رقم الخبر: 199939 تاريخ النشر: آب 08, 2017 الوقت: 16:37 الاقسام: ثقافة وفن  
منتدى جبل عامل للثقافة يطلق كتاب (ذاكرة القوافي)

منتدى جبل عامل للثقافة يطلق كتاب (ذاكرة القوافي)

شهدت بلدة عيناثا في قضاء بنت جبيل في لبنان، لقاء سياسيا- شعبيا- ثقافيا حاشدا، احتضنه "مسرح الانتصار" في البلدة، حيث أقام " منتدى جبل عامل للثقافة والأدب"،مهرجان الشعر العربي الذي شاركت فيه نخبة من الشعراء اللبنانيين والعرب، تكريما للشاعر الراحل السيد نظام الدين فضل الله بمناسبة إطلاق كتاب " ذاكرة القوافي" الذي جمع فيه نجله النائب حسن فضل الله قصائد والده، إضافة إلى إلقاء الضوء على سيرته الدينية والأدبية والنضالية والاجتماعية.

 تقدم حضور المهرجان: ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب علي بزي، ممثل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رئيس كتلة " الوفاء للمقاومة" النائب الحاج محمد رعد، ممثل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، وزير المالية علي حسن خليل، السفير السوري علي عبد الكريم علي، النواب: أيوب حميد، علي عمار، عباس هاشم وعبد المجيد صالح، رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله السيد هاشم صفي الدين، رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، مدير مكتب المرجع الديني السيد علي السيستاني حامد الخفاف، وفد من جمعية المبرات الخيرية برئاسة السيد جعفر السيد محمد حسين فضل الله، الإعلامي طلال سلمان، رؤساء إتحادات بلدية وبلديات جنوبية، ممثلون عن القوى الأمنية الرسمية، حشد من رجال الدين ووجوه إعلامية وثقافية وتربوية.

وخص رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المهرجان برسالة تهنئة، بباقة ورد زينت المسرح وجاء في رسالته: " أهنئ النائب الدكتور حسن فضل الله على كتابه ذاكرة القوافي، وأتمنى النجاح لمهرجان الشعر العربي، وأدعو للقيمين عليه دوام التوفيق والعطاء حفاظا على التراث، وإنماء للثقافة والفكر" .

قدم للمهرجان الاعلامي سهيل ذياب، وألقى في بدايته النائب فضل الله كلمة قال فيها: " ما أنا بشاعر، ولا أكتب لغة القصيدة، لكن سقاني أبي من عين عيناثا ومن عين جوزتها كأسا ملآنا مشبعا، نسكبه هنا رحيقا، سقى الأرض من دم الشهداء، فأينع النصر وتألق، وأشعل هناك القمم فتجدد. نفس التراب هنا، وخرير الماء وصوت الحجر وحفيف الشجر قواف يلهبها آب، كأن له في كل زمن وعدا صادقا، عاد يحمل شعلة المجد، يوقد ذاكرة القوافي، فيمحو زمن النكبة في حيفا، وينعش زمن النصر في عيناثا، وفي كلا الزمنين عاش أبي نستعيده في كتاب، وأي أب مثلك يا أبي لا يحويه كتاب" .

وعن " ذاكرة القوافي" قال إنه " ديوان شاعر أبحر بين لجج المعاني، فانتقى منها الجواهر، وحكاية تاريخ عاملي نمشي دروبه التي أوصلت هذا الجيل من الشعراء إلى القصائد التي نسجوا معانيها، وعزفوا أوتارها. دروب مرت بحقب تاريخية طويلة، وشقتها أيد كثيرة حفرت في الصخر وعلى التلال وفي الوديان، وخضبت بدماء غالية، لتكون لهذا الجبل العاملي مدارس علمه ومنابر شعره وميادين جهاده" .

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ الاذاعة والتلفزيون
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1779 sec