رقم الخبر: 197888 تاريخ النشر: تموز 14, 2017 الوقت: 12:50 الاقسام: منوعات  
«أبو الشوارب»!
أسعدتم صباحاً

«أبو الشوارب»!

قبل أكثر من عشر سنوات حكينا في هذا العمود عن القيادة الصهيونية.. وكانت وقتها الحرب العدوانية على لبنان في أوجّها حين كان ايهود أولمرت قائداً عاماً وعمير بيريتس وزيراً للحرب وكانت وسائل الإعلام لا تخلو من صورهما وأفلامهما وتصريحاتهما وكلما يطل أحدهما يروح القواد العربان يرتجفون بفرح!!..

ذلك أن التهديد ضد لبنان ومن يدعم لبنان ومن يتعاطف مع لبنان ومن يحب لبنان.. زين يعني مش ضدنا!!..

ما علينا أيّها الأحبة بالقواد العربان الذين دفعهم الحقد والجبن في وقتها الى دعم الحرب على لبنان بل وتحريض الصهاينة للقضاء على حزب الله.. خلونا مع القواد الصهاينة.. قلنا في وقتها يا جماعة أن هؤلاء أوهن من أن ينالوا من المسلمين العرب اللبنانيين المقاومين.. حتى لو اصطف معهم كل «قواد» العالم من أمريكا الى بريطانيا الى بوركينا فاسو..

أظن أن أحبتي تذكروني وتذكروا أوصافي لهؤلاء القواد عندما شاهدوا أحدهم قبل أيام وهو يخرج من السجن!! أنه ايهود أولمرت.. نعم سقط من «القيادة» بعد العدوان ثم اعتقل بتهمة فساد!! وسجن.. وقبل أيام أفرج عنه بدواعي تردي حالته الصحيّة!! شاهدته «فتحية».. الفتحاوية.. والتفت بإتجاه لبنان وأدّت التحيّة.. وقالت مع نفسها تعساً لك أيّها المجرم.. لو كان واحد غيرك لتألمت عليه!! ذلك أنه «يكسر الخاطر»..

دعوني أذكركم اليوم كمان بشخص آخر من قواد تلك المرحلة واللي كان يخوّف «المرجفين» أنه عمير بيريتس الذي كتبت عنه عام 2006 عندما كان وزيراً للحرب أيام العدوان على لبنان.. قلت أن هذا الرجل عبارة عن «فتيشة» كما يقول أهلنا في الأردن.. أو كما يقول المثل العراقي «شفت شواربه» أي رأيت شواربه فأعظمته!! ولولا هذه الشوارب لطردته..

قبل يومين خاض بيريتس المنافسة لكي يصبح رئيساً لحزب العمل الصهيوني.. مع أبرز «قواد» اسرائيل الى المنافسة على زعامة حزب «تعبان»!! والنتيجة أنه خسر.. فاز عليه آفي غباي.. ولم يكن يتوقع «أبو الشوارب » أن تلحق به الهزيمة حتى على مستوى زعامة حزب العمل!! يا جماعة كيف يفوز عليّ؟! مش لأنه بدون شوارب.. وانما لأنه يميني وحزب العمل يساري!! ثم أنه لم يمض على انتماءه للحزب سوى ثلاث أشهر!!..      

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/8862 sec