رقم الخبر: 198338 تاريخ النشر: تموز 18, 2017 الوقت: 16:47 الاقسام: دوليات  
"مالوروسيا".. دولة أوروبية جديدة يعتزم إعلانها انفصاليو أوكرانيا
البيت الأبيض يتهم الديموقراطيين بـالتواطؤ مع كييف

"مالوروسيا".. دولة أوروبية جديدة يعتزم إعلانها انفصاليو أوكرانيا

يعتزم الإنفصاليون المدعومون من روسيا، والذين يقاتلون كييف إعلان "دولة" جديدة، أشاروا إلى أنها ستحل محل أوكرانيا، وستكون عاصمتها على أراضيهم.

وستقام "الدولة" المقترحة، التي تعد فرص ولادتها معدومة، عقب استفتاء وسيطلق عليها "مالوروسيا" وهو اسم استخدم منذ حقبة روسيا القيصرية ويعني "روسيا الصغيرة" التي استخدمت حينها لوصف غالبية المنطقة التي باتت اليوم أوكرانيا.

وذكر دستور قدمه زعيم شرق أوكرانيا المنفصلة عن كييف، الكسندر زاخارشينكو، أن ممثلين لمناطق عدة بينها دونيتسك ولوجانسك اللتان أطلق عليهما المتمردون "جمهوريتي الشعب" اتفقوا على "إعلان تأسيس دولة جديدة تخلف أوكرانيا".

وتشير الوثيقة التي نشرتها وكالة الأنباء التابعة للانفصاليين، إلى أن معقل الانفصاليين دونيتسك ستصبح العاصمة فيما ستتحول كييف إلى "مركز تاريخي وثقافي"، ويرجح أن يثير الاقتراح المفاجئ سخط السلطات المؤيدة للغرب في كييف والتي تخوض قواتها نزاعا مع المتمردين الذين تدعمهم موسكو منذ عام 2014 أسفر عن مقتل نحو 10 آلاف شخص.

ولم يتضح مباشرة السبب الذي دفع الانفصاليين إلى تقديم خطتهم الجديدة، ولكن يرجح أنها مناورة تهدف إلى دعم موقعهم في محادثات السلام المعطلة. ووصل اتفاق للسلام رعاه قادة أوكرانيا وروسيا وفرنسا وألمانيا عام 2015 إلى طريق مسدود فيما تستمر الاشتباكات على الجبهة.

من جهة أخرى جدد البيت الأبيض اتهامه الديموقراطيين بالتواطؤ مع أوكرانيا في انتخابات 2016، في تحرك مضاد على اتهام الرئيس دونالد ترامب بقبول ما يعرف بـ"التدخل الروسي" في الانتخابات.

وكرّر المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر اتهامه للديموقراطيين بلقاء أحد ناشطي الحزب مسؤولين في السفارة الأوكرانية خلال الحملة الانتخابية.

وأشار سبايسر إلى عدد من التقارير التي نشرتها مؤخرا وسائل إعلام تابعة للمحافظين، وتفيد بأن الناشط في الحزب الديموقراطي سعى لتشويه صورة مدير حملة ترامب حينذاك بول مانافورت.

وكان مانافورت قد ترك منصبه في أغسطس عام 2016، عندما ظهرت تفاصيل تعاملاته التجارية الخاصة مع مسؤولين موالين لموسكو في أوكرانيا.

من جهتها، اتهمت أدريين واتسون المسؤولة في الحزب الديمقراطي البيت الأبيض بمحاولة تحويل الأنظار عما وصفته بـ "استعداد حملة ترامب للعمل مع حكومة أجنبية معادية للتدخل في انتخاباتنا"، في حين نفت السفارة الأوكرانية في واشنطن ببيانها الادعاءات بأنها تواطأت مع الديمقراطيين ضد حملة ترامب.

وتأتي تصريحات سبايسر بعد أسبوع من الكشف عن لقاء جرى خلال الحملة الانتخابية العام الماضي بين نجل ترامب ومحامية روسية قيل له إنها ستزوده بمعلومات من الحكومة الروسية من شأنها الإضرار بالمرشحة الديمقراطية للرئاسة هيلاري كلينتون.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0860 sec