رقم الخبر: 199779 تاريخ النشر: آب 06, 2017 الوقت: 19:05 الاقسام: اقتصاد  
جهانغيري: إيران قادرة على أن تكون شريكاً موثوقاً للهند في سد حاجتها للطاقة
معتبراً الحظر الأمريكي ضد طهران وموسكو مرفوض ومدان

جهانغيري: إيران قادرة على أن تكون شريكاً موثوقاً للهند في سد حاجتها للطاقة

قال النائب الأول لرئيس الجمهورية: ان ايران مستعدة وقادرة على أن تكون شريكاً موثوقاً للهند في مجال سد حاجتها للطاقة.

وأشاد إسحاق جهانغيري، خلال لقائه وزير النقل والمواصلات والملاحة الهندي نيتين غادكاري الأحد، بمشاركته ممثلاً لبلاده في مراسم أداء الرئيس روحاني لليمين الدستورية. ووصف العلاقات القائمة بين ايران والهند بأنها كانت ممتازة وتكتسب أهمية بالغة، وعدّ زيارة رئيس الوزراء الهندي لإيران بمثابة منعطف على صعيد العلاقات بين البلدين. وأشار الى العلاقات الحميمة القائمة بين شعبي البلدين، مؤكداً ان علاقات الصداقة بين الشعبين تتطلب تمتين الأواصر بين ايران والهند أكثر مما مضى.

في سياق آخر، أكد جهانغيري على الأهمية التي يكتسبها ميناء جابهار (جنوب شرق) للجمهورية الاسلامية الايرانية، معرباً في ذات الوقت عن رغبة طهران في حضور الهند ومشاركتها في تنفيذ المشاريع التنموية في الميناء المذكور. ونوه الى انعقاد اجتماع بمشاركة وزراء ومسؤولين معنيين في هذا المشروع، معرباً عن إبتهاجه بإزالة العقبات المرتبطة بهذا المشروع.

وأشار جهانغيري الى أن ايران لديها خطط واسعة لتنمية سواحلها على بحر عمان والمناطق القريبة من جابهار. ولفت الى رغبة ايران لمشاركة الشركات الهندية في تنفيذ المشاريع التنموية بهذه المناطق الساحلية وإقامة صناعات كبرى كالصلب والبتروكيماويات والنفط والغاز بمشاركة هندية. وأشار الى تطوير سكك الحديد في ايران، موضحاً ان مد سكة حديد جابهار-زاهدان يتطلب وصلها بشبكة خطوط سكك الحديد الايرانية ومد الخط الى شمال ايران ومن هناك الى آسيا الوسطى.

وأكد نائب رئيس الجمهورية ان ايران لا تضع أية قيود على مشاركة الهند في تنفيذ مشاريع سكك الحديد في ايران. ونوه الى أن المشاكل المصرفية بين البلدين لم تحل بشكل كامل لحد الآن، مؤكداً إزالة العقبات أمام التعاون المصرفي من أجل توطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين. وأعرب عن استعداد المصارف الايرانية للتفاوض مع الجانب الهندي لايجاد حلول للعقبات القائمة على طريق التعاون بين الجانبين.

كما أعرب جهانغيري عن ترحيب طهران بمشاركة الهند في تنفيذ مشاريع قطاع الصناعة النفطية، مؤكداً في ذات الوقت على الحفاظ على مصالح الجانبين.

من جهته، وجّه الوزير الهندي، خلال اللقاء، دعوة رئيس وزراء بلاده للرئيس روحاني لزيارة نيودلهي، مؤكداً رغبة بلاده للاستثمار في تطوير ميناء جابهار. واعتبر نيتين غادكاري ان ثمة فرصاً هائلة متوفرة في قطاعات النفط والبتروكيماويات للتعاون المشترك بين ايران والهند، ودعا الى إزالة العقبات والإسراع في مسار التعاون بين البلدين على مختلف الصعد. ونوه الى أن تطورات إيجابية تنجز على صعيد التعاون المصرفي بين البلدين، مؤكداً رغبة بلاده في توطيد العلاقات المصرفية مع ايران، موضحاً ان افتتاح فروع للمصارف الايرانية في الهند قد وضع قيد البحث.

من جانب آخر وخلال لقائه رئيس مجلس إدارة إتحاد أوراسيا للتعاون الاقتصادي تيغران سركيسيان، صباح السبت، قال نائب رئيس الجمهورية: ان الحظر المفروض ضد ايران وروسيا مرفوض ومدان، داعياً للإستفادة من طاقات إتحاد أوراسيا للتعاون الاقتصادي في حل المشاكل التي تتعرض لها بعض الدول بما فيها ايران وروسيا. وأضاف: ان التجارب الناجمة عن الحظر ساقت البلاد صوب الإكتفاء الذاتي، مصرحاً ان الجمهورية الاسلامية نجحت اليوم في بلوغ الإكتفاء الذاتي على صعيد بعض المنتجات الزراعية مثل القمح.

 

 

وفيما أشار الى وجود عقبات صغيرة أمام ترسيخ التجارة الحرة بين ايران وعدد من الدول الإعضاء في إتحاد أوراسيا، قال النائب الأول لرئيس الجمهورية: ان الجانبين لديهما إتفاق في معظم القضايا ما عدا الصغيرة منها، داعياً الى تشكيل لجنة فرعية مشتركة بهدف تبادل الخبرات وحل الاختلاف في وجهات النظر بين الجانبين.

من جهته، أعرب رئيس مجلس إدارة إتحاد أوراسيا للتعاون الاقتصادي، في هذا اللقاء، عن ارتياحه لعملية المحادثات السارية بين ايران وهذا الإتحاد لترسيخ التجارة الحرة بين الجانبين، معرباً عن أمله في إكمال الوثيقة النهائية والتوقيع عليها في أسرع وقت ممكن.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4747 sec