رقم الخبر: 199569 تاريخ النشر: آب 04, 2017 الوقت: 14:23 الاقسام: مقابلات  
وزير الخارجية العراقي یؤكد علی تطویر التعاون الإعلامي بين طهران وبغداد
خلال اللقاء مع الوفد الاعلامي الايراني

وزير الخارجية العراقي یؤكد علی تطویر التعاون الإعلامي بين طهران وبغداد

* رئيس إتحاد الصحفيين العرب: إيران بلد كبير ولا مجاملة في ذلك

أكد وزیر الخارجیة العراقي ابراهیم الجعفري خلال لقائه الوفد الإعلامي الإيراني علی ضرورة تطویر التعاون الإعلامي بین البلدین.
وأشار الجعفري إلی العلاقات الثقافیة والحضاریة العمیقة التي تجمع بین الجمهوریة الإسلامیة الإيرانية والعراق والقواسم التاریخیة المشتركة بینهما معتبرا التعاون المهني وتبادل الخبرات بین طهران وبغداد بأنه إستراتيجي.
وقال: ان الجمهوریة الإسلامیة الإيرانية التي كانت ملجأ لمعارضي النظام البعثي في العراق وقدمت دعمها لتشكیل النظام الدیموقراطي في هذا البلد تحظى دوما بالإحترام والتقدیر لدی العراق وهذا الدعم من شأنه أن یلعب دورا هاما في تعزیز التعاون الشامل قائلاً: إن التعاون الإعلامي یساهم بكثیر في نقل الحقائق للشعبین مؤكدا علی ضرورة تأمین الحاجات والإمكانیات لتنفیذ هذه المهمة الإنسانیة.
من جانبه، هنأ علي رضا معزي، رئیس الوفد الإعلامي الإيراني خلال هذا اللقاء بالإنتصارات التي حققها الشعب العراقي ضد الإرهابیین التكفیریین قائلاً: إنها ثمرة الوحدة والإنسجام للشعب العراقي والدور الإیجابي للإعلام في كشف المؤامرات والممارسات الإستفزازیة المنحرفة حیث ینبغي إستخدام هذه التجربة الناجحة في الحیلولة دون خدع أخری من قبل الأعداء.
 
 
ولفت معزي إلی ترحیب عالمي بمبادرة الرئیس حسن روحاني حول مكافحة العنف، في الأمم المتحدة واصفا إرهابيي داعش بالنموذج البارز من مرتكبي أعمال العنف القاتلین الذين واجهوا هزیمة تامة في العراق.
وبدوره، إعتبر الجعفري زیارة الوفد الإيراني للعراق بأنها خطوة إستراتیجیة حیث یعتقد أن إيران والعراق یعتبران جناحین هامین في تطورات المنطقة معتبرا دور الإعلام بأنه یشبه دور الأنبیاء وقال: أشعر بالإرتیاح لهذا الحدث. فكما طلب الإمام علي(ع) من مالك الأشتر أن یعلن كل شيء علی الناس بصورة صحيحة وشفافة، لذلك على الإعلام ان یكمل هذه السیاسة، علی حد قوله.
وتابع: أنني أعتقد أن هذه الزیارات تعمّق العلاقات بین البلدین وبالطبع هذه العلاقات كانت قبل إسقاط نظام صدام حسین.
كما إلتقى الوفد الاعلامي الايراني رئيس إتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الذي اكد إن إيران بلد كبير ولا مجاملة في ذلك مشيراً الى أن هذا الكلام تؤكده الكثير من الشخصيات العربية والإقليمية البارزة.
وقد حضر اللقاء الذي تم الخميس، في مقر السفارة الإيرانية في بغداد السفير الإيراني ايرج مسجدي الذي وصف العراق بأنه بلد مقدس وغني ويتمتع بموارد مادية وبشرية كبيرة معتبراً العلاقات الإيرانية العراقية بأنها علاقات خاصة وواسعة.
وأشار مسجدي الى المشتركات الثقافية والدينية والإجتماعية والإقتصادية الكبيرة بين البلدين لافتاً الى وجود الف و400 كيلومتر من الحدود المشتركة معتبراً إن مثل هذه الحدود الطويلة والآمنة لا مثيل لها في المنطقة.
كما أشار الى الزيارات المليونية المتبادلة بين البلدين من خلال 20 معبرا حدوديا معتبراً إن هناك إمكانيات كبيرة جداً لتطوير التعاون بين البلدين وإن إيران على استعداد لتقديم الإمكانيات الكبيرة التي تتمتع بها في مختلف المجالات الى العراق ومشيراً الى وقوف إيران الى جانب العراق في مواجهة التكفيريين.
من جانبه اشار رئيس اتحاد الصحفيين العرب نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الى لقاءاته مع المسؤولين العرب مشيراً الى أن بعض القادة العرب من بينهم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والرئيس التونسي الاسبق الحبيب بورقيبة كانوا يتحدثون دوماً عن قوة إيران وعظمتها.
واشار الى أن صدام وبعد مهاجمته إيران بعث برسالة الى الرئيس الجزائري بوتفليقة طالباً منه الإستشارة في هذا المجال فرد عليه بوتفليقة بأنه قد ارتكب خطأ كبيراً ودخل مستنقعاً عليه أن يتراجع عنه.
واشار الى دور الإعلام في تصحيح الأفكار التي تروّج في الدول العربية حول تدخل إيران في العراق وإن الحشد الشعبي العراقي هو قوات إيرانية لافتاً الى أنه أشار خلال لقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى ان الحشد الشعبي هو قوات عراقية بالكامل وإن العراق يستفيد من المستشارين الإيرانيين فقط وبذلك تغيرت قناعات السيسي.
وقال اللامي: لقد أوضحت للسيسي بأنني شهدت بنفسي وصول الشاحنات الإيرانية المحملة بالسلاح والعتاد الى العراق لدعم القوات العراقية في محاربتها لداعش هذا في وقت كانت تمتنع الولايات المتحدة عن تقديم هذا الدعم الى القوات العراقية فتغيرت قناعات السيسي وكذلك قناعات رئيس الأزهر أحمد الطيب.
وشدد على ضرورة تعزيز العلاقات بين إيران والعراق في المجال الإعلامي مشيراً الى الدور الذي يمكن أن يقدم الإعلام العراقي والإيراني في توضيح الحقائق للمنطقة والعالم أجمع.
وقد عاد الوفد الاعلامي الايراني الى طهران عصر الجمعة في ختام زيارته لبغداد التي كان وصلها الأحد الماضي.
 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
Page Generated in 6/5357 sec