رقم الخبر: 197648 تاريخ النشر: تموز 10, 2017 الوقت: 14:07 الاقسام: ثقافة وفن  
اللغـــة العربيـــة في عيـــون الـشــــعراء
حضارية تصلح لكل زمان

اللغـــة العربيـــة في عيـــون الـشــــعراء

لغة إذا وقعت على أسماعنا كانت لنا بردا على الأكباد ستظل رابطة تؤلف بيننا فهي الرجاء ..لناطق بالضاد

لغة إذا وقعت على أسماعنا        كانت لنا بردا على الأكباد

ستظل رابطة تؤلف بيننا          فهي الرجاء ..لناطق بالضاد

لقد أحب الشعراء لغتهم الجميلة لغة الآباء والأجداد وكتبوا لها العديد من القصائد مدافعين عنها.

والجدير بالذكر أنه قبل ما يزيد على مئة عام نظم الشاعر حافظ إبراهيم قصيدته (العربية تعاتب أبناءها) بعد الحملة الجائرة ضد اللغة الفصحى التي أثارها المستشرقون والمستعمرون وأذنابهم من أبناء العربية ضد استعمال اللغة الفصحى في الكتابة ومناداتهم باستعمال العامية لتفتيت وحدة العرب وإضعاف لغتهم وتمزيقهم وتفككهم وقد رد الشاعر حافظ إبراهيم على من أدلى وصرح أن اللغة الفصحى لم تكن قادرة على التعبير عن متطلبات العصر الحديث... فكيف يكون ذلك وهي التي وسعت كتاب الله الكريم ويقول إن الغرب لم يتقدم إلا لتمسكه بلغته وحرصه عليها  وإنه ينفث السم في دماء لغة العرب بغية قتلها وما على أهلها إلا أن ينقذوها وإذا ماتت فلا أمل لها ولهم في الحياة من جديد وها هو يقول بلسان اللغة العربية وهي تتحدث عن نفسها وما أصابها وما يخطط لها لإضعافها:

أنا البحر في أحشائه الدر كامن       فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

وسعت كتاب الله لفظاً وغاية          وما ضقت عن آي به وعظات

ويخاطب أبناء العرب بلهجة المعاتب فيقول :

فيا ويحكم أبلى وتبلى محاسني       وفيكم وإن عز الدواء أساتي

فلا تكلوني للزمان فإنني       أخاف عليكم أن تحين وفاتي

والشاعر أحمد شوقي يبين أن اللغة العربية خير رابط بين العرب... واللغة هي مجمع أبناء الوطن العربي أنى ساروا.. وأنى وجدوا رغم البعد ورغم اختلاف البلاد حيث يقول:

ويجمعنا إذا اختلفت بلاد      بيان غير مختلف ونطق

ويرى الشاعر سليمان العيسى أن اللغة العربية قديمة بل أقدم من الزمن وهي لغة فن وشعر وبيان ولغة القرآن لا جمود فيها تصلح لكل زمان وهي لغة حضارية وهذا ما عبر عنه بكلماته الشاعرية في حفل افتتاح اللغة العربية المركزي في دمشق عام 2008:

  أعتق من الزمن وأقدم من القدم     لا يدري أحد متى ولدت ...

وكيف نشأت... وترعرعت    حتى أصبحت لغة فن وشعر.. وبيان

ثم لغة تنزيل وقرآن

ثم لغة حضارة ...استوعبت الفكر البشري ذات يوم...

وحملته نقياً صافياً...عميقاً إلى العالم    لم تغلق الباب على نفسها ..

في يوم من الأيام      بل أخذت وأعطت ما شاء لها الأخذ والعطاء

تلك هي لغتنا العربية...)

ويرى أيضا في أبيات شعرية أخرى أن اللغة العربية هي الحاضن ... والصدر الحنون الذي يضم كل أبناء العرب ومن قصيدة (لغتنا العربية تقول) يكتب شاعرنا بكل حب وأمل :

إذا تقطعت الأرحام بينكم       إذا تراكمت الأسوار والحجب

إذا التمستم من الدنيا هويتكم       وضاع خلف تخوم الغربة النسب

فلا تخافوا لكم صدر يضمكم      ستلتقون على صدري أنا العرب

لقد علت أصوات لشعراء كتبوا أجمل القصائد عن العربية من أجل غرس القيم التربوية في نفوس الصغار في دور الحضانة والمدارس وكتب كثير من شعراء الأطفال قصائد للاطفال لزرع قيم حب اللغة في نفوس الناشئة والمحافظة عليها ليؤكدوا أن اللغة هوية وجذور وأصالة وقوة فالشاعر محمد سمير مراد يبين أن اللغة العربية هي لغة العلم.. ولغة الأمم منذ القدم ويدعو إلى صونها وحمايتها حيث يقول:

 كانت لغتي منذ القدم     لغة العلم لغة الأمم

يا أبنائي يا أحفادي      صونوا دوماً لغة الضاد

والشاعر مصطفى النجار يؤكد في أبياته الشعرية أن اللغة حروف حملت النور.. وأضاءت طريق البشرية وهي لغة الأجداد أيضاً .. وهي شموخ وقوة.. وتحد

حيث يقول:

يا حروفاً عربية     حملت نور القضية

لجهات  البشرية      إنها من فخر جدي

إنها طاقة ورد      وشموخ للتحدي

هكذا تغنى شعراؤنا باللغة العربية الفصحى.. كتبوا لها.. فأبدعوا وأخلصوا.. معبرين عن حبهم الشديد.. والأكيد لها.. معتزين بها لأنها لغة الأجداد.. لغة الأمجاد.. مدافعين عنها وحاثين الأجيال على صونها.. وحمايتها والمحافظة عليها سليمة.. وحسن استخدامها في النطق والكتابة لا غاية لهم سوى الدعوة للتمكين بها.. والوقوف إلى جانبها ضد اللهجات العامية التي تفسدها وتشوه جمالها.. وضد من يسعى إلى إضعافها أولئك المستعمرون الحاقدون على العروبة والإسلام وإنقاذها من دخول بعض مفردات اللغات الأجنبية عليها واستخدامها في تغيير جماليتها.. وأخيراً نقول : إن الحفاظ على لغتنا سليمة فصيحة هو غايتنا وحفاظ على قيمنا وموروثنا الثقافي المتجذر منذ القدم فشكراً لكم شعراؤنا .. شكراً لأناملكم المتعبة التي تصنع فرح أيامنا .. والتي خطّت قصائدكم الجميلة الثمينة الخالدة .. شكراً لحناجركم التي ما أتعبها الشدو .. وهي تصدح للغة عربية فصحى جميلة.

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3564 sec