رقم الخبر: 197983 تاريخ النشر: تموز 14, 2017 الوقت: 19:39 الاقسام: عربيات  
الحشد الشعبي يقتحم قرية (إمام غربي) جنوب القيارة
المرجعية العليا تبارك للشعب العراقي تحرير الموصل

الحشد الشعبي يقتحم قرية (إمام غربي) جنوب القيارة

* مقتل كبير خبراء داعش بالاسلحة الكيمياوية جنوب غربي كركوك * (مؤتمر بغداد الوطني) ينعقد في العاصمة.. وسط خلافات حادة

بغداد/نافع الكعبي - اقتحمت قطعات الحشد الشعبي قرية "إمام غربي" شمال شرقي الشرقاط 280/ كيلومترا شمال بغداد/ من المحور الشمالي جنوب القيارة، والتي سيطر عليها منذ نحو عشرة أيام، فيما واصلت القوات العراقية ملاحقة عناصر «داعش» المختبئين في الموصل القديمة، وأكدت اعتقال عشرات معظمهم أجانب واستسلام آخرين، فيما أعلنت وزارة التخطيط أن التنظيم دمر كل المواقع التاريخية والأثرية، بينما بارك ممثل السيد علي السيستاني (دام ظله)، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، الجمعة، للشعب العراقي والقوات المسلحة بمناسبة تحرير مدينة الموصل، مؤكدا أن ما تحقق كان "نصراً عظيماً" لكن ثمنه كان غالياً، في وقت ذكرت فيه مصادر تابعت "مؤتمر بغداد الوطني" الذي عقد في فندق بابل ببغداد، أن "خلافات حادة وإنقسامات، حصلت في مواقف القيادات الراعية للمؤتمر.

وأعلن الحشد الشعبي، الجمعة، اقتحام قرية إمام غربي من المحور الشمالي جنوب القيارة. وقال الحشد الشعبي في بيان: إن اللواء 50 في الحشد الشعبي وبإسناد الفرقة المدرعة التاسعة في الجيش العراقي اقتحم قرية إمام غربي من المحور الشمالي جنوب القيارة". وأضاف: أن القوات تواصل تقدمها وفق الخطط لمرسومة لاستعادة القرية من سيطرة داعش". يذكر أن اللواء 60 التابع للفرقة 17 عمليات صلاح الدين اقتحم، صباح الجمعة، قرية إمام غربي من المحور الجنوبي جنوب القيارة ويخوض اشتباكات قوية مع العدو. وأفاد مصدر عسكري بقيام بعض من عناصر داعش، كانوا مختبئين داخل سراديب وشبكة أنفاق حفرها داعش» بتسليم أنفسهم للقوات الامنية.

وأوضح المصدر أن «عمليات تطهير المناطق مستمرة، بالتوازي مع إنقاذ المدنيين العالقين، بينهم عدد من الأطفال الإيزيديين الذين خطفهم الإرهابيون». وأكدت مصادر محلية «العثور على تسع جثث تعود إلى أطفال ونساء تحت الأنقاض في حي الدواسة، وذلك خلال عمليات بحث تنفذها فرق الدفاع المدني ومتطوعون».

من جهته، أعلن وزير التخطيط سلمان الجميلي إطلاق «خطة لإعمار الموصل»، مشيراً إلى أن «داعش دمر كل المناطق التاريخية والأثرية في المدينة».

وأعلن قائد الشرطة في نينوى العميد الركن واثق الحمداني «قتل مسؤول التفخيخ في داعش السعودي عامر صالح إبراهيم، أثناء عبوره دجلة من الجانب الأيمن إلى الأيسر في منطقة يارمجة».

في غضون ذلك، أعلنت قوات «الحشد الشعبي» في بيان أن «كتيبة الصواريخ تمكنت من إبادة رتل لداعش في قرية الدهاج الشرقي على الحدود العراقية - السورية، بناء على معلومات دقيقة». وقال مصدر في الحشد الشعبي، الذي يطوق قضاء تلعفر (65 كيلومتراً غرب الموصل): أن مَن يعرف بقناص الخلافة ويكنى أبو موسى المهاجر (بريطاني) قتل برصاص مجهولين، كما قتل الوالي العسكري في قرية إمام غربي بضربة جوية».

وبارك ممثل السيد علي السيستاني، الشيخ عبد المهدي الكربلائي، الجمعة، للشعب العراقي والقوات المسلحة بمناسبة تحرير مدينة الموصل، مؤكدا أن ما تحقق كان "نصراً عظيماً" لكن ثمنه كان غالياً.وقال الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة بالصحن الحسيني في كربلاء وحضرتها وسائل إعلام: بمناسبة الإعلان عن تحرير الموصل من سيطرة الإرهابيين على يد مقاتلينا الأبطال نبارك للشعب بجميع مكوناته والقوات المسلحة ولمن شاركنا وساندنا من المقاتلين الغيار بجميع مسمياتهم هذا النصر الكبير مستذكرين بالإجلال والتعظيم تضحيات الشهداء والجرحى ولجميع من شاركوا في هذا الإنجاز". وأضاف الكربلائي، "ليس لنا ما نقدمه لهم مما يفي بقدرهم ويوازي حجم تضحياتهم، عذرا وألف عذر لهم ولاسيما لأرواح الشهداء والجرحى والمصابين ولجميع المقاتلين الذين تركوا الدنيا وما فيها للدفاع عن الأرض والمقدسات".

وفي كركوك، قُتل كبير خبراء الأسلحة الكيمياوية في تنظيم “داعش”، الخميس، على يد مسلحين مجهولين في قضاء الحويجة جنوب غربي محافظة كركوك شمالي العراق، حسب مصدر عسكري. وقال كامران محمود، النقيب في قوات البيشمركة: إن “المعلومات الاستخباراتية التي تلقتها القوات الكردية تفيد بأنه تم العثور على جثة كبير خبراء الأسلحة الكيمياوية في تنظيم داعش الملقب بأبو البراء العراقي في مدينة الحويجة على بعد نحو 55 كم جنوب غربي كركوك”. وأضاف محمود في حديث للأناضول: أن المدعو أبو البراء قُتل في ظروف غامضة على يد مسلحين مجهولين داخل منزله في الحي العسكري وسط المدينة”.

وأوضح أن “أبو البراء يمتلك شهادة جامعية في الكيمياء، وعمل ضابطاً في الجيش العراقي السابق قبل 2003 في هيئة التصنيع العسكري وتسلسل في مواقع متعددة قبل أن يكون أحد أعضاء تنظيم القاعدة، ومن ثم تنظيم داعش”.

وأشار إلى أن “أبو البراء ساهم في بناء منظومة داعش من الأسلحة الكيمياوية في سوريا والعراق”.

من جانبه، أعلن أحمد الأسدي، المتحدث الرسمي باسم “الحشد الشعبي” أن فصائل الحشد ستشارك في عملية تحرير قضاء الحويجة والمناطق غير المحررة من تنظيم “داعش” بمحافظة كركوك. ونقل الموقع الرسمي للحشد الشعبي” عن الأسدي قوله: إن الحشد الشعبي عنصر أساسي في جميع الانتصارات المتحققة على داعش، وسيكون مشتركًا رئيسيًا في تحرير الحويجة وجميع المناطق غير المحررة”.

وبدوره، قال ريبوار الطالباني رئيس مجلس محافظة كركوك: إن هناك اتفاقاً بين الحكومة الاتحادية، والإقليم الكردي بشأن آليات تحرير المناطق المتنازع عليها، والخاضعة لسيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي بما في ذلك قضاء الحويجة.

وأضاف الطالباني، في حديث للأناضول: أن قوات الحشد الشعبي شاركت في تحرير العديد من المناطق في غرب مدينة الموصل، وقدمت ضحايا جراء العمليات العسكرية”.

وأوضح أن “مشاركتها في تحرير قضاء الحويجة جنوب غرب كركوك تخضع لاتفاقات بين القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، ورئيس الإقليم مسعود بارزاني”.

وفي ديالى، قال مصدر أمني عراقي: إن قوات مشتركة من الجيش العراقي والشرطة بدأت حملة عسكرية واسعة بحثا عن 7 مدنيين بينهم شيخ عشيرة اختطفوا على يد مسلحين مجهولين شرقي محافظة ديالى(60 كم شرق بغداد).

وقال حبيب الشمري ضابط شرطة برتبة نقيب للاناضول: إن قوات من الفرقة الخامسة من الجيش العراقي ترافقها قوات من الشرطة بدأت بحملة عسكرية واسعة بحثا عن 7 مدنيين بينهم شيخ عشيرة (لم يشر الى هوياتهم) تم اختطافهم في وقت سابق من فجر اليوم بمنطقة مندلي شرق محافظة ديالى(شرق)”.

واوضح الشمري ان “القوات الامنية اغلقت عدة مناطق بمحيط ناحية مندلي وبدأت حملات تفتيش للمنازل والمناطق الزراعية بحثا عن المختطفين”. ويؤكد مسؤولون في الادارة المحلية في المحافظة بأن بعض حوادث الاغتيال نفذها عناصر من تنظيم “داعش” الارهابي بهدف احداث فوضى امنية بغرض تقليل الضغط الذي يتعرض له عناصر التنظيم في شمال وغربي البلاد.

وفي الأنبار، افاد مصدر أمني بالمحافظة، بأن ثلاثة عناصر من القوات الأمنية قتلوا وأصيب ستة آخرون في تفجير انتحاري استهدف مدخل مقر للحشد العشائري في المحافظة.

ونقل موقع “السومرية نيوز″ عن المصدر القول: إن حصيلة التفجير الانتحاري الذي استهدف، مدخل مقر للحشد العشائري في مدينة الكرمة (53 كلم شرق الرمادي) بلغت ثلاثة قتلى وستة مصابين”. وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “قوة أمنية نقلت المصابين إلى مستشفى قريب وجثث القتلى إلى الطب العدلي”. وفي الأثناء، فاد مصدر في قيادة عمليات الأنبار، الجمعة، بأن قوة من الجيش دمرت مقرا لتنظيم "داعش" في الصحراء غربي المحافظة.وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوة من الجيش تابعة للفرقة الثامنة ولواء مغاوير عمليات الأنبار قامت، بعمليات تفتيش في وادي ثميل بالصحراء جنوب منطقة الكيلو (160 غرب الرمادي)".وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تمكنت من حرق وتدمير مقر لعصابات داعش عبارة عن ملجأ تحت الأرض بطول 15 متر وبعرض 10 أمتار يحتوي على 5 أكياس مادة TNT وعتاد أسلحة خفيف وصاروخ قاذفة عدد 8".

الى ذلك، أفاد مصدر امني، بأن القوات الامنية فجرت سيارة مفخخة عند سيطرة الصقور غرب بغداد، مشيرا الى أن السيارة كانت متوجهة الى العاصمة. وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن قوة من عمليات بغداد ضبطت، عجلة مفخخة نوع كيا حمل بعد التفتيش الدقيق من قبل سيطرة الصقور".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: أن العجلة كانت متجهة نحو بغداد وتم تفجيرها موقعيا من قبل الجهد الهندسي لعمليات بغداد".

* إندبندنت: تحضروا لداعش بنسخة ثانية

نشرت صحيفة "إندبندنت" البريطانيّة تقريرًا حول طرد "داعش" من الموصل، عاصمته المفترضة في العراق، وانتهاء حقبة "الخلافة" التي كان أعلنها زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

ولفتت الصحيفة إلى أن "داعش" يسيطر اليوم على 9% فقط من الأراضي التي كانت تحت حكمه في العام 2015، فيما أحرزت القوات الأميركية والمجموعات المدعومة منها تقدّمًا في الرقة أيضًا، وتؤكد مصادر موثوقة أن البغدادي قد قُتل.

وقالت الصحيفة: لا شك أن "داعش" يواجه عددًا من الصعوبات العسكريّة والإيديولوجيّة، ولكن ماذا يعني ذلك بالنسبة لمستقبل التنظيم؟، هل خسر "داعش" السيطرة على الأرض؟.

وبخصوص عقيدة "داعش"، تقول الصحيفة، إنه أثبت مرونته، ففيما بدأت الحملات الروسية، السورية، والحملة الأميركية ضدّه، نقل تركيزه الى نمط انتهجه تنظيم "القاعدة"، والذي يعتمد على تنفيذ هجمات في عدد من أنحاء العالم للردّ على أعدائه.

ورأى الدكتور شيراز ماهر، وهو نائب مدير المركز الدولي للدراسات حول التطرف في لندن أنّ إنهيار "داعش" كمجموعة حاكمة ليس دليلاً على انتهاء التنظيم وزواله كليًا، وتوقّع أنّه سيستمرّ كحركة إرهابية وبذلك تُصبح هزيمته صعبة ومعقدة وطويلة الأمد.وتوضح الصحيفة، لقد نما "داعش" في خضم عمليات "القاعدة" في سوريا، وسيستمر باستغلال الخوف الذي أنشأه بين الناس في العراق، حتى بعد خروجه من الموصل.

* العامري: عدم ذكر الحشد في بيان الموصل جاء سهواً

أعرب القيادي في الحشد الشعبي الأمين العام لمنظمة "بدر" هادي العامري، الخميس، عن اعتقاده بأن عدم ذكر الحشد الشعبي في بيان تحرير الموصل الذي تلاه رئيس الوزراء حيدر العبادي جاء "سهوا"، فيما دعا الى عدم "التسرع في الأحكام".

وقال العامري في كلمة ألقاها، خلال حفل تأبيني في محافظة ميسان بمناسبة "استشهاد أبو منتظر المحمداوي" وتابعتها وسائل إعلام: إن البعض نسي النصر الكبير الذي تحقق في الموصل وانشغل بكلام عن عدم ذكر رئيس الوزراء الحشد الشعبي في بيان التحرير". وواصل قائلا: أنا أعتقد أن الحكومة ملزمة وستلتزم بدعم وإسناد الحشد، وسيلتزم رئيس الوزراء بذلك أيضا، ولكن أقول لكم إن هناك مؤامرات ستكون على الحشد".

* مقتل وإصابة 102 صحفي عراقي بمعركة الموصل

أعلن الاتحاد العام للصحفيين العرب، عن مقتل وإصابة 102 صحفي عراقي خلال تغطيتهم معركة تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم "داعش".

وقال الاتحاد في بيان: نشيد بـ"الانتصارات الكبيرة التي حققها العراق الشقيق وإعلان تحرير مدينة الموصل ودحر الإرهاب، ونبارك هذا النصر الكبير وإعلان تحرير مدينة الموصل"، لافتا إلى أن "هذا النصر صنعه المقاتلون الأبطال من أبناء القوات العراقية بصنوفها كافة الذين قاتلوا العصابات الإرهابية التي أرادت بسط شرورها وهمجيتها وعدوانيتها على البلد العربي – العراق".

* العبادي يوجه بمعالجة المعوقات وادامة سد الموصل

وجه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الخميس، بمعالجة المعوقات وادامة سد الموصل، مشيرا الى ان السد له اهمية كبرى في توفير المياه والطاقة الكهربائية للمواطنين.

وقال مكتب العبادي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان "رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي عقد اجتماعا فنيا حول سد الموصل، مع وزارة الموارد المائية والشركة الايطالية المشرفة على معالجة السد والفريق الهندسي الاستشاري"، مبينا ان "الاجتماع حضره السفير الايطالي ونائب السفير الامريكي لدى بغداد". واضاف: ان العبادي وجّه بضرورة معالجة المعوقات، والاستمرار بالعمل في المشروع، وادامة سد الموصل"، مشيرا الى "اهمية السد الكبرى في توفير المياه والطاقة الكهربائية للمواطنين".

* السعودية تهنئ العراق بمناسبة استعادة مدينة الموصل

أعلنت المملكة السعودية، أنها تهنئ الحكومة العراقية والشعب العراقي الشقيق بمناسبة تحرير مدينة الموصل.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" تصريحا لمصدر مسؤول ب‍وزارة الخارجية السعودية، مفاده، أن "المملكة العربية السعودية تهنئ الحكومة العراقية والشعب العراقي الشقيق بمناسبة استعادة مدينة الموصل وتحريرها من تنظيم داعش الإرهابي".وأضاف المصدر، أن "المملكة تؤكد استمرار وقوفها مع جمهورية العراق في جهوده في مكافحة التطرف والإرهاب بكافة أشكاله، وسبل تمويله".

* أربيل وبغداد تستعدان لبدء حوار جديد لمعالجة المشاكل

أعلنت حكومة إقليم كردستان، في بيان أنها بحثت مع وفد الحكومة الإتحادية العلاقات بين اقليم كردستان والمركز ومرحلة ما بعد تنظيم "داعش" وإحتياجات المناطق المحررة في مجال الإعمار وتوفير الخدمات له، مبينة ان الجانبين ابديا إستعدادهما لفتح صفحة جديدة واستمرار الحوار لمعالجة المشاكل.

وأبدى الجانبان، بحسب البيان، "إستعدادهما بفتح صفحة جديدة واستمرار الحوار لمعالجة المشاكل"، موضحا أن "الإجتماع بحث تشكيل لجنة مشتركة للتنسيق والتعاون بين بغداد وأربيل في مجالات النفط والكهرباء بشكل يأخذ مصلحة الشعوب العراقية بنظر الإعتبار". ووصل وفد من الحكومة الإتحادية الاربعاء إلى اربيل برئاسة وزير النفط العراقي لبحث عدة ملفات المشتركة والعالقة مع مسؤولي إقليم كردستان.

* (مؤتمر بغداد الوطني) ينعقد في العاصمة.. وسط خلافات

عقدت لجنة "مؤتمر بغداد الوطني" للقيادات السنية، اجتماعاً الخميس في فندق بابل ببغداد، وسط غياب الرموز السنية البارزة.

وذكر مصدر من داخل المؤتمر، أن "خلافات حادة في مواقف القيادات السنية تجاه عقد مؤتمر للمكون، حيث انقسموا بين الداعين إلى عقد مؤتمر وطني عام يشارك فيه الجميع ورفض المؤتمر السني، وبين الداعين إلى مؤتمر يوحد قيادات السنة، لمواجهة استحقاقات مرحلة ما بعد "داعش"، وخاصة الانتخابات القادمة". وانسحب عدد من شيوخ العشائر لمحافظات بغداد ونينوى والانبار، من قاعة المؤتمر كونه لا يمثل المكون السني، طبقاً للمصدر.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1215 sec