رقم الخبر: 198363 تاريخ النشر: تموز 18, 2017 الوقت: 18:33 الاقسام: عربيات  
عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال في القدس
قيادات مقدسية ترفض (الامر الواقع الصهيوني)

عشرات الجرحى الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال في القدس

* دعوات للتمرد والعصيان.. وتحذيرات صهيونية من عمليات جديدة شرق القدس

ذكرت وسائل إعلامية فلسطينية إن قوات الاحتلال الصهيوني أغلقت أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين، الثلاثاء، فيما رفض المقدسيون كافة أنواع التفتيش على أبواب المسجد، كما أن موظفي المسجد أقاموا تجمعاً على أبوابه تزامنا مع اقتحام مجموعات للمستوطنين ساحات المسجد الأقصى.
ومساء الإثنين أصيب عشرات الشبان الفلسطينيين خلال مواجهات عنيفة إندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في غالبية قرى وبلدات مدينة القدس المحتلة.
ففي بلدة سلوان جنوبي المسجد الأقصى، إندلعت مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين مع قوات الاحتلال التي أطلقت القنابل الصوتية والمطاطية والرصاص الحي بشكل عشوائي لتفريق الفلسطينيين الذين ردّوا بالزجاجات الحارقة والحجارة والألعاب النارية.
وأصيب أيضاً شاب مقدسي بجروح وصفتها المصادر الطبية بالخطيرة خلال المواجهات، فيما اقتحمت قوات الاحتلال مشفى المقاصد في القدس المحتلة بحثًا عنه.
* مواجهات في مدينيين صور باهر والعيساوية
أما في بلدة العيساوية شمال شرق القدس، فقد إقتحمت قوات الاحتلال البلدة وانتشرت في أزقتها، إضافة إلى تصوير منازل السكان.
واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، حيث رشق الشبان القوة المقتحمة بالحجارة والزجاجات الحارقة، وردت القوة الإسرائيلية بإطلاق القنابل الصوتية والمطاطية. كما نصب الاحتلال كمينا للشبان لاعتقالهم.
كذلك إندلعت أيضاً مواجهات في بلدة صور باهر جنوباً أطلق خلالها الشبان الألعاب النارية تجاه قوات الاحتلال المتمركزين في البلدة.
ويذكر أيضاً أن مواجهات اندلعت في باب الأسباط، أطلقت خلالها قوات الاحتلال القنابل الصوتية، وقنابل الغاز والرصاص المطاطي، ما أدى إلى إصابة عشرات الشبان الفلسطينيين بالاختناق والرضوض نتيجة الدفع والضرب. 
وأمس أصيب أيضاً النائب مصطفى البرغوثي الذي دعا بدوره الفلسطينيين إلى إسناد أهل القدس والمرابطين فيها وعدم تركهم وحدهم في المعركة التي تتعلق بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وبمستقبل القدس، وطالب الدول العربية والإسلامية بفرض العقوبات والمقاطعة على (إسرائيل) لردعها عن ممارساتها تجاه القدس والمسجد الأقصى.
* وحدات القمع في إدارة (مصلحة السجون) الصهيونية تقتحم القسم رقم 4 في سجن النقب الصحراوي 
كما اقتحمت وحدات القمع التابعة لما تسمى إدارة (مصلحة السجون) الصهيونية صباح الثلاثاء القسم رقم 4 في سجن النقب الصحراوي، وعاثت فيه تخريباً. 
وبحسب مكتب (اعلام الأسرى)، فإن سلطات العدو نقلت كافة المعتقلين من داخل القسم وعددهم 120 اسيراً، الى القسمين 3 و10.
وكانت قوات الاحتلال قد إعتدت في وقت سابق على المصلين قبالة باب الأسباط بذريعة رفض بقائهم في الخارج وضرورة طردهم من المكان أو عبورهم وفق الشروط الإسرائيلية إلى داخل المسجد. 
وقال الهلال الأحمر: إن المواجهات أدت إلى إصابة 50 مصلياً، توزعت ما بين 16 إصابة بالرصاص المطاطي، و9 إصابات بالقنابل الصوتية، و25 إصابة جراء الإعتداء بالضرب والدفع، وأربعة من طواقم الإسعاف خلال إسعافهم للمصابين.
* قيادات مقدسية ترفض (الأمر الواقع الصهيوني) 
وجددت شخصيات دينية ووطنية في القدس المحتلة تأكيدها على موقفها الرافض للإعتراف بالأمر الواقع الذي فرضته سلطات العدو مؤخراً في محيط المسجد الأقصى المبارك، لا سيما تثبيت بوابات إلكترونية عند مداخله.
وخلال اجتماع عُقد في مقر ديوان قاضي القضاة في القدس المحتلة، أشاد الحضور بموقف المقدسيين لجهة عدم الالتزام بشروط الاحتلال، وإجراءاته التعسفية الأخيرة الرامية لتغيير الوضع، وأخذ الأمور باتجاهات أسوأ.
وشددت القيادات الفلسطينية على ضرورة إسناد الخطوات الاحتجاجية من جانب أهالي المدينة، في إشارة إلى إقامة الصلوات أمام بوابات المسرى الشريف وفي الشوارع لإيصال رسالتهم العادلة والمحقة للعالم أجمع.
* الجبهة الشعبية تدعو للتمرد والعصيان في القدس
وأصدرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بياناً الثلاثاء، طالبت فيه المقدسيين بـ (التمرد وبالعصيان) ضد إجراءات الاحتلال ومن بينها عدم التعامل مع البوابات الالكترونية التي وضعها على مداخل المسجد الأقصى.
وحثّت الجبهة في بيانها الشعب الفلسطيني على التصعيد الميداني والنزول للشارع والإشتباك مع الاحتلال في مواقع التماس وتنظيم المسيرات الحاشدة في كافة المناطق، كما دعت القيادة الفلسطينية إلى ممارسة (دور جاد وفعّال) حيال التطورات الخطيرة في مدينة القدس داعية إلى توفير كل أشكال الدعم المالي والسياسي للمدينة وأهلها.
من جهتهما، دعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي إلى التأهب وإعلان النفير العام للدفاع عن الأقصى وأكدتا رفضهما إعتداءات الاحتلال على المسجد. 
وفي مسيرة مشتركة نظمتها الحركتان في غزة مساء الإثنين تنديداً بالاعتداء الإسرائيلي على الأقصى، حذرتا (إسرائيل) من مغبة مواصلة الإعتداءات، وأكدتا أن المقاومة جاهزة دائماً للرد على جرائم الاحتلال. 
وفي رام الله تظاهر مئات الفلسطينيين نصرة للمسجد الأقصى، منددين بالإعتداءات الإسرائيلية. ودعا المتظاهرون الفصائل الفلسطينية إلى التحرك العاجل لنصرة الأقصى. 
* (تحذيرات) من عمليات جديدة شرق القدس
من جهتها نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصدر أمني فلسطيني قوله: إن هناك خشية من خروج عمليات من شرقي القدس عقب أزمة الحرم القدسي. 
وحذّر المصدر من أن الأحداث الأخيرة تذكّر بالخطوات التي سبقت التصعيد الأخير عامي 2015 -2016 عقب مواجهات في الحرم القدسي.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/3360 sec