رقم الخبر: 200040 تاريخ النشر: آب 09, 2017 الوقت: 15:43 الاقسام: منوعات  
«المقهى» مازال مفتوحاً!
أسعدتم صباحاً

«المقهى» مازال مفتوحاً!

حدث شجار بين زيد وعمر في أحد المقاهي ولم نكن قد شهدناه.. لكننا شاهدنا عمراً معصوب الرأس!! شو القصة؟! قال ضربت عمراً على رأسه لأنه تجاوز عليّ!..

الى هذا الحد ليس في القصة شيء مضحك.. إلا أننا في اليوم التالي التقينا بصاحب المقهى.. فراح يحدثنا عن شيء آخر!! ما تصدقوش الكلام والمزاعم ومعجون الطماطم.. عمر هو اللي ضرب زيد!! كلاهما يكذب فيما قال لكم..

كل الأصدقاء تذكروا هذه الحكاية بعد انتهاء عدوان الصهاينة على لبنان عام 2006 المعروف بـ«حرب تموز»  ذلك أن الصهاينة شكّلوا لجنة اسمها لجنة «فينوغراد» خلصت الى القول أننا خسرنا الحرب.. فيما أعلن سيد المقاومة في مثل هذه الأيام عن الإنتصار الباهر للمقاومة على الكيان الصهيوني.. وقتها طلع السنيورة ابو تنورة ليقول كل هذه مزاعم.. المنتصر هو «اسرائيل» والخاسر هو حزب الله.. يا زلمه نحن شفنا «عمراً» معصوب الرأس والدم سايل!! يقول السنيورة: لا مش صحيح.. هذا معجون طماطم..

اليوم تتكرر الحكاية مع الإنتصار الباهر الذي حققته المقاومة في جرود عرسال.. واستسلام النصرة و«تحميلها» في الباصات الخضر الى مكب النفايات في إدلب.. يطلع علينا واحد اسمو خالد الضاهر.. يقول حزب الله لم ينتصر!! والنصرة لم تهزم!! كيف يا أبو الخول؟! يقول أنظروا الى تشييع حزب الله لـ«قتلاه».. وأنظروا الى «مجاهدي» النصرة يلوّحون بشارات النصر بعد نزولهم في إدلب..

أعود اليوم أيّها الأحبة وأذكّر بالخطاب اللي القاه «أبو مالك التلّي» في الجرود عندما اقترب اليوم الموعود.. والرحلة الى الحدود.. وهدمت السدود يا عبد الودود.. قال الحرب سجال.. وسيأتي اليوم الذي نثأر من حزب الله..

أبو مالك اعترف بالهزيمة وركب بالباص الأخضر.. والمقاومة احتفلت بالنصر ودخلت الى الجرود واحتفل معها الشعب اللبناني بعودة الأبطال والمهجرين والمرحلين.. الى حين..

يطلع واحد نكرة.. زي خالد الضاهر.. ويقول الكل غلطانين.. لماذا هذا التشاؤم من الباصات الخضر؟! العكس هو الصحيح!! لونها الأخضر يرمز للحياة والخضرة وأحلى شيء هو الماء والخضراء والوجه الحسن!! الوجه الحسن يا جماعة هو وجه أبو مالك التلّي..   

 

بقلم: محمد بهمن  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0621 sec