رقم الخبر: 197118 تاريخ النشر: تموز 03, 2017 الوقت: 18:42 الاقسام: اقتصاد  
أضخم صفقة للطاقة بين طهران و"توتال" منذ رفع العقوبات
قيمتها 8ر4 مليار دولار لتطوير حقل بارس الجنوبي

أضخم صفقة للطاقة بين طهران و"توتال" منذ رفع العقوبات

في أضخم صفقة للطاقة منذ رفع العقوبات عن ايران العام الماضي، وقعت شركة (توتال) الفرنسية مع شركة النفط الوطنية الايرانية، إتفاقاً بقيمة 8ر4 مليار دولار لتطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي الغازي.

صفقة تطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي، وقعت عصر اليوم الاثنين في طهران من قبل المدير العام لشركة النفط الوطنية الايرانية علي كاردر، والرئيس التنفيذي للمجموعة الفرنسية باتريك بويانيه، والمدير العام لشركة النفط الصينية (سي.إن.بي.سي) لو، والمدير العام لشركة بتروبارس الايرانية عزت الله أكبري.

وجرى التوقيع على الإتفاق بحضور وزير النفط وكبار المسؤولين في صناعة الطاقة الايرانية. وتبلغ قيمة صفقة تطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي 4 مليارات و800 مليون دولار، حيث سيقوم الموقع تقريباً بضخ زهاء 56 مليون مترمكعب من الغاز الى الشبكة الوطنية يومياً.

وأعرب وزير النفط، بيجن زنغنة، عن أمله في أن يمهد التوقيع على اتفاق تطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي الطريق أمام التوقيع على باقي العقود وحضور الشركات الأجنبية في صناعة الطاقة الايرانية.

وأضاف زنغنة، في مراسم التوقيع: إننا لا نضع القيود أمام حضور الشركات الأمريكية، بل ان الإدارة الأمريكية تضع القيود أمامها. ووصف وزير النفط التوقيع على العقد بالإنجاز المهم لخطة العمل المشترك الشاملة (الإتفاق النووي) والانتخابات الرئاسية الايرانية الأخيرة، وقال: ان الشعب الايراني دعا وبحزم الى استمرار حركة حكومة الرئيس روحاني.

من جهته، قال المدير العام لشركة النفط الوطنية: ان الاستثمارات المخصصة لتطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي تبلغ 8ر4 مليار دولار، متوقعاً بلوغ عوائد ايران 84 مليار دولار من مجموع قيمة منتجات هذه المرحلة خلال فترة تنفيذ العقد وبعده باحتساب 50 دولاراً لبرميل النفط.

وفي مراسم التوقيع، قال علي كاردر: ان تنفيذ هذا المشروع يهدف في الوهلة الأولى الى استخراج 2 مليار مترمكعب من الغاز. وأوضح ان فترة تنفيذ العقد 20 عاماً، وقال: انه خلال هذه الفترة سيجري استخراج 335 مليار مترمكعب من الغاز الحامض الغني. كما أشار الى استخراج 290 مليون برميل من مكثفات الغاز و315 مليار مترمكعب من الغاز الحلو من النوع الخفيف من الحقل.

 

 

هذا وقد تم التوقيع على إتفاق مبدئي في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 في طهران. وستكلف المرحلة الأولى من تطوير المرحلة الـ11 لحقل بارس الجنوبي نحو 2 مليارات دولار وتتكون من ثلاثين بئراً وبئرين رئيسيين متصلين بمرافق المعالجة.

حقل بارس الجنوبي من أكبر الحقول الغازية في العالم ويقع على الخط الحدودي المشترك لإيران بمساحته 9700 كيلومترمربع، حصة ايران منه 3700 كيلومترمربع. ويبلغ مخزون الغاز في الحقل 14 تريليون مترمكعب مع 18 مليار برميل من مكثفات الغاز، ويشمل 8 بالمائة من مجموع الغاز في العالم ونحو نصف مخزون ايران من الغاز.

وقال المتحدث باسم توتال: ان الغاز المنتج (سيغذي السوق المحلي الايراني اعتبارا من 2021). وأضاف: ان الشركة (ستطبق المشروع مع الاحترام الكلي للقانون الدولي والمحلي).

وتولت الشركة الفرنسية تطوير المرحلة الثانية والثالثة من حقل بارس الجنوبي في التسعينيات، ولكنها تركتها عام 2012 عندما انضمت فرنسا لشركائها بالإتحاد الأوروبي في توقيع عقوبات على ايران بينها حظر البترول. ويحاول مسؤولو النفط الايرانيون جذب الاستثمارات الغربية وتحسين البنى التحتية القديمة في قطاع الطاقة.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/8975 sec