رقم الخبر: 199665 تاريخ النشر: آب 05, 2017 الوقت: 15:05 الاقسام: منوعات  
«جهاد» على الطريقة الوهابية!
أسعدتم صباحاً

«جهاد» على الطريقة الوهابية!

اتحفتنا وكالات الأنباء بخبرين «لوز»!! يعني ايه؟! يعني أن هذين الخبرين زي المشمش عند أهل المشرق العربي يمكن أن تضعهما على المائدة ضمن الفواكه.. ويمكن أن تجففهما وتطرحهما مع المكسرات.. ويمكن أن تعمل منهما مرقاً يسمى أحياناً بـ«ترشانة» ومأخوذة من الكلمة الفارسية «ترش» ويعني حامض.. ويا له من طبق لذيذ مع الأرز الأبيض!!..

أظن أن رئيس التحرير إذا عرض هذين الخبرين أمام محرريه فإنهم سيتنافسون عليهما.. فهما يصلحان للصفحة الدينية.. والسياسة.. والفكرية.. واجتماعيات.. وصفحة  المرأة.. وجنايات وجرائم والخ الخ..

الخبر الأول عن أفغانستان يقول أن حركة طالبان أصدرت مجلة نسوية اسمتها «سنة خولة».. نسبة الى خولة بنت الأزور!!..

وحمل العدد الأول صورة الغلاف لنساء وفتيات أفغانيات غاية في الحسن والجمال!! والكمال!! والروعة!! لا يا عيني كل ذلك خيال.. مجموعة بكامل الجلباب والبرقع!! ويمكن أن يكونوا رجالاً أشاوس!! تنكروا بهذا الزي إما للهرب والتخفي.. أو أنه واجب جهادي لإصدار المجلة!!..

كتب «السيدة الأولى» أعني زوجة رئيس طالبان الملا فضل الله الخراساني.. لن تذكر اسمها ولا أي صورة سوى مربع باللون الأسود.. وممنوع على القارئ أو القارئة أن تتصور أو تتخيل أين يمكن يكون شكل أو إسم «السيدة الأولى».. المهم قالت أو قال اللي كتب المقال.. «لازم نتخفى للإنضمام لصفوف المجاهدين»..

الخبر الثاني من العراق.. وبعد أن سقطت دولة الخرافة الوهابية -النسخة العربية لطالبان وبوكوحرام- وألقي القبض على أحد السادة الأشاوس.. بتاع داعش.. اسمه محمد أحمد وعمره (40) سنة وهو يحاكم الآن في محكمة تبعد 32 كلم. جنوب الموصل.. وجريمته اغتصاب عدد كبير من الفتيات العذراوات!! وقتل عشرة منهن!!..

فقط أوّد أن ألفت نظر أحبتي الى تبرير هذا المجرم لجرائمه.. حيث قال أمام القاضي بعد أن أقرّ بما نسب اليه.. لقد دفعهن لي الوالي الكافي لرواتب «المجاهدين» فراح يدفع لكل واحد نصف مرتبه والباقي فتيات أسيرات عذروات جميلات!!..

مع علمكم أيّها الأحبة بأن الفكر اللي يسير عليه الوهابيون سواء «داعش» أو «طالبان» أو «النصرة» أو «بوكوحرام» هو نفسه.. اذن أطلب من حضراتكم أن تربطوا بين الخبرين.. توزيع فتيات لـ«المجاهدين» مع الراتب وهناك يريدون استقطاب فتيات لـ«الجهاد»!!..  

 

 

 

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0633 sec