رقم الخبر: 197754 تاريخ النشر: تموز 11, 2017 الوقت: 15:44 الاقسام: منوعات  
«ست راتيجية وست نجية»!!
أسعدتم صباحاً

«ست راتيجية وست نجية»!!

قلت لحضراتكم يوماً لا تسلموا لكل ما يطرح في زوايا الإعلام مثل زاوية «هل تعلم».. ضربتها لأحبتي كمثال على الفكرة المتقدمة.. اجعل عقلك والمقياس العلمي هو الأساس وفيما عدى ذلك فأرفضه..

فحين يقول لك هل تعلم أن اليود يشكّل كذا نسبة في السمك؟! فأقبل المعلومة لأنها قابلة للتمحيص العلمي.. أما حين يقول لك هل تعلم أن 23 بالمئة من الشعب الكندي يرتدون الجينز؟! لا أقول لحضرتك كذّب هذه المعلومة ولكن أقول لك أهملها ولا تبني على مقتضاها شيء.. ذلك أنه لا سبيل لجمع الشعب الكندي في ساحة ما واحصاء من يلبس الجينز أو الكتّان أو الكيموني أو من منهم لابس «من غير هدوم»..

اليوم أحب أن أحكي مع حضراتكم بشيء مماثل.. فلا يكاد يمر يوم أو يومان إلا وأتحفتنا مراكز الأبحاث والدراسات والمعاهد بل وحتى وسائل الإعلام.. بقائمة.. ايوه قائمة مش قاعدة وما أدراك ما القاعدة.. معهد دراسات «ست راتيجية» ايوه ست مش استاذ.. و«الست» كما تعلمون مطعون بشهادتها.. يقول لكم هذا المعهد الرصين.. هذه قائمة بأغنى أغنياء العالم.. قرأتها بتأنٍ فلم أجد اسم محمد بن سلمان ولا محمد دحلان ولا محمد بن خليفة ولا محمد بن بهمن أعني اسمي أنا عمكم العجوز!! كيف لا أكون أنا من أغنى أغنياء العالم مع العلم أني أغنى أغنياء أقاربي وتقدّر ثروتي المنقولة والمبلولة والمحمولة بآلاف الدولارات!!..

المهم أحبتي أعود مع حضراتكم للجد.. بصراحة أنا كنت منذ زمن سحيق أشكك في هذه القوائم.. خصوصاً أنها دائماً تتوافق مع رغبات واتجاهات مصادرها.. بل ودائماً ترفع من شأن اللي يدفع أكثر.. وتحط من شأن اللي ما يدفعش أو أنه من «المعادين» ويلك ياللي تعادينا يا ويلك ويل.. ترحموا معي على روح الفنان الكويتي الراحل غانم الصالح..

قبل أيام أطلعت على قائمة أعدها معهد «غلوبل فاير باور» المشهور عالمياً.. القائمة طويلة جداً وقال خبراء المعهد وهم «ست راتيجيون» كما تعلمون.. قالوا اعتمدنا على خمسين معيار.. يا ستّار لتصنيف قوة الجيوش العالمية في عام 2017.. شي حلو.. طيّب كيف هو تصنيفكم.. قالوا أمريكا أولاً وروسيا ثانياً والصين ثالثاً.. الخ الخ..

طيّب نحن مالناش بمعاييركم الخمسين.. مانعرفش أمريكا ولا هندوراس.. ولا هندوبطن.. ولا هندورجل.. شو هو تصنيفكم لنا كدول وجيوش عربية؟! قالوا: مصر أولاً قلنا «نعمين وهلا».. ثم قالوا الجيش السعودي ثانياً!! يعني أنه في المرتبة (22) عالمياً.. ومتقدم على الجيش العراقي الذي دحر أعتى عصابة إرهابية عرفتها البشرية أعني «داعش» قبل أيام.. ومتقدم على الجيش السوري والسوداني والأردني!!..

نعم لم تنظر «الست راتيجية» مثلما تنظر «الست نجية» بنت الحجية.. ولم تعلم «الست راتيجية» بتاعتهم أن الجيش السعودي يقاتل على مدى عامين وأكثر بطيارين أجانب ويقصف الشعب اليمني الفقير ولم يحقق أي تقدم رغم أنه حوّل المدن الى خرائب.. وأن هذا الجيش لم يخض حرباً إلا هذه المرّة وفشل فيها فشلاً ذريعاً علماً أن آخر حرب خاضها كانت حرب الخندق!! الى جانب أبو سفيان طبعاً وليس العكس..

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0637 sec