رقم الخبر: 198439 تاريخ النشر: تموز 21, 2017 الوقت: 17:12 الاقسام: دوليات  
ترامب سيعلن عن أقوى سلاح لدى أمريكا
وموسكو تهاجم مدير CIA

ترامب سيعلن عن أقوى سلاح لدى أمريكا

تشهد قاعدة نورفولك البحرية شرق الولايات المتحدة السبت، مراسم تدشين أحدث حاملة طائرات تحت إشراف الرئيس دونالد ترامب، لكن دخولها حيز الخدمة ربما سيتأخر أربع سنوات.

وبحسب وكالة أسوشييتد برس، فإنه من المفروض أن تخضع حاملة الطائرات "جيرالد ر. فورد" بتقنياتها الحديثة، بما في ذلك أنظمة جديدة لإقلاع الطائرات وهبوطها، لمختلف الاختبارات والتجارب. وأشار تقرير حكومي نشر الشهر الماضي إلى أن القوات البحرية قد تنفق 780 مليون دولار كي تصبح السفينة التي تبلغ قيمتها 12.9مليار دولار، جاهزة للخدمة. 

وتعتبر هذه السفينة التي تحمل اسم الرئيس الثامن والثلاثين للبلاد، هي الأولى من صنف "فورد" الجديدة  لحاملات الطائرات، ويمكنها أن تحمل على متنها عددا أكبر من الطائرات مع تقليص عدد البحارة بعدة مئات الأفراد. ومن المتوقع أن يزداد عدد الطلعات الجوية بحوالي الثلث.

وكانت مصادر إعلامية أفادت الشهر الماضي باكتشاف عيوب خطيرة في أجهزة الحاملة "جيرالد فورد".

من جهة أخرى وصف سناتور روسي بارز تصريحات مدير الاستخبارات الأمريكية بشأن ضآلة دور روسيا في محاربة الإرهاب في سوريا، بأنها محض كذب أو دليل على قلة الكفاءة.

وكتب قسطنطين كوساتشوف، رئيس لجنة الشؤون الدولي في مجلس الاتحاد الروسي، على صفحته في الـ"فيسبوك": "أرجو المعذرة عن تعبيري الحاد. إنه كذب أو قلة كفاءة. وكلاهما أسوأ من الآخر؟"

وذكر السناتور أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية مايك بومبيو كان تحدث في ندوة سنوية حول قضايا الأمن القومي في معهد آسبن أمس الخميس، عن "عدم امتلاكه أدلة واضحة على أن روسيا تسعى فعلا إلى هزيمة داعش في سوريا"، واصفا مشاركة موسكو في الحرب على التنظيم الإرهابي بأنها "أقل مما يجب".

وفي تعليقه على ادعاء بومتبيو بأن موسكو دخلت على خط الأزمة السورية لـ"إزعاج أمريكا"، كتب كوساتشوف: "مدير الاستخبارات إما يضلل علنا الرأي العام (وبالتالي قيادة البلاد)، من خلال تحريف المعلومات المتوفرة لديه وطبعا لدى البنتاغون، في أغراض سياسية، أو أن وكالة الاستخبارات المركزية محشوة بموظفين غير مؤهلين بتاتا، وليس لديهم مخبرون على الأرض ويعتمدون في جمع المعلومات لتقاريرهم على ذات الصحف الأمريكية التي تنشر الهراء بأنواعه بشأن روسيا".

*فريق ترامب يجري تحقيقاته الخاصة ضد ميولر

في سياق آخر تنفذ مجموعة من المحامين وبعض مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحقيقاتها الخاصة ضد المحقق الخاص المستقل روبرت ميولر الذي يحقق في تصرفات ترامب.

نقلت ذلك صحيفة " New York Times " عن 3 مصادر مطلعة على الوضع  لم تحددها، منوهة بأن مساعدي ترامب يتحققون من قيام ميولر والمقربين منه بالتبرع لخصوم ترامب السياسيين- للحزب الديمقراطي.

ويدرس هؤلاء كذلك ماهية العلاقة بين ميولر والرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "FBI " جيمس كومي الذي أقاله الرئيس ترامب قبل فترة.

وتنظر المجموعة كذلك في احتمال وجود تضارب مصالح مع الذين يحققون ضد ترامب.

وأعلن أحد المحامين العاملين في المجموعة وهو جي سيكولوف للصحيفة أن أي حقوق أو محام جيد سيرفع فورا موضوع تضارب المصالح من جانب الخصوم.

وكان دونالد ترامب قد انتقد علنا المدعي المستقل ميولر، وحذر من أن المذكور لا يجوز أن يخرج خارج إطار التحقيق المحدد له. وأشار ترامب كذلك إلى أن ميولر كان يأمل بالحصول على منصب رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي ولكنه لم ينله، وبذلك يكون الرئيس الأمريكي قد ألمح إلى وجود بعض التحامل والضغينة لدى ميولر تجاهه.

ومن المعروف أن المحقق المستقل المذكور يبحث في احتمال وجود علاقات لدى ترامب مع روسيا وكذلك يتحقق مما إذا كانت تصرفات ترامب قد أعاقت مجرى العدالة عندما قام بإقالة كومي.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4438 sec