رقم الخبر: 199773 تاريخ النشر: آب 06, 2017 الوقت: 16:24 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: الصهيونية والارهاب خطران كبيران على المنطقة
خلال لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني

الرئيس روحاني: الصهيونية والارهاب خطران كبيران على المنطقة

* إيران ستبقى دائما الى جانب الشعب والمقاومة في لبنان * رئيس الجمهورية يبحث خلال لقاءاته سبل تعزيز العلاقات الثنائية ويؤكد على مكافحة الارهاب * الرئيس الارميني: الشعب الايراني إنتخب رئيسا أثبت نجاح سياساته

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، الأحد، أن ايران ستبقى دوما الى جانب الحكومة والشعب والمقاومة في لبنان، مضيفاً: إن الشعب اللبناني له مكانة خاصة في قلوب الشعب الايراني.
وخلال إستقباله رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، الأحد، قال حسن روحاني: إن انتصارات الشعب اللبناني أمام المحتلين الصهاينة والارهابيين المعتدين، تؤدي الى عظمة لبنان وسرور ايران واعتزازها.
وأضاف: من مؤشرات قوة وعظمة لبنان وشعبه هو سماع صوت المقاومة أمام المعتدين، وقد بلغ هذا البلد مكانة بحيث يقدم العون للدول المجاورة للمساهمة في إرساء الامن والاستقرار.. وفي فترة ما وقف الشعب اللبناني جيدا امام هجوم الصهاينة على جنوب لبنان، ومنعوا تقدمه، واليوم ايضا تصدى بمقاومته للارهابيين ودفع خطرهم في شمال لبنان.
 
 
 
ورأى الرئيس روحاني: إن انتصارات حزب الله والجيش والقوات اللبنانية امام المعتدين، بأنها تبعث على الفخر والسرور لدى الشعب الايراني واعتزاز جميع المسلمين والشعوب الصديقة للبنان.
وأكد روحاني أن الجمهورية الاسلامية الايراني كانت دوما الى جانب الحكومة والشعب والمقاومة في لبنان، وستواصل هذا المسار في المستقبل.
وأردف روحاني: إن صمود الشعب الفلسطيني ووحدته أمام إساءة الصهاينة للمسجد الاقصى والقدس الشريف، يمثل مؤشرا على نجاح المقاومة والاتحاد امام المعتدين.
من جهته أعرب رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري عن شكره لحسن الضيافة الإيرانية أثناء مراسم أداء رئيس الجمهورية لليمين الدستورية وأضاف: لقد أثبتت الانتخابات الإيرانية والمشاركة الواسعة للشعب الإيراني فيها قدرة إيران خصوصا في وجه الدول التي تحاول الإضرار بهذا البلد وخاصة أمريكا.
ونوّه إلى أن انتصارات خط المقاومة في لبنان وفلسطين هي ثمرة قيم الثورة الإسلامية في إيران، وأشار إلى أننا سنبقى في خط المقاومة الّذي رسمه الامام الخميني (رض) واختتم بالقول: لولا دعم إيران، لما تمكنت لتستطيع المقاومة الوصول الى ما وصلت اليه اليوم.
وخلال اللقاء مع الرئيس الارميني، سيرج سركيسيان، الأحد، اشار الرئيس روحاني الى الأواصر الثقافية والتاريخية المشتركة بين ايران وارمينيا، وقال: إن طهران ويريفان بإمكانهما ان يتخذا خطوات ايجابية وهامة لما يخدم مصلحة الشعبين وشعوب المنطقة بأكملها. 
 
 
 
وشدد على أهمية استقرار الامن في المنطقة مشيرا الى احتمال انتشار الارهابيين في مختلف انحاء المنطقة بعد فشلهم في سوريا والعراق مؤكداً: لابد ان يكون الجميع في منطقة القوقاز وآسيا الوسطى حذراً من هذا الخطر من حيث انه قد يهدد أمن المنطقة جمعاء وان مكافحة ظاهرة الارهاب تستلزم المزيد من التعاون والتنسيق الوثيق. 
وأشار الى موضوع قرة باغ واكد ان تسوية هذه القضية لا تتم الا عبر الحلول السياسية.
وهنأ الرئيس الارميني (سيرج سركيسيان) الرئيس روحاني بفوزه في الانتخابات الرئاسية وقال: إن الشعب الايراني انتخب رئيسا اثبت على مدى الاعوام الماضية نجاح سياساته ونهجه.
واشار الى رفع حجم التبادل التجاري بين الجانبين خلال الاعوام الماضية وقال: رغم تحسن مستوى العلاقات فنحن نعتقد انها لم ترتق الى مستوى العلاقات السياسية بعد وعلى هذا نحن عازمون على إقامة علاقات إقتصادية فعالة وشاملة مع ايران. 
من جهة أخرى، أكد الرئيس روحاني خلال لقائه لستي الثالث، ملك ليسوتو، على مشاركة البلدين في مكافحة الارهاب والحيلولة دون انتشار هذه الظاهرة وقال: إن طهران لا ترى مانعاً امام توسيع روابط البلدين، مؤكداً على ضرورة التواصل الوثيق بين الشركات والقطاعات الاقتصادية والثقافية والتعرف على طاقات البلدين، مضيفاً: إن ايران تولي الأهمية لتنمية العلاقات الودية مع البلدان الافريقية.
 
 
من جهته أعرب ملك ليسوتو عن سروره للقاء الرئيس روحاني، وقال: إن علاقات الود والاخلاص قائمة بين شعبي ايران وليسوتنو، معرباً عن الأمل في ان تثمر الزيارة لطهران عن تنمية العلاقات وسبل التعاون بين البلدين. 
وخلال لقائه رئيس وزراء سوازيلاند، قال الرئيس روحاني بأن مسؤولية مكافحة عدم الاستقرار والارهاب تقع على العالم بأكمله. 
من جهته، قال رئيس الوزراء السوازيلاندي، بارناباس سيباسيو دلاميني، ان بلاده تسير في طريق التنمية وهي تعتمد في هذا الطريق على تعاون وعلاقات وثيقة مع بلد كبير كإيران.
 
 
كما استقبل الرئيس روحاني الأحد عدداً من كبار مسؤولي الدول الذين شاركوا في حفل ادائه اليمين الدستورية من بينهم رئيس البرلمان البيلاروسي ورئيس مجلس الشيوخ الاسباني ورئيسة البرلمان الصربي وتناولت اللقاءات القضايا ذات الإهتمام المشترك والعلاقات الثنائية. 
 
رئيس البرلمان البيلاروسي 
 
 
رئيس مجلس الشيوخ الاسباني
 
 
رئيسة البرلمان الصربي
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0672 sec