رقم الخبر: 199981 تاريخ النشر: آب 08, 2017 الوقت: 18:59 الاقسام: عربيات  
العراق: قصف جوي أميركي على مواقع كتائب سيد الشهداء.. والتحالف ينفي
أكثر من 13 مليون دولار.. التكلفة اليومية لغارات التحالف الدولي

العراق: قصف جوي أميركي على مواقع كتائب سيد الشهداء.. والتحالف ينفي

* طيران الجيش يدكّ مواقع داعش في قضاء الشرقاط * إحباط هجوم ارهابي غربي بغداد.. والحكم باعدام 27 مدانا في جريمة سبايكر * إعتقال 10 من أبرز داعشيات (ديوان الحسبة) في الموصل

بغداد/نافع الكعبي - فيما أعلنت (كتائب سيد الشهداء)، إحدى تشكيلات الحشد الشعبي في العراق، سقوط شهداء وجرحى من عناصرها بقصف جوي أمريكي قرب الحدود العراقية السورية، نفى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم (داعش)، الثلاثاء، إستهداف مقاتلاته لقوات الحشد الشعبي في العراق، واصفا الأنباء التي تحدثت عن ذلك بـ (غير الدقيقة).
وقالت الكتائب في بيان لها، نقله موقع (السومرية نيوز): إنه بعد أن أعلنت قوات الطاغوت الأمريكية أن الحدود العراقية السورية خط أحمر لا يجب لقوات الحشد الشعبي أو غيره الاقتراب منه، قامت هذه القوات الآثمة صباح الإثنين بقصف شديد لمواقع مجاهدي كتائب سيد الشهداء في خط هذه الحدود وفي الجهة المقابلة لعكاشات.
وأضاف البيان: إن القصف أدى إلى سقوط أعداد كبيرة من الشهداء والجرحى، وذلك لاستعمالهم الذخيرة الذكية كما عبروا هم في بيانهم الصادر صباح الإثنين، حيث زعموا أنهم قصفوا بالمدفعية الذكية مواقع مفترضة لداعش على الحدود العراقية السورية، وكنا نعلم إنما هم يستهدفوننا نحن أبناء الحشد الشعبي وأبناء المرجعية.
وحملت الكتائب الجيش الأمريكي عواقب هذا العمل، قائلة: لن نسكت عنه، إنما ندعو الجهات المختصة ولاسيما الحكومة العراقية إلى فتح تحقيقٍ كبيرٍ في هذا العمل الدنيء.
وشدد البيان بالقول: إننا إذ نعلن أن هذا العمل لن يمر دون عقاب، فإننا ندعو إلى حماية الحدود العراقية السورية، وحرمان الأمريكان من استثمار هذه الحدود لتمرير أجنداتهم الخبيثة لتمرير القتلة وكسر خط المقاومة الشريف.
وبدأ الجيش العراقي، الاثنين، قصف مواقع «داعش» في تلعفر «تمهيداً» لاقتحامها، فيما أكدت قوات «الحشد الشعبي» صد هجمات يشنها التنظيم من داخل الأراضي السورية.
ويحتل قضاء تلعفر موقعاً إستراتيجياً على الصعيدين العسكري والسياسي، إذ يربط الموصل بسورية، ويبعد عن الحدود التركية 150 كيلومتراً، ومعظم سكانه تركمان شيعة نزحوا عنه بعد سقوطه في يد «داعش».
وأكدت وزارة الدفاع في بيان أن «كل القطعات العسكرية باتت مستعدة لإطلاق معركة قضاء تلعفر، بمشاركة الحشد، إضافة إلى الطيران العراقي الذي كثف غاراته على مواقع التنظيم داعش ومقرّاته الرئيسة».
من جانبها، أعلنت اللجنة المشرفة على إيواء وإغاثة النازحين إنشاء «مخيمين جديدين لاستقبال الفارين من تلعفر، وتم نصب أكثر من 2800 خيمة في السلامية و3600 في مخيم برطلة، فضلاً عن الخيم التي فرغت بعد عودة العديد من النازحين إلى مناطقهم».
وفي السياق، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، التابعة لوزارة الدفاع العراقية العميد يحيى رسول: إن الملف الأمني في مدينة الموصل (شمال) سيبقى بيد الجيش حتى إعادة بناء القدرات الأمنية لقوات الشرطة المحلية، وقال: لا توجد أي خطط لسحب الوحدات العسكرية التابعة للجيش من الموصل، فالوقت مازال مبكرًا لذلك، وتابع: نحن نعول على قيادة شرطة نينوى، التي كان لها دور كبير في القتال مع الوحدات العسكرية لمسك المناطق المحررة.
من جهته افاد ضابط في شرطة نينوى، عن اعتقال عشرة من ابرز داعشيات ماكان يسمى بديوان الحسبة في تنظيم داعش ابان فترة سيطرة التنظيم على الموصل، وقال النقيب محمد جاسم ان: القوات الامنية واستناداً لمعلومات استخباراتية، افادت بتواجد الداعشيات العشر المطلوبات للقوات الامنية، في منزل كبير بمنطقة المصارف شمالي الموصل تملكها سيدة مسنة.
وفي ديالى، ذكرت الشرطة العراقية، أن اربعة عناصر من الجيش العراقي استشهدوا خلال هجوم شنه مسلحون مجهولون على مقر للجيش العراقي شمال شرقي بعقوبة، مركز محافظة ديالى. وقالت مصادر في قيادة شرطة ديالى: إن مسلحين مجهولين هاجموا مقر سرية تابعة للجيش العراقي في قرية امام ويس في اطراف قضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة، ما أسفر عن استشهاد أربعة من منتسبي السرية من بينهم ضابطان برتبة ملازم والآخر نقيب.
وفي شمال صلاح الدين قال مصدر عسكري عراقي: إن عشرات الدواعش قتلوا في قصف جوي لمروحيات قتالية تابعة لطيران الجيش العراقي، استهدف مواقع داعش في قضاء الشرقاط، شمال محافظة صلاح الدين. وقال النقيب سعد محمد، بقيادة عمليات صلاح الدين (تتبع الجيش): إن معلومات استخبارية حصلت عليها القوات الأمنية في ساعة متأخرة من ليل الإثنين/الثلاثاء، عن أماكن تجمع عناصر (داعش) في الجانب الشرقي لقضاء الشرقاط، شمالي محافظة صلاح الدين، تعامل معها طيران الجيش بسرعة، حيث قصف أكثر من 5 مواقع للمسلحين وأوقع عشرات القتلى والجرحى دون تقديم رقم محدد. وأضاف النقيب محمد: إن القصف دمر عربات عسكرية ومخابئ للأسلحة ومقار للقيادة والسيطرة.
وتشهد المناطق الشرقية لمحافظة صلاح الدين، هجمات متواصلة لعناصر (داعش) تستهدف مواقع للقوات الأمنية والحشد الشعبي، انطلاقا من الجانب الشرقي لقضاء الشرقاط، الذي مايزال خاضعا لسيطرة التنظيم. والشرقاط، الذي يسكنه نحو 200 ألف نسمة، خاضع لسيطرة (داعش) منذ صيف 2014، واستعادت القوات العراقية في سبتمبر/أيلول 2016، الجانب الغربي منه (يشطره نهر دجلة إلى نصفين) من سيطرة (داعش) بينما لايزال الجانب الشرقي خاضعاً لسيطرة المسلحين.
وفي العاصمة، أعلنت قيادة عمليات بغداد، إحباط هجوم إرهابي في العامرية غربي العاصمة، وقالت القيادة في بيان: إن قوة من مقر اللواء (54) تمكنت، من إلقاء القبض على إرهابيين اثنين، كانا يستقلان عجلة وضبط حزام ناسف و(14) عبوة ناسفة، وسلاح قناص، وكميات عتاد بحوزتهما، وأضافت: إن العملية تمت بناء على معلومات استخبارية دقيقة، بعد كمين نصب للإرهابيين في منطقة العامرية غربي بغداد.
* تكلفة ضخمة لغارات التحالف الدولي على داعش
قبل 3 أعوام، بدأ التحالف الدولي المؤلف من 69 دولة، عملياته ضد تنظيم (داعش) بداية في العراق ولاحقا سوريا، بتكلفة يومية كبيرة للغاية. ووفقا لموقع قناة (سكاي نيوز عربية)، فإنه مع شن التحالف آلاف الغارات خلال السنوات الثلاث الماضية، فإن التكلفة اليومية لحملته تبلغ 6ر13 مليون دولار.
* البنك العراقي: داعش استولى على مئات المليارات بثلاث محافظات
أعلن البنك المركزي، الثلاثاء، ان تنظيم (داعش) استولى على 856 مليار دينار وعلى قرابة 101 مليون دولار، مشيرا الى اتخاذه اجراءات احترازية لحماية القطاع المصرفي والمالي خلال فترة سيطرة التنظيم.
وقال المصرف في بيان: إن الجهاز المصرفي العراقي تعرض ما بعد احداث 15 حزيران من عام 2014، الى انتكاسة كبيرة بسبب سيطرة عصابات داعش على ثلاث محافظات هي نينوى والانبار وصلاح الدين، اضافة الى اجزاء مهمة من محافظة ديالى، مبينا ان داعش سيطر على قرابة 121 من فروع المصارف الحكومية والخاصة بما فيها الفرع التابع للبنك المركزي العراقي.
* محاكمة عراقي داعشي في ألمانيا 
أعلنت المحكمة العليا في مدينة سيلله، في ولاية سكسونيا السفلى، عن تحديد يوم 19 أيلول المقبل موعداً لبدء محاكمة العراقي (أبو ولاء) الذي تعتبره النيابة العامة (رجل داعش الأول) في ألمانيا.
وبحسب صحيفة (الشرق الأوسط)، فإن العراقي أحمد عبد العزيز أ. أبو ولاء (33 سنة) نال كثيراً من الألقاب في السنتين الأخيرتين بسبب نشاطه كداعية متطرف. يلقبه أعوانه بالشيخ، ولقبه وزير داخلية ولاية الراين الشمالي فيستفاليا بالتآمري الخطير، ولقبته الصحافة الألمانية بداعية الإرهاب، إلا أن النيابة الألمانية العامة لقبته في محضر الدعوى برجل داعش الأول في ألمانيا.
وتابعت أن المحاكمة تشمل رئيس الشبكة أحمد عبد العزيز عبد الله (أبو ولاء) من مدينة تونيزفورست و4 من أعوانه؛ هم التركي حسن س. من دورتموند، والألماني الصربي الأصل بوبان س. من دويسبورغ، والألماني محمود و. والكاميروني أحمد ف. ي. من هلدسهايم. ويشكل الخمسة النواة الصلبة في حلقة المسلمين الناطقين بالألمانية التي حظرتها وزارة الداخلية بعد حملة اعتقالات واسعة في تشرين الثاني الماضي.
* الجنايات المركزية تقضي بإعدام 27 مداناً بقضية سبايكر
في غضون ذلك قضت محكمة الجنايات المركزية، الثلاثاء، بالإعدام لـ27 مدانا بالاشتراك في جريمة سبايكر، فيما أفرجت عن 25 متهماً لعدم ثبوت الأدلة. 
وقال المتحدث باسم مجلس القضاء الأعلى عبد الستار بيرقدار في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه: إن المحكمة الجنائية المركزية بهيئتها الثانية أصدرت حكماَ بالإعدام بحق 27 مدانا بالاشتراك في جريمة سبايكر.
وأضاف بيرقدار: إن القرار جاء استنادا إلى أحكام المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب، لافتا إلى أن القرار ابتدائي قابل للطعن في محكمة التمييز الاتحادية.
وأشار إلى أن محكمة الجنايات أفرجت في الوقت نفسه عن 25 متهما لعدم ثبوت الأدلة بحقهم.
* ماكرون يهنّئ العبادي بالانتصارات على داعش 
تلقى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وهنأ الرئيس الفرنسي العبادي بالانتصارات على (داعش) وتحرير الموصل، مؤكداً التزام فرنسا المستمر بدعم العراق في مكافحة الارهاب ودعم جهود الحكومة العراقية بإعادة الاستقرار وبناء المؤسسات، اضافة الى تطوير مستوى العلاقات بين البلدين. بحسب بيان لمكتب العبادي.
* أوامر منع سفر بحق 18 وزيراً ودرجات خاصة
كشف رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري، الاثنين، أن قيمة الفساد التقديرية بسبب الشمول بقانون العفو خلال النصف الأول من العام الحالي فقط ناهزت الـ 110 مليار دينار، مؤكداً أن حجم الاموال المستردة بهذا الشأن بلغ قرابة المليارين دينار، فيما أشار الى وجود 216 قرار منع سفر بحق 18 وزيراً وعدد من اصحاب الدرجات الخاصة.
وبشأن قرارات منع السفر، قال الياسري: إن القرارات هي على نحوين الأول هي القرارات الصادرة من القضاء المختص بالنظر في قضايا النزاهة، حيث اصدر خلال النصف الأول من عام 2017، 140 قراراً يتضمن منع سفر بعض المسؤولين منهم اربعة وزراء ودرجات خاصة ودون ذلك.
وأضاف: اما النوع الثاني فهو قرارات منع السفر الصادرة عن هيئة النزاهة، حيث ما زالت نافذة لدينا 216 قرار منع سفر بحق تقريبا 18 وزيراً ومن بدرجته ولدينا درجات خاصة وغير ذلك. وأوضح، أن الاسماء المشمولة بمنع السفر ما زالت قضاياها في طور التحقيق لدى الهيئة او القضاء، لذلك نحن نحرص على عدم ذكر الاسماء لهذا السبب، مؤكداً أنه بعد ان يقول القضاء كلمته ممكن البوح بهذه الاسماء.
 
 
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/9185 sec