء.
وتابع شريف: إن حماة الارهابيين على الصعيدين الدولي والاقليمي، عليهم أن يعوا رسالة تحذير العمليات الصاروخية.
* بروجردي: قوتنا الصاروخية ستبقى مقتدرة 
وكان رئيس لجنة الأمن القومي والسياسية الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي علاء الدين بروجردي، قد أكّد أنّ الضربة الصاروخية التي نفذها الحرس الثوري مساء الأحد، هي رسالة لأميركا بأنّ قوتنا الصاروخية ستبقى مقتدرة ولا علاقة لها بما تقرره هي.
وأضاف بروجردي: نقول لمن يحاولون العبث بأمننا القومي ردّنا المقبل سيكون أكثر قوة، وبأن لا يلعبوا بذيل الأسد وعليهم تحمّل العواقب.
* مرحلة جديدة من التصدي للارهابيين 
كما أشادت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي في بيان لها امس الاثنين، بالهجوم الصاروخي على مقرات داعش في دير الزور، وأكدت بان ايران بدأت مرحلة جديدة ومهمة من مواجهة الارهابيين المدعومين من اميركا وحلفائها الإقليميين.
وصرح البيان: إن الهجوم الصاروخي الايراني على الدواعش في دير الزور يحمل رسالة تحذير واضحة لحماة الارهاب في إحباط أي مخطط في الداخل وقمعه على مسافة مئات الكيلومترات عن الاراضي الايرانية، فضلا عن إلحاق ضربة مدمرة لهيكل تنظيم داعش وباقي الجماعات الارهابية في معاقلها بدير الزور في سوريا. 
وصرح البيان بان الرسالة الأخرى التي حملها الإجراء القيّم للحرس الثوري، وجهت للكونغرس الامريكي في إننا لا نولي أي قيمة للقرارات الجديدة ضد ايران. 
* حاجي زاده: دقة إصابة الصواريخ للأهداف
فيما يتعلق بإطلاق الصواريخ الباليستية من قبل الحرس الثوري ضد مقرات داعش في دير الزور السورية، قال قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري، بأنه لو تمادى الارهابيون في ممارساتهم الاجرامية سيكلفهم ذلك غاليا.
واضاف العميد امير علي حاجي زاده: إن طائرات مسيرة كانت قد حلقت في سماء دير الزور ونقلت مشاهد مباشرة عن اصابة الصواريخ التي استهدفت قوات داعش في هذه المنطقة.
وأكد، انه تم استهداف مقرات القيادة ومراكز تصنيع واعداد السيارات الانتحارية ومراكز تجمعهم في ضواحي دير الزور بواسطة صواريخ متوسطة المدى، مشددا بأن على الاعداء ان يعلموا بان طهران ليست لندن وباريس وان هذا الرد كان مجرد عمل بسيط، وفيما لو تمادوا في غيهم ستنهال على رؤوسهم ضربات اشد واقسى.
* القصف الصاورخي جزء بسيط من قدرة ايران الهجومية
وأوضح نائب القائد العام للجيش العميد احمد رضا بوردستان أن القصف الصاروخي الذي اطلقه الحرس الثوري ليس إلا جزءا بسيطا من القدرة الهجومية الايرانية، مؤكداً أن الحدود الجغرافية لا تقف عائقاً في ردع أي خطر إينما كان.
وتابع بوردستان: على العالم أن يعرف أن ايران مستعدة للدفاع عن أهدافها وقيمها ولن تقف خلف الحدود الجغرافية.
* ظريف: قدراتنا الصاروخية هي للدفاع المشروع والقانوني عن مواطنينا
من جانبه نشر وزير الخارجية محمد جواد ظريف تغريدة على موقع (تويتر) اكد فيها على ان القدرات الصاروخية الايرانية هي للدفاع المشروع والقانوني عن مواطنيها، الى جانب المشاركة في مكافحة جماعة (داعش) والارهاب التكفيري.
* صواريخ حرس الثورة إستهدفت موقع التخطيط لاعتداءي طهران
وقال مستشار وزير الخارجية حسين شيخ الاسلام: إن حرس الثورة الاسلامية إستهدف بصواريخ دقيقة موقع التخطيط للإعتداءين الارهابيين للذين حدثا في طهران.
وقال شيخ الاسلام: إن ايران عاقبت داعش، ويجب ان يصل صوت هذه الصفعة الى داعمي داعش بما في ذلك النظام السعودي.
* قاسمي: لن نجامل أحداً على حساب أمننا
قال المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي: إن عمليات دير الزور كانت مجرد صفعة صغيرة وتحذير للذين لا يستطيعون أو لا يريدون استيعاب حقائق المنطقة ولا يعرفون حدودهم.
واضاف قاسمي، ان استهداف مواقع الإرهابیین في دیر الزور جاء بالتنسیق مع الحکومة السوریة، وفي إطار السیاسة المبدئیة والثابتة للجمهورية الاسلامية الايرانية على صعيد مكافحة التیارات التکفیریة الوهابیة.
وتابع قائلاً: إن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تواصل الدفاع عن نظامها وإستقرارها وأمن مواطنیها اعتمادا علی تجاربها وقدراتها الدفاعیة والعسکریة واللوجستیة والأمنیة في مواجهة ظاهرة الإرهاب المشؤومة ولا تجامل أحدا للدفاع عن استقرارها وأمنها.
وشدد علی إننا نحذّر داعمي المجموعات الإرهابیة في المنطقة بجد وندعوهم للکف عن بث الکراهیة والبغضاء ضد المسلمین المظلومین في المنطقة وإیران الإسلامیة ونعلن بأن أمن إیران بشعبها ونظامها وأراضیها خط أحمر بالنسبة لنا ولن نُفرّط بالدفاع عنه.
* ولايتي: رد من قبل أكثر الدول إستقلالا
قال رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية ان الهجوم الصاورخي للحرس الثوري على مقر الارهابيين انما هو رد حازم من قبل أكثر الدول إستقلالا وإقتدارا على الحاقدين والارهابيين والاعداء اينما كانوا.
واضاف علي اكبر ولايتي في صفحته على الانستغرام ان امن ايران الاسلامية لا يقبل أي مساس، مؤكدا بذلك ان الخطوة القيمة والمقتدرة والناعمة لحرس الثورة في دك مقر الارهابيين الدواعش انما هو نموذج صغير لقوة الردع الايرانية. 
واوضح؛ ان أمن وهدوء وتنمية وتطور البلاد تحقق في ظل النظام المقدس للجمهورية الاسلامية الايرانية وبدعم الشعب الايراني العظيم والقيادة الحكيمة المتمثلة بسماحة القائد وعزة وهمة المسؤولين.
* عبداللهيان: صواريخنا مجرد تحذير لطيف 
بدوره، صرح المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني في الشؤون الدولية حسين أمير عبداللهيان، أن صواريخنا على مواقع الارهابيين في سوريا هي مجرد تحذير لطيف.
* رضائي: الصفعة الاقوى في الطريق 
من جهته، اعتبر أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، أنّ إطلاق ايران الصواريخ على مراكز تجمع الارهابيين في سوريا (مجرد بداية للإنتقام) من تنظيم (داعش) الارهابي.
وقال رضائي في تغريدة على حسابه الشخصي في موقع (تويتر): الصفعة الاقوى في الطريق، داعياً الجهات التي تدعم الارهاب في المنطقة الى فهم الرسالة القوية التي وجهتها ايران.
* تحذير لداعش ورعاته 
وأكد عضو مجلس خبراء القيادة الشيخ عباس علي سليماني، على شفافية موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية في مكافحة الارهاب وقال: إن الهجوم الصاروخي لقوات الحرس الثوري كان تحذيرا لتنظيم داعش ورعاته ويحمل هذه الرسالة بان مواقعكم باتت في متناول اليد.
وأضاف سليماني أمس الاثنين في حديث لمراسل ارنا، ان تواجد الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا هو حضور جاد وعلني والعالم يعلم ذلك ولا يمكن انكاره.
* عباس صالحي: صفعة للتكفيريين 
ووصف مساعد وزير الثقافة والارشاد الاسلامي في الشؤون الثقافية «عباس صالحي»، الهجوم الصاروخي لقوات الحرس الثوري على مواقع التكفيريين في دير الزور بسوريا، بالصفعة التي وجهت لهؤلاء التكفيريين.
* القصف تم بالتنسيق مع العمليات الرباعية
هذا وكشفت لجنة العلاقات الخارجية النيابية العراقية، الاثنين، أن الضربة الصاروخية التي نفذتها ايران عبر الاجواء العراقية على اهداف لتنظيم (داعش) داخل الاراضي السورية كانت ضمن غرفة التنسيق الرباعي المشترك بين العراق وروسيا وسوريا وايران، فيما أكدت دعمها لأي عمل عسكري هدفه اضعاف أو انهاء (الارهاب).
* لم يتواجد أي عسكري اميركي بالقرب من مكان الهجوم 
وفي اول رد فعل لواشنطن على الهجمات الصاروخية الايرانية على مقار (داعش)، تحدث المسؤولون الاميركيون عن عدد هذه الصواريخ وكذلك عن العسكريين الاميركيين في سوريا.
ونقلت وكالة فارس، عن مراسل قناة (فوكس نيوز) الاميركية لدى البنتاغون، ان مسؤولين اميركيين أكدوا بأن أي عسكري أميركي لم يكن متواجدا بالقرب من مكان إصابة الصواريخ الايرانية التي تم إطلاقها على سوريا.
وزعم هؤلاء المسؤولون الأميركيون، أنه ليس محددا في الوقت الراهن ما اذا أصابت هذه الصواريخ أهدافها المتمثلة في (داعش) أم لا.
وقال مسؤول اميركي بأن إيران أطلقت نحو 7 صواريخ على دير الزور بسوريا واعتبرها ردا على هجوم (داعش) على طهران.
ولم يعط مراسل فوكس نيوز (لوكاس توم نيلسون) أي إشارة الى أسم أو صفة هؤلاء المسؤولين الأميركيين الذين ابدوا رد الفعل تجاه الهجمات الصاروخية الايرانية.
* أمين حطيط: الصاروخ الإيراني حمل رسائل خطيرة
وأكد الكاتب والمحلل الاستراتيجي اللبناني أمين حطيط، أن القصف الصاروخي الإيراني حمل رسائل خطية لأمريكا، ولاسرائيل و(جماعة الرعونة الخليجية).
وأفادت وكالة تسنيم للأنباء أن حطيط كتب على صفحته في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي أن مضمون الرسائل التي حملها الصاروخ الايراني الى دير الزور أخطر وابعد مدى وتأثيراً من مفاعيله التدميرية.
وتابع: شكل الصاروخ الايراني على داعش في دير الزور، وبالاضافة الى معاني أخرى، شكل رداً أولياً على سلوك اميركا الفاجر في سوريا.
وأضاف: وضع الصاروخ معسكر العدوان على سوريا امام واقع كان يريد تكذيبه، خاصة وان الاقمار الصناعية الاميركية وثّقت العملية ومفاعيل الصاروخ ودقته، وادركت (اسرائيل) ان المنظومة الصاروخية لمحور المقاومة هي في مستوى من الفعالية أكثر مما كانت تتوقع وتخشى.
* رسالة من طهران 
هذا وبثت قناة الجزيرة الخبرية تقريرا عن الهجمات الصاروخية الايرانية ضد معاقل الارهابيين في دير الزور جاء فيه: أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه قصف للمرة الأولى بصواريخ أرض-أرض متوسطة المدى مقار الإرهابيين والتكفيريين في دير الزور شرقي سوريا.
وقال الحرس الثوري: إن هذا القصف جاء انتقاما لضحايا هجوميين وقعا قبل أيام واستهدفا مبنى مجلس الشورى وضريح الامام الخميني (رض) في طهران، وتبناهما تنظيم داعش الارهابي.
وحسب بيان للحرس الثوري، فقد أسفر القصف عن مقتل عشرات من مسلحي داعش، وإرهابيين، موضحا أن الصواريخ انطلقت من قواعد داخل إيران في محافظتي كردستان وكرمانشاه.
وأضاف البيان أنه عند أي استهداف لأمن إيران فإن الجماعات الإرهابية وداعميها في المنطقة لن ينعموا بالأمن، وسيتلقون ردا إيرانيا مناسبا.
وفي تعليق لمدير مكتب الجزيرة في طهران عبد القادر فايز، فإن هذه الخطوة الإيرانية تعني أن طهران تريد أن تبعث رسالة بأنها مستعدة لتخطي كل الخطوط الحمراء إذا تعلق الأمر بأمنها.
وعن سبب استهداف القصف مناطق في دير الزور وليس الرقة أكبر معاقل تنظيم الدولة في سوريا، قال فايز، إن الحرس الثوري يقول: إن المنطقة التي تم قصفها كانت تؤوي شخصيات لها علاقة بهجومي طهران.
وذكرت مصادر مطلعة في الحرس الثوري أنه تم إطلاق ستة صواريخ متوسطة المدى باتجاه مقرات للمسلحين في دير الزور، وأن الصواريخ مرت عبر الأجواء العراقية وأصابت بدقة متناهية مواقع المسلحين. 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4606 sec