رقم الخبر: 196210 تاريخ النشر: حزيران 20, 2017 الوقت: 12:02 الاقسام: مقابلات  
ظريف ينهي جولته لشمال أفريقيا.. ايران وتونس تبحثان سبل حل الازمات في المنطقة + فيديو وصور
وجابري أنصاري في تصريح للوفاق يصف الزيارة بالناجحة

ظريف ينهي جولته لشمال أفريقيا.. ايران وتونس تبحثان سبل حل الازمات في المنطقة + فيديو وصور

* مساعد وزير الخارجية: في زيارتي الأخيرة للدوحة سلّمت رسالة شفوية من الرئيس روحاني لأمير قطر

الوفاق/خاص/تونس/مختار حداد - قال حسين جابري انصاري مساعد وزير الخارجية الايراني في تصريح للوفاق في ختام زيارة الوزير ظريف الى تونس والجزائر وموريتانيا، إن زيارة وزير الخارجية الى المغرب العربي كانت فرصة لبحث علاقات الجمهورية الاسلامية الايرانية مع هذه الدول الثلاث وكذلك بحث آخر تطورات المنطقة والعالم.

وقال جابري انصاري: في الدول الثلاث كان في استقبال الوزير ظريف وزراء خارجية هذه الدول وفي الجزائر وموريتانيا حضر وزراء خارجية هذه الدول ومساعد وزير الخارجية التونسي في توديع وزير الخارجية الايراني في المطار والبعض من هذه المراسم في ساعات خارجة عن البروتوكول وهذه يدل على مدى اهتمام وتأكيد تلك الدول بالعلاقات مع ايران وبهذه الزيارة.
وأضاف مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية: تم الاستفادة من فرصة هذه الزيارة الرمضانية لإجراء مباحثات حول تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية وكذلك تم بحث موضوع الخلافات الحالية في المنطقة وسبل حلها.
ووصف جابري انصاري نتائج هذه الزيارة بالناجحة وأنها ستخدم مصالح الشعب الايراني وشعوب المنطقة.
وفي رده على سؤال للصحفيين المرافقين للوفد الايراني حول زيارته الاخيرة لقطر قال: أنه قبل هذه الزيارة قام بزيارة استمرت نصف يوم الى قطر، حيث قدم خلال لقائه وزير الخارجية القطري رسالة شفوية من رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الى أمير قطر.
وذكر ان الرسالة كانت في إطار سياسة ايران في التطورات الاقليمية.
وفي محطته الاخيرة من جولته الى شمال أفريقيا زار الوزير ظريف تونس حيث كان في استقباله بمطار قرطاج الدولي خميس جهيناوي، وزير الخارجية التونسي.
وفور وصوله الى تونس ذهب الوزير ظريف الى قصر قرطاج الرئاسي حيث استقبله الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي.
وأفادت الرئاسة التونسية في بيان لها بأنّ اللقاء تناول (علاقات الأخوّة والتعاون القائمة بين تونس وإيران، وسل المزيد من دعمها وتطويرها في كافة المجالات خدمة لمصلحة البلدَين والشعبَين الشقيقين).
وتطرّق اللقاء إلى مستجدات الأوضاع على الساحة الإقليمية والجهود المبذولة لتطويق الأزمة في الخليج الفارسي عبر الحوار والتفاهم، حيث تم التأكيد على أهمية تجاوز الخلافات القائمة في أسرع وقت ممكن ومساندة المساعي التي يقوم بها أمير دولة الكويت لإعادة روح التضامن والوئام داخل البيت الخليجي، بما يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة ويجنّبها مزيداً من الانقسام والتوتر، كما جاء في البيان.
كما رحب الرئيس التونسي بزيارة وزير الخارجية الايراني وقدم التهنئة من جديد لإعادة انتخاب الرئيس روحاني لولاية رئاسية ثانية، معربا عن أسفه للأعمال الارهابية الاخيرة في طهران، مبديا التعاطف بهذا الصدد.
ووصف ايران بانها دولة ذات تاريخ وحضارة عريقة، معلنا استعداد بلاده لتطوير العلاقات معها.
وبعد اللقاء أكد وزير الخارجية محمد جواد ظريف أن ايران لا ترى أي سقف لتطوير العلاقات مع تونس، لافتا الى وجود الكثير من الطاقات لتنمية العلاقات بين البلدين.
وذكر وزير الخارجية الايراني بأنه نقل التحيات الحارة من الرئيس روحاني لنظيره التونسي الباجي قائد السبسي، وأوضح بان ايران تولي اهمية للعلاقات مع تونس بصفتها دولة حضارية ومؤثرة، وقال: اننا لا نحدد أي سقف لتطوير العلاقات مع تونس ونرى بان هنالك الكثير من الطاقات المتوفرة لتنمية العلاقات وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية على استعداد لتبادل خبراتها مع تونس في مختلف المجالات.
كما عقد وزير الخارجية الايراني ونظيره التونسي جولة من المباحثات، تم خلالها بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية والتطورات الاقليمية والدولية.
وأقام وزير الخارجية التونسي حفل إفطار على شرف وزير الخارجية الايراني والوفد المرافق.
 

 

 

لقاء وزيري الخارجية الايراني والتونسي
downloadتحميل
ظريف ملتقياً الرئيس التونسي الباجي قائد السبسيظريف ملتقياً الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي
جابري أنصاري ملتقياً الرئيس التونسي الباجي قائد السبسيجابري أنصاري ملتقياً الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي
وزيري الخارجية التونسي والايرانيوزيري الخارجية التونسي والايراني
الوزير محمدجواد ظريف لدى وصوله الى مطار تونس الدوليالوزير محمدجواد ظريف لدى وصوله الى مطار تونس الدولي
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 0/7175 sec