رقم الخبر: 197615 تاريخ النشر: تموز 09, 2017 الوقت: 20:45 الاقسام: عربيات  
قصف مدفعي يستهدف تجمعات للجيش السعودي في نجران وعسير
مخطط إماراتي سعودي للإطاحة بمنصور هادي.. وصالح يتهم السعودية بنشر "الكوليرا"

قصف مدفعي يستهدف تجمعات للجيش السعودي في نجران وعسير

*مصرع أكثر من 10 مرتزقة في عمليات للجيش واللجان في مأرب والبيضاء

تحدثت دورية “إنتلجنس أونلاين” الفرنسية المعنية بشؤون الاستخبارات عن مخطط سعودي إماراتي يسعى للإطاحة بالرئيس اليمني المستقيل الهارب عبد ربه منصور هادي.

وقالت الدورية إن هذا المخطط سيتم من خلال التواصل مع أحمد علي عبد الله صالح نجل الرئيس السابق وقائد الحرس الجمهوري السابق المقيم في العاصمة الإماراتية أبو ظبي (27|6)  لمقابلة أحمد علي عبد الله صالح.

وتحدثت أنه تم اختيار نجل صالح لقيادة مفاوضات لتشكيل حكومة يمنية جديدة بعد أن تلقى مباركة الرياض بانتقاله إلى صنعاء من أجل إجراء مشاورات.

وأوضحت الدورية أن الرئيس السابق علي صالح أرسل مبعوثا إلى الرياض، وبعد استقباله تم إرساله إلى منطقة ظهران الجنوب لإجراء محادثات هناك.

وأضافت الدورية الفرنسية أن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد يدفع من أجل تسريع الإطاحة بعبد ربه منصور هادي بعد أن أقنع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بذلك.

وقالت الدورية في عددها الجديد إن “المملكة العربية السعودية باتت أكثر اقتناعا تجاه تغيير موقفها من الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وإعادته وعائلته إلى السلطة مع صعود الأمير محمد بن سلمان لمنصب ولي العهد”.

من جانبه اتهم الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح التحالف العربي بقيادة السعودية، بنشر "الكوليرا" في اليمن، عبر استخدامه أسلحة محرمة دوليا، واصفا جماعة "الإخوان" بالبضاعة الأمريكية.

وقال صالح: "نحترم الشعب الأمريكي ولسنا ضد الولايات المتحدة، وإنما ضد الدعم اللوجستي الذي تقدمه هي و"إسرائيل" وبريطانيا للتحالف بقيادة السعودية في اليمن والذي يقتل أطفالنا ويدمر مساكننا".

وأضاف، "التحالف ينشر وباء الكوليرا في اليمن من خلال استخدام أسلحة مدمرة كالقنابل العنقودية والفراغية شديدة الانفجار، والتي تترك أثرا كبيرا على سكان اليمن".

وفي السياق ذاته، اعتبر صالح أن جماعة "الإخوان المسلمين" حركة إرهابية، وأنهم منتشرون في الشرق الأوسط وأوروبا وفي كل مكان، وعلى العالم ألا يتعامل معهم بسياسة الكيل بمكيالين".

ونفى صالح أن يكون لديه "أية نية للعودة إلى السلطة أو إعادة أحد من أسرته إليها، في إشارة لنجله أحمد، الذي كان يترأس قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة، والسفير السابق لليمن لدى الإمارات".

ميدانياً لقي 9 من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم بنيران الجيش واللجان الشعبية في مأرب، فيما تم قنص آخر في البيضاء، كما تم قصف تجمعات المرتزقة في مأرب والبيضاء.

وأفاد مصدر عسكري لـــ" المسيرة نت" بمصرع 9 من المرتزقة بنيران الجيش واللجان الشعبية في منطقة المخدرة بمديرية صرواح محافظة مأرب.

وأضاف المصدر أن القوة الصاروخية أطلقت صلية من صواريخ الكاتيوشا على تجمع للمرتزقة داخل مبنى قيادة المنطقة الثالثة، محققة إصابات مباشرة.

وفي محافظة البيضاء، تمكنت وحدات القناصة التابعة للجيش واللجان الشعبية من قتل أحد مرتزقة العدوان أثناء محاولته التسلل إلى مواقع الحاجب وفي منطقة قيفة بالمحافظة.

وقصفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات مرتزقة العدوان في مديرية ذي ناعم بالمحافظة، موقعة خسائر في عديد وعتاد المرتزقة.

هذا ولقي ثلاثة من مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي مصرعهم اليوم السبت كما دمرت آلية لهم في جبهتي تعز والجوف.

وأفاد مصدر عسكري بمصرع 3 من المرتزقة في مديرية صالة واثنين آخرين في مديرية جبل حبشي بنيران الجيش واللجان بمحافظة تعز.

كما أكد المصدر تدمير مدرعة نوع بي ام بي تابعة لمرتزقة العدوان بصاروخ موجه في مديرية المتون بمحافظة الجوف.

وفي غضون ذلك واصلت مدفعية الجيش واللجان والشعبية، مساء السبت، استهدافها لتجمعات الجيش السعودي في عدد من المواقع في جبهتي نجران وعسير الحدوديتين.

ووفقا لمصدر عسكري، فقد استهدف قصف مدفعي للجيش واللجان تجمعات للجيش السعودي في رقابة السديس وفي تباب خلف قيادة عليب بنجران.

وفي عسير شنت المدفعية قصفا استهدف تجمعات الجيش السعودي في وادي المسيال.

وكان عدد من العسكريين السعوديين قتل وجرح في وقت سابق السبت وذلك في تنفيذ عملية اقتحام مباغتة للجيش واللجان على موقع الجمايم السعودي بجيزان الحدودية أسفرت عن تدمير تحصيناته، كما دمرت وحدة متخصصة طقما سعوديا بعبوة ناسفة قتل كل من كان على متنه خلف منطقة عباسه بنجران الجمعة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2375 sec