رقم الخبر: 197791 تاريخ النشر: تموز 11, 2017 الوقت: 18:53 الاقسام: عربيات  
بعد تحرير الموصل.. ترحيب وتضامن عربي ودولي مع العراق
"داعش" يؤكد مقتل زعيمه البغدادي.. وإقتتال داخلي بين صفوف التنظيم في تلعفر

بعد تحرير الموصل.. ترحيب وتضامن عربي ودولي مع العراق

* الأمم المتحدة: سنواصل دعمنا للعراق في مرحلة ما بعد داعش * المهندس: الموصل عادت عروساً بأبهى حُلّة * التحالف الدولي: إستعادة الموصل ضربة حاسمة لداعش * سوريا: نتعاون مع العراق لضمان عدم عودة الارهاب

بغداد/نافع الكعبي - فور اعلان العبادي عن تحقيق النصر الكبير في الموصل، ساد ارتياح دولي لاستعادة المدينة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي، وفي بيانات رسمية واتصالات مع المسؤولين العراقيين تابعتها (وسائل إعلام) الثلاثاء، عبرت مختلف الدول الشقيقة والصديقة عن ترحيبها بتحرير الموصل، معتبرة ان هذا الانتصار يشكل ضربة للارهاب في العالم مؤكدة تعاونها مع العراق للقضاء نهائياً على الارهاب، معلنة عن زيادة مساعداتها لهذا البلد من اجل اعادة الاستقرار واعمار ما خربته الحرب، في حين اكد الرئيس العراقي استمرار الحرب ضد تنظيم داعش حتى طرد آخر عناصره من البلاد، فيما دعا الصدر الى محاكمة المسؤولين عن سقوط الموصل بيد التنظيم، بينما اعتبرت الامم المتحدة تحرير الموصل نصرا تاريخيا للعراق والعالم وهزيمة مُدوية لداعش والإرهاب، في وقت شهد قضاء تلعفر غرب الموصل انقلابا داخليا لتنظيم داعش عقب اعلان بيان مقتل البغدادي.
وكان العبادي اعلن في وقت سابق، رسميا من الموصل عن تحرير المدينة بالكامل. ثم عاد الى بغداد مساء الاثنين.
وفي خطاب متلفز بدا خلاله محاطا بضباط وجنود في غرب الموصل، قال العبادي بزيه العسكري الأسود: من هنا، من قلب الموصل الحرة المحررة (...) أعلن النصر المؤزر لكل العراقيين.
وأضاف العبادي، الذي مضى على بقائه في الموصل يومين: ايها العراقيون الغيارى، ايها المقاتلون الشجعان، بوحدتنا وبصفنا الموحد قاتلنا الدواعش هذه السنين، واستطعنا بجهودكم وتضحياتكم ودمائكم ان نفشل جميع مخططات تفريق العراقيين»، وشدد قائلاً: العراق اليوم اكثر وحدةً مما كان عليه.
وأكد بالقول: امامنا مهمة هي البناء والاستقرار، وهذا يحتاج الى وحدة، وكما توحدنا في قتال داعش يجب ان نتوحد من اجل عودة النازحين والاهالي، وما النصر الا من عند الله.
من جانبها، أعلنت خلية الاعلام الحربي عن القاء ثلاثة ملايين علم عراقي على خريطة الحدود الإدارية لمدينة الموصل بمناسبة تحريرها من قبضة تنظيم داعش بشكل كامل.وقالت الخلية، في بيان: في مشهد وطني بدت سماء الموصل وكأنها أمطرت اعلاما عراقية ابتهاجا بعودتها كاملة الى حضن العراق. وبمناسبة اعلان بيان تحرير مدينة الموصل الحدباء العزيزة، وتزامنا مع خطاب النصر، باشرت مفرزة العمليات النفسية الجوية بإلقاء ثلاثة ملايين علم عراقي مطرز على خارطة الموصل التي تحررت بالكامل. ومع بدء احتفالات شعبية ورسمية في انحاء العراق (تستمر اسبوعا)، اعلنت امانة مجلس الوزراء تعطيل الدوام الرسمي ليوم الثلاثاء بمناسبة الانتصار وقالت في بيان انه إبتهاجا بالنصر العظيم بتحرير مدينة الموصل وجه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بتعطيل الدوام الرسمي ليوم الثلاثاء الموافق 11 / 7 / 2017.. ومن نصر الى نصر.
* القوات المشتركة تؤكد اتمام تحرير الموصل بالكامل
ومن جهتها اكدت قيادة القوات العراقية المشتركة قائلة: عادت الموصلُ الى اَهلِها فلقدْ تحررتْ أمُ الربيعينِ وعادت الى أحضانِ الوطنِ.. احضانِ العراقِ الشامخِ الأبي المنتصر.. اليوم انتصرَ رجالُ الحقِ بعد أن أذلّوا عصاباتِ الباطلِ وانهزمَ العدوُ الداعشيُ المجرمُ شرَ هزيمة. وأصدرت القيادة بياناً هاماً، أكدت فيه تحرير المدينة من رجس داعش (ثمرة البطولات التي خاضها الجيش العراقي بكل صنوفه والحشد الشعبي) في حربٍ سطّروا فيها اروعَ صورِ الانسانيةِ فكانت بحقٍ حربَ تحريرِ الارضِ وتحريرِ الانسانِ وقدموا نموذجاً سيُدَرَّسُ في الأكاديمياتِ العسكريةِ الحربيةِ العالميةِ والعربية.
* المهندس: الموصل عادت عروساً بأبهى حُلّة 
وتوالت ردود الأفعال المحلية والعربية والدولية، المرحبة بالانتصار والمتضامنة مع العراق، فقد وصف نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الاثنين، مدينة الموصل بـ (العروس التي عادت بأبهى صورها) تزامنا مع تحريرها، مقدما شكره الى المرجعية العليا المتمثلة بآية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله) والحكومة والشعب العراقيين بمناسبة تحرير المدينة، فيما خاطب القوات العراقية المشتركة بكافة صنوفها قائلاً: أنتم من يُحتفى بكم وبكم سيتحرر ما تبقى من الوطن.
* معصوم يؤكد استمرار الحرب على داعش 
واكد الرئيس فؤاد معصوم على أن الشعب العراقي سيواصل معركته ضد فلول عصابات داعش الارهابية من دون هوادة حتى تطهير كل شبر من اراضي البلاد. وشدد معصوم في رسالة الى العراقيين لمناسبة تحرير الموصل على عزم العراق على المضي قدما نحو القضاء التام على الارهاب دون هوادة وعلى اعادة اعمار الموصل وجميع المناطق المحررة.
* المالكي يعدّ المرجع السيستاني (المستحق الأول) للنصر
من جهته، بارك نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، الثلاثاء، للعراقيين تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم (داعش)، وفيما اعتبر المرجع الديني السيد علي السيستاني(دام ظله) بأنه (المستحق الأول) للنصر، ذكّر بـ (خيانات ومؤامرات)، قال: إنها كانت سببا في سقوط المدينة بيد التنظيم في حزيران 2014.
* الصدر يدعو الى دمج الحشد الشعبي مع القوات المسلحة 
ودعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمحاسبة المتسببين بسقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش. وقال الصدر في كلمة له بمناسبة تحرير مدينة الموصل انه يجب محاسبة المتسببن بسقوط مدينة الموصل بيد الإرهابيين.. وحذر مما اسماها (محاولات سياسية لتجيير النصر لصالحها). ودعا الى دمج عناصر الحشد الشعبي ممن (يصلح دمجه) مع القوات المسلحة وحصر السلاح بيد الدولة. 
* سوريا: نتعاون مع العراق لضمان عدم عودة الارهاب
وهنأت الحكومة السورية العراق حكومة وشعبًا على انتصاره بدحر تنظيم داعش من مدينة الموصل التي انطلق منها، وقال مصدر مسؤول في الخارجية السورية في بيان: إن سوريا تؤكد أنها ماضية شعبًا وجيشًا وحكومة بالتعاون مع الشعب والحكومة والجيش والحشد الشعبي العراقي للقضاء على ما تبقى من عصابات داعش الإرهابية، لأن حشد جهدنا المشترك في البلدين الشقيقين هو العامل الأساسي لضمان عدم عودة داعش أو أي شكل من أشكال الإرهاب الدموي لهذين البلدين وكل أنحاء المنطقة.
* مصر: نقف مع العراق في مواجهته للارهاب
وهنّأ وزير الخارجية المصري سامح شكري نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في اتصال هاتفي بتحرير مدينة الموصل، وجدد التأكيد على التزام مصر بالوقوف إلى جانب العراق في حربه ضد الإرهاب ومنع انتشاره. وبحث شكري والجعفري العلاقات الثنائية بين بغداد والقاهرة وسبل تعزيزها بما يخدم مصالح الشعبين وجهود مكافحة الإرهاب وآفاق تعزيز التعاون بين البلدين وتنسيق المواقف في المحافل الدولية. 
من جانبه، أكد الجعفري أن انتصار العراق يعد انتصاراً لكل شعُوب العالم، لأن الإرهاب يستهدف الإنسانية كلها ولا يميز بين بلد وآخر.. وقدم تعازي العراق حكومة وشعباً للشعب المصري باستشهاد عدد من أفراد القوات المسلحة والشرطة في الهجوم الإرهابي الأخير في رفح.
* الأمم المتحدة: سنواصل دعمنا للعراق في مرحلة ما بعد داعش
ووصف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش تحرير الموصل بأنه انتصار تاريخي للعراق والعالم وهزيمة مُدوية لداعش والإرهاب تدل على نهايتهم.. لافتا الى ان العراق امامه المزيد من العمل لتحقيق التعافي وإرساء السلام الدائم، وقال في بيان: إن هذا النصر يتيح فرصة ممتازة للعراق للارتقاء مجدداً قوياً موحداً.
وختم كوبيش بالقول: إن الطريق قدماً سيكون محفوفاً بالتحديات، ولكن يتعين علينا الآن أن نحيي العراقيين ونقف إجلالاً لتضحياتهم. 
* ترامب يهنئ العبادي على (الانتصار) في الموصل
بدوره، رحب الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين بانتصار القوات العراقية على تنظيم داعش في الموصل، مؤكدا انه مؤشر على ان ايام التنظيم في العراق وسوريا اصبحت معدودة.
وقبل دقائق من ترامب، اكد وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ان (تحرير) الموصل يمثل (مرحلة حاسمة) في القتال ضد تنظيم داعش، مشددا في الوقت نفسه على انه لا يزال من الضروري القيام بالكثير لقهر هذا العدو.
كما شدد على ان الولايات المتحدة مع حلفائها وتحت اشراف بغداد ستواصل العمل بشكل وثيق مع الامم المتحدة لضمان الاستقرار في المناطق المحررة في الموصل عبر السعي لعودة المدنيين النازحين الى بيوتهم.
* التحالف الدولي: استعادة الموصل ضربة حاسمة لداعش
من جانبه، اعتبر التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الاثنين أن خسارة الموصل تشكل (ضربة حاسمة) ضد تنظيم داعش، غير أنها لا تعني انتهاء الحرب ضد ما أسماهم (الجهاديين).
* الإتحاد الأوروبي: دولنا تستفيد من نصر الموصل
وأكد الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل دعمه لجهود الحكومة العراقية في تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة وإعادة إعمارها، وأعلن زيادة قيمة المساعدات المقدمة للعراق إلى 211 مليون يورو للعام الحالي.
واشادت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والامن في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغريني بالقوات المسلحة العراقية لما حققته من نصر كبير على عصابات داعش الإرهابية، وأسفرت عن تحرير مدينة الموصل بعد تقديم تضحيات كبيرة في الأرواح.. مشددة بالقول المستفيد من هذا النصر ليس العراق فقط، بل أوروبا كلها، لأنه سيؤدي إلى إضعاف الإرهاب وتهديداته للمواطنين الأوروبيين.
* الرئيس الفرنسي: العراق يواجه تحديات هائلة
من جانبه، تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن بلاده ستواصل مكافحة الإرهاب بأعلى درجات الإصرار وفي كل مكان بما في ذلك على أرضها.
ورحب في بيان عن قصر الإليزيه، في أعقاب الإعلان عن تحرير مدينة الموصل، بالنصر الذي حققته القوات العراقية ضد تنظيم داعش بدعم من التحالف الدولي، متوجهاً أيضا بالتهنئة للعراق قيادة وشعبًا.
* بريطانيا: مطلوب بذل المزيد من الجهود في الموصل
من جهته، هنأ وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون العراق لهزيمته تنظيم داعش في الموصل، ودعا إلى بذل المزيد من الجهود للقضاء على الإرهابيين.
وقال فالون في بيان: أهنئ رئيس الوزراء حيدر العبادي والقوات العراقية التي تقاتل على الأرض على شجاعتها العظيمة أمام عدو متوحش لا يأبه مطلقاً بحياة المدنيين الأبرياء، ويجب أن نرحب بهزيمته في مدينة اعتبرها التنظيم معقلاً لما يسميه الخلافة.
* طوكيو تدعو العراقيين الى التكاتف والتحلي بالصبر 
كما هنأ السفير الياباني في العراق فوميو إيواي، الثلاثاء، الشعب العراقي بمناسبة تحقيق النصر على تنظيم (داعش) في الموصل، فيما دعا العراقيين الى التكاتف والتحلي بالصبر لتجاوز العقبات التي تواجه البلد.
وقال إيواي في تصريح: نبارك للشعب العراقي تحقيق النصر على تنظيم داعش في الموصل، وطرد التنظيم الذي عاث في الارض فسادا ودمارا، واضاف إيواي: إن العراقيين قدموا تضحيات كبيرة طوال السنوات والشهور الماضية، وان قلوبنا مليئة بالبهجة بعد تحرير الموصل.
* (داعش) يؤكد مقتل البغدادي ويتحدث عن (خليفة جديد) 
الى ذلك، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن تنظيم (داعش) أعلن في بيان مقتضب جدا عن مقتل زعيمه المدعو ابوبكر البغدادي وتحدث عن قرب اعلان اسم (خليفته الجديد)، مشيرا الى أن التنظيم دعا مسلحيه الى مواصلة ما سماه (الثبات في المعاقل). وقال المصدر في حديث للسومرية نيوز: إن تنظيم داعش نشر بيانا مقتضبا جدا عبر ماكنته الاعلامية في مركز قضاء تلعفر، غرب الموصل، يؤكد مقتل زعيمه البغدادي دون تحديد أي تفاصيل أخرى، مبينا ان الاعلان كان متوقعا بعد رفع حظر الحديث العلني عن مقتل البغدادي في القضاء قبل يومين.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان داعش ذكر في بيانه عن قرب اعلان اسم خليفته الجديد ودعا مسلحيه الى مواصله ما سماه الثبات في معاقل دولة الخلافة وعدم الانجرار وراء الفتن، في تعبير يدلل على وجود مشاكل معقدة داخلية تعصف بالتنظيم في الوقت الحالي.
وافاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بان تلعفر غرب الموصل تشهد انقلاب داخلي لتنظيم داعش عقب اعلان بيان مقتل البغدادي فيما اشار الى بدء حملة اعتقالات واسعة في صفوف مؤيدي الخليفة القتيل.
وقال المصدر: إن قضاء تلعفر غرب الموصل يشهد حاليا انقلابا داخليا لتنظيم داعش لحسم المعركة بين اقطابه المتنفذة التي كانت بانتظار التحقق من مقتل زعيمها للانقضاض على مناوئيها، مبينا ان حظر على التجوال فرض في اغلب ارجاء القضاء وسط انتشار غير طبيعي لمفارز التنظيم.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان حملة اعتقالات واسعة بدأت تبرز في ارجاء تلعفر لمؤيدي البغدادي، لافتا الى ان الحملة تقودها قيادات عربية واجنبية تملك قوة متنفذة في تلعفر وتحاول فرض سطوتها بالقوة على بقية مناوئيها.
وتوقع المصدر، ان تشهد تلعفر تطورات متسارعة في الساعات المقبلة في ظل وجود جو مشحون قد يدفع الى الاقتتال الداخلي الدامي بين اقطاب التنظيم التي تسعى كل منها الى تبوء مناصب اكبر عقب اعلان مقتل البغدادي.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0652 sec