رقم الخبر: 197268 تاريخ النشر: تموز 05, 2017 الوقت: 18:26 الاقسام: اقتصاد  
12 مليار دولار.. عائدات "توتال" وشريكتيها من تطوير المرحلة 11 بحقل بارس الجنوبي
وإستثمارات بقيمة ملياري دولار في الصناعات البتروكيماوية

12 مليار دولار.. عائدات "توتال" وشريكتيها من تطوير المرحلة 11 بحقل بارس الجنوبي

أكد وزير النفط الايراني، بيجن زنكنة، ان عائدات الكنسرتيوم الدولي بقيادة شركة توتال الفرنسية ويضم شركتي النفط الصينية وبتروناس الايرانية، من عقد تطوير المرحلة 11 بحقل بارس الجنوبي لا يتجاوز نسبة 15 بالمئة من إجمالي عائدات المرحلة (الحقل).

جاء ذلك في تصريح للوزير زنكنة، على هامش مجلس الوزراء الايراني الأربعاء، عقب توقيع كونسرتيوم دولي بقيادة (توتال) الفرنسية عقد تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الغازي بقيمة 8ر4 مليار دولار. وأوضح زنكنة أن ايران تتوقع عائدات بنحو 84 مليار دولار من المرحلة الثالثة، فيما سيكون نصيب (توتال) وشريكتيها على مدى 20 عاماً وبموجب قرار المجلس الاقتصادي الايراني نحو 12 مليار دولار وأقل من نسبة 15 بالمئة من إجمالي عائدات هذا الحقل.

من جهة أخرى، أكد وزير النفط وجود مفاوضات مع شركة (توتال) الفرنسية لتوظيفها إستثمارات ضخمة في قطاع البتروكيماويات الايراني كإنتاج الاثيلين والبتروكيماويات التحويلية، مشيراً الى أن مذكرة تفاهم بهذا الخصوص قيد الانجاز.

من جانبها، أعلنت مساعدة وزير النفط، مرضية شاهدائي، عن إجراء محادثات مع شركة (توتال) الفرنسية لبناء مجمعات بتروكيماوية جديدة في البلاد، مصرحة انه في حال التوصل الى صيغة نهائية في هذه المحادثات، ستبدأ الشركة الفرنسية في عقد إستثمارات بقيمة ملياري دولار في الصناعات البتروكيماوية الايرانية.

وأشارت شاهدائي، في تصريح لها، الى النتائج الأخيرة لهذه المحادثات، لافتة الى اتفاق الجانبين على إنشاء مجمع بتروكيماوي بسعة إنتاجية تبلغ مليونين و200 ألف طن سنوياً. وأكدت ان الهدف الرئيسي وراء المحادثات الجارية بين ايران و(توتال) يكمن في قيام الأخيرة بنقل خبراتها العملية الى البلاد.

وتفيد الإحصائيات ذات الصلة، ان السعة الإنتاجية للصناعات البتروكيماوية في ايران تبلغ حالياً 62 مليون طن سنوياً. ويقدر أن تصل الى 72 مليون طن حتى نهاية العام الايراني الجاري (ينتهي في 20 آذار/ مارس القادم) وذلك بعد تدشين ستة مشاريع جديدة.

هذا وألقت بعض وسائل الإعلام الإسبانية الضوء على صفقة ايران مع شركة (توتال) الفرنسية، وأكدت ان توقيع هذه الصفقة جاء في ظل الضغوط الأمريكية على ايران.

وفي هذا السياق، أصدرت صحيفة (آل باييس) تقريراً أكدت فيه على أن شركة (توتال) الفرنسية قامت بتوقيع هذه الصفقة الكبيرة مع ايران رغم الضغوط التي تمارسها أمريكا على الأخيرة وان هذه الصفقة تعد الأولى من نوعها بين الجانبين بعد إلغاء العقوبات المفروضة على ايران. كما جاء في التقرير: ان هذه الصفقة وإلى جانب ما تحمله من مزايا اقتصادية لإيران، تعد رصيداً لحكومة الرئيس روحاني.

أما صحيفة (لافان وارديا)، فهي الأخرى اهتمت بهذه الصفقة، وكتبت: ان قيمة الصفقة بين ايران و(توتال) تبلغ 4 مليارات و200 مليون يورو، وان ذلك هو أكبر إستثمار لشركة أجنبية في ايران بعد إلغاء العقوبات عليها.

يذكر أن وزارة النفط الايرانية وقعت، الاثنين الماضي، أول إتفاقية نفطية في مرحلة مابعد الاتفاق النووي مع شركة (توتال) الفرنسية، تنص على تطوير المرحلة 11 من حقل بارس الجنوبي (جنوب البلاد). وستؤدي هذه الإتفاقية التي قدرت قيمتها 4 مليارات و800 مليون دولار، الى ارتفاع حجم الاستخراج للغاز الايراني من حقل بارس الجنوبي المشترك مع قطر الى 56 مليون مترمكعب يومياً.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/0780 sec