رقم الخبر: 196327 تاريخ النشر: حزيران 21, 2017 الوقت: 15:40 الاقسام: ثقافة وفن  
صواريخُ قائد فيلق القدس

صواريخُ قائد فيلق القدس

على اعتاب (يوم القدس العالمي)، إليكم قصيدة في تكريم انتصارات قائد فيلق القدس اللواء الحاج قاسم سليماني بمناسبة الثأرِ لشهدائنا المدنيين الصائمين يوم 12 شهر رمضان 1438 في مبنى مجلس الشورى الاسلامي ومرقد المقدس الامام الخميني (طاب ثراه) ..

الثأر الذي جاء بعد عشرة ايام وفي ليلة القدر 23 رمضان عبر دكّ مقرّات التكفيريين في مدينة دير الزور السورية بستة صواريخ متوسطة المدى ، أرسلت العشرات من قادة الضلالة الدواعش والوهابيين الى جهنم وبئس المصير، حتى يكونوا عبرة لغيرهم ، ولكي يفكر عملاء اميركا والصهيونية ونظام آل سعود الخونة ، ألف مرة قبل ان يجرؤوا على ارتكاب مثل هذه الحماقات الوضيعة بحق المواطنين الأبرياء :

يا حامِلاً علَمَ الشّجاعةِ رائِدا

حُيِّيتَ نجماً للبراعةِ صاعِدا

ناصَرْتَ تهتفُ كربلاءَ مُلبِّياً

صوتَ الحسينِ مُؤازراً ومُجاهِدا

وجَعَـلتَ مَركبَـكَ المَنونَ تسُوقهُ

أنّى تـشاءُ وكُنتَ ترجِعُ صائِدا

ورميتَ بالغضَبِ المُبيرِ عصابةً

لم ترضَ أنْ يحيا العِبادُ تعاضُدا

دَكَّتْ صَواريخُ الثٌّبُورِ مَعَاقِلاً

بضِفافِ (دَيرِ الزورِ) خِدْناً حاقِدا

فتناثرثْ أشلاءُ مَنْ قَتلَ الورى

غدْراً وصارَ المَجرمُونَ بَوائِدا

إيهٍ سليماني البُطولةِ والإبا

بورِكـتَ مقدامَاً تواضَعَ عابـِدا

يَخْشى الإلهَ وبالمدامعِ خاشِعٌ

ويَخافُ يومـاً مُستطيراً راعِدا

إلاّ التُـقاةُ  فإنّهم في بهجةٍ

وجدُوا لدى الرحمنِ أمْناً خالِدا

يا أيها البطلُ المقاوِمُ فتنةً

حَملَتْ لأهلِينا هَواءً فاسِـدا

سَلِمتْ يداكَ وأنتَ تُـخمِدُ نارَها

وتُعيدُ للأحبابِ سِلْمَاً واعـِدا

لولا ملاحِمُكَ الابيّةُ حازِماً

لعَـثا الدواعشُ في الديارِ مَفاسِدا

وغدتْ أقاليمٌ بحـاراً منْ دَمٍ

ومساجدُ الربّ الجليلِ أو ابِدا

ولصارَ دينُ اللهِ مَسلَكَ مارقٍ

يُقصي العُقولَ ومَنْ يُؤمَّلُ راشِدا

ولرَاجَ تُجّـارُ النَخاسةِ باعـةً

للمُحْصناتِ كمن يبيعُ خرائِدا

)قاسم سليماني) لأنتَ مُـهنَّدُ

بيدِ الفقيـهِ الفذِّ يَهزِمُ جاحِدا

يجتثُّ دابرَ مَنْ أقضَّ مَضاجِعاً

للآمنين السـالِمينَ مَقاصِـدا

حيّـاكَ بالدرَجاتِ ربٌّ ناظرٌ

بَطلاً يذبُّ عن الكرامةِ صامِدا

يحمي الذمارَ بنفسـهِ وبجُندِهِ

وهـو المُـقدَّمُ ليسَ يرهبُ راصِدا

ويُجنـدلُ الأوغادَ وهو مُبيرُهُم

ويُسوقُ للُّـعَنَاءِ مَوتاً حارِدا

لكَ يا سليمانيُّ الخُلُودُ مناضلاً

وأخـاً  وَدوداً يَستضيءُ مَحامِدا

ترنو بعينِكَ نحو قدسٍ مثقلٌ

بنوائبٍ قصَمتْ تُزيدُ نواكدا

ولقد بعثتَ الى الغَصُوبِ رسالةً

أنْ لن يدومَ القدسُ فرداً واحِدا

فكتائبُ الأبطالُ تهتفُ عالياً

نعمَ الشهادةٌ انْ نموتَ أماجِدا

أو ان يعودَ القدسُ جامِعَ اُمةٍ

تُهدِي المكارمَ تستجيبُ تعاهُدا

هو ذا الحُسينيُّ المُهابُ بسالةً

هو ذا الفدائيُ الشريفُ مُسانـِدا

نهجُ الأُباةِ مَحجَّـةٌ ومَـفازةٌ

وسبيلُ مَن نَصرَ الإلهَ الواحِدا

عَزفوا عن الدنيا الغَرورِ مَفاتِناً

وتعاهَدوا الاُخرى مَثاباَ خالِدا

شأنُ النبيِّ وحيدرٍ وبَنِيهُمُ

جعلوا الحياةَ الى الجنانِ مَوارِدا

صلّى الإلهُ على النبيِّ وآلهِ

سُفُـنِ النجاةِ لِـمَنْ أرادَ مَناجِـدا

 

 

 

 

 

 

بقلم: حميد حلمي زادة  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/1225 sec