رقم الخبر: 197799 تاريخ النشر: تموز 11, 2017 الوقت: 19:46 الاقسام: عربيات  
السعودية: المصادقة على حكم الإعدام بحقّ قاصر
ومحاكمة محمد العتيبي الأربعاء

السعودية: المصادقة على حكم الإعدام بحقّ قاصر

صادقت محكمة الإستئناف في السعودية على حكم الإعدام الصادر بحق المعتقل عبد الكريم الحواج، وهو أحد القاصرين الذين أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض بحقّهم حكم بالقتل التعزيري في العام الماضي في تهم نُسبت له وهو بعمر الـ 16 عامًا، بعد انتزاع اعترافات منه تحت التعذيب على خلفية مشاركته في احتجاجات سلمية في منطقة القطيف.

وكانت السلطات قد اعتقلت الحواج في كانون الثاني/يناير عام 2014 أثناء مروره بنقطة تفتيش.

وتعليقًا على هذا التطوّر، قال رئيس المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان علي الدبيسي عبر حسابه الخاص على موقع "تويتر": "الإستئناف يصادق اليوم على إعدام عبدالكريم الحواج بتهم غير جسيمة منتزعة تحت التعذيب نُسبت له بعمر 16 سنة".

من جانب آخر أفاد مصدر حقوقي من داخل السعودية أن المحكمة الجزائية المتخصصة ستعقد جلسة لمحاكمة الناشط محمد العتيبي الأربعاء.

وقال الناشط الحقوقي وعضو في المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان عادل السعيد إن جلسة محاكمة العتيبي ستُعقد الأربعاء في الجزائية المتخصصة"، لافتًا إلى أن قطر سلّمت العتيبي الى السعودية قبل شهرين تقريبًا".

ويواجه العتيبي وعبد الله العطاوي، وهو ناشط سعودي آخر، سلسلة من التهم الغامضة المتعلقة بمنظمة لحقوق الإنسان أنشآها لفترة قصيرة عام 2013.

ودعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قطر في 25 أبريل/نيسان إلى عدم ترحيل العتيبي للمملكة.

وقالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ليا ويتسن: "تجاهل حُكام قطر سلامة العتيبي بإعادته إلى محاكمة غير عادلة وربما إلى حيث سيتعرض لسوء المعاملة. المخالفة الظاهرة لحق أساسي من حقوق اللاجئين – بعدم الإعادة القسرية – هو عمل يوجه رسالة مُهددة لنشطاء حقوق الإنسان في شتى أنحاء الخليج، مفادها أنهم لا يمكنهم الإحساس بالأمان".

وعلّق" مركز الخليج لحقوق الإنسان" قائلًا إن "العتيبي توجّه إلى قطر في آذار/مارس الماضي بعدما وجهت له عدة تهم في السعودية بينها العمل في جمعية غير مرخصة.

وأوضح المركز أنه تمّ ترحيل العتيبي في 28 أيار/مايو 2017 وزوجته قسرًا إلى السعودية بينما كانا في طريقهما إلى النرويج.

وكان العتيبي اعتقل للمرة الأولى في كانون الثاني/يناير 2009 واتهم "بمحاولة الشروع في احتجاجٍ سلمي"، ولم يُطلق سراحه إلّا في 11 حزيران/يونيو 2012 "حيث ظل معتقلًا يتنقل بين السجون لفترة تقارب الثلاث سنوات وسبعة أشهر.

وبعد إطلاق سراحه، مُنع من السفر "لأكثر من خمس سنوات"، أي حتى تاريخ الأول من كانون الثاني/يناير 2017، وفقا للمركز الحقوقي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الرياض/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2438 sec