رقم الخبر: 198672 تاريخ النشر: تموز 23, 2017 الوقت: 20:03 الاقسام: عربيات  
إطلاق بركان (2-H) الباليستي على مصافي ينبع غرب السعودية
ورئيس اللجنة الثورية يعتبره ردًا على جرائم العدوان وجريمة إعدام الأسرى

إطلاق بركان (2-H) الباليستي على مصافي ينبع غرب السعودية

* صالح يدعو أنصاره وأنصار الله لمواصلة القتال ومواجهة العدوان السعودي * الجيش واللجان الشعبية يصعدون من عملياتهم العسكرية في الجوف والبيضاء وتعز

أطلقت القوة الصاروخية في الجيش اليمني واللجان الشعبية مساء السبت، صاروخا باليستيا بعيد المدى من نوع بركان ( 2-H) على مصافي تكرير النفط في محافظة ينبع غرب السعودية.

وأكد مصدر عسكري لـــ" المسيرة نت" أن الصاروخ الذي أُطلق على مصافي تكرير النفط والتي تقع على ساحل البحر الأحمر وتبعد عن أقرب نقطة حدودية مع اليمن أكثر من ألف كيلو متر، أصاب هدفه بدقة عالية.

وتعتبر مصافي تكرير النفط في ينبع ثاني منطقة نفطية في السعودية، وتمتلك السعودي ثلاثة مجمعات نفطية في ينبع هي مصفاة ينبع سامر، ومصفاة ينبع ياسرف، ومصفاة ينبع ينبع، وسعة التكرير في المجمعات الثلاث، مليون وخمسين ألف برميل في اليوم.

ومن المتوقع أن تنشر القوة الصاروخية مواصفات صاروخ بركان (2-H) الجديد في وقت لاحق.

يذكر أن القوة الصاروخية للجيش اليمني واللجان الشعبية استطاعت تطوير قدراتها رغم العدوان والحصار المفروض على اليمن، وتمكنت من ضرب عاصمة العدوان الرياض ثلاث مرات منذ فبراير الماضي.

وفي السياق قال رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي إن إطلاق صاروخ بركان 2-H  على مصافي النفط في ينبع غرب السعودية جاء ردًا على المجازر اليومية التي يرتكبها العدوان وجريمة إعدام الأسرى.

وحول رده على سؤال عن المفاجآت القادمة قال محمد علي الحوثي أن لدى الجيش واللجان الشعبية خيارات ستُترك للميدان، قائلًا " لكل حادث حديث ولنا خيارات متعددة وسنتركها للميدان".

من جانبه أكد مساعد ناطق الجيش العميد عزيز راشد أن القوات اليمنية سيستهدفون مناطق ذات طابع حيوي مالم يتوقف العدوان على اليمن، مشيرًا إلى أنه لابد من ردع عسكري قوي وإسقاط مدن لإيقاف العدوان على اليمن.

إلى ذلك أدان محافظ محافظة لحج أحمد جريب، أمس الأحد، الجريمة النكراء التي تعرض لها أربعة من أسرى الجيش واللجان الشعبية على يد مرتزقة العدوان الإماراتي وعناصر حزب الإصلاح في مديرية موزع بمحافظة تعز.

كما طالب رئيس اللجنة الثورية الصليب الأحمر والأمم المتحدة بتسليم جثامين الشهداء الأربعة الذين تم اعدامهم من قبل الإمارات ومرتزقتها في موزع بتعز.

* السعودية تقر باندلاع حريق في مصفاة نفط غداة تأكيدات يمنية بضربها بصاروخ باليستي

من جانبها نقلت وكالة الأنباء السعودية عن متحدث باسم هيئة حكومية قوله إن مصفاة أرامكو السعودية موبيل (سامرف) في ينبع تعمل "بشكل عادي" بعد اندلاع حريق بمحول كهربائي في بوابة المنشأة السبت، وذلك غداة تأكيدات القوات اليمنية باستهداف مصافي "ينبع" بصاروخ باليستي من طراز بركان" 2-H".

ونسبت الوكالة الرسمية إلى عبد الرحمن العبد القادر المتحدث باسم الهيئة الملكية للجبيل وينبع التي تدير مدنا صناعية في السعودية إن العمليات مستمرة ولم تتأثر بالحادث الناتج عن "حرارة الطقس". وقال المتحدث إن الحريق وقع في الساعة 21:22 بالتوقيت المحلي.

من جهة اخرى أكد الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، أنه سيقدم كل المستلزمات للمجاهدين من أنصاره وأنصار جماعة أنصار الله، داعياً إلى الاستعداد لمواصلة القتال ومواجهة العدوان السعودي.

وظهر، صالح، في أحد معسكرات التدريب جنوب صنعاء برفقة رئيس المجلس السياسي الأعلى، صالح الصماد، وهو يتحدث إلى المقاتلين، موجهاً لهم التحية على الصمود وواعداً إياهم بسعي حكومته وحلفائه إلى منحهم كافة المعدات والأسلحة المتطورة.

وتفقد الرئيس اليمني السابق، وصالح الصماد، برفقة نجل شقيقه العميد، طارق محمد عبدالله صالح، معسكرات التدريب الخاصة في سنحان جنوبي العاصمة صنعاء، وأوضح أن، طارق محمد صالح، سيعقد دورة لعدة أيام في الإخفاء والتمويه للمقاتلين وتعزيز جميع الجبهات بهم.

ميدانياً صعدت وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية، صباح الأحد، من وتيرة عملياتها العسكرية ضد تجمعات ومواقع مرتزقة العدوان السعودي الأمريكي في محافظات الجوف والبيضاء وتعز.

ففي محافظة الجوف شمال شرق البلاد لقي عدد من مرتزقة العدوان مصرعهم وجرح آخرون في عملية عسكرية مباغتة نفذها أبطال الجيش واللجان الشعبية على مواقعهم باتجاه معسكر السلان بمديرية المصلوب.

وأطلقت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية صلية من صواريخ الكاتيوشا على تجمع للمرتزقة شمال مجمع الحزم ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

كما استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات لمرتزقة العدوان في وادي هراب بمديرية خب والشعف بعدد من القذائف محققة إصابات مباشرة.

وفي محافظة البيضاء وسط البلاد نفذت وحدات الجيش واللجان الشعبية عملية مباغتة على مواقع لمنافقي العدوان في مديرية ذي ناعم ما أدى إلى مقتل وجرح عدد منهم.

كما استهدفت مدفعية الجيش واللجان تجمعات للمنافقين وآلياتهم في مديرية الزاهر بالمحافظة بعدد من القذائف.

وفي محافظة تعز جنوب غرب البلاد استهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية في التبة السوداء بمديرية الصلو محققة إصابات مباشرة.

يأتي ذلك ضمن معركة التنكيل التي يخوضها الجيش واللجان الشعبية ردا على استمرار العدوان ومرتزقته في ارتكاب الجرائم بحق الشعب اليمني منذ 26 مارس 2015.

هذا ونفذ الجيش واللجان الشعبية مساء السبت عملية هجومية على موقع نشمة العسكري في الربوعة ما أدى إلى احتراق مخزن أسلحة وسقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش السعودي، كما استهدف تجمعاته شرق الربوعة وتبة عامر بعدد من قذائف المدفعية.

وفي السياق ذاته، استهدف الجيش واللجان الشعبية تجمعات للجنود السعوديين ومرتزقتهم في بوابة الموسم بصاروخ زلزال 1 وعدد من صواريخ الكاتيوشا، وفي الطوال بقصف مدفعي.

وفي نجران استهدف الجيش واللجان الشعبية تجمعات للجنود السعوديين ومرتزقتهم في منفذ الخضراء بعدد من قذائف المدفعية حققت إصابات مباشرة.

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1774 sec