رقم الخبر: 200145 تاريخ النشر: آب 11, 2017 الوقت: 17:26 الاقسام: دوليات  
نائب الرئيس الهندي الجديد يؤدّي اليمين الدستوري
نيودلهي تبحث حل أزمة الروهينجا

نائب الرئيس الهندي الجديد يؤدّي اليمين الدستوري

أدّى نائب الرئيس الهندي الجديد، فنيكا نايدو 68 عاماً، اليمين الدستوري، أمام الرئيس الهندي "رام ناث كوفيند"، بالقصر الرئاسي بنيودلهى صباح يوم الجمعة.

وفاز  نايدو بنيابة الرئيس كيفاندو في 5 أغسطس الجاري، بعد هزيمة حاكم ولاية البنجال الغربية السابق وحفيد ماهاتما غاندي حاكم غوبال "كريشنا غاندي" مرشح المعارضة.

 وقبل أن يكون نائبا للرئيس، شغل منصب محافظ الشؤون البرلمانية والإعلام  والتنمية الحضرية. وحول فوزه في انتخابات المنصب، قال نايدو: إن الهند تؤيد التنمية الوطنية المتكاملة التي تؤثّر على جميع الهنود، على قدم المساواة، وهذه هي المهمة للهند.

يذكر أن الرئيس كوفيند، 71 عاماً، هو الرئيس الرابع عشر للبلاد وأول عضو من الحركة الهندوسية القومية يتولى المنصب الرسمي.

في سياق آخر قال متحدث حكومي يوم الجمعة: إن الهند تجري محادثات مع بنغلادش وميانمار بشأن خطة لترحيل نحو 40 ألفا من أقلية الروهينجا المسلمة تقول إنهم يعيشون على أراضيها بصورة غير قانونية.

وفر عشرات الآلاف من الروهينجا من الاضطهاد الذي يتعرضون له في ميانمار ذات الأغلبية البوذية إلى بنجلادش المجاورة منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي. ويفر بعضهم عبر الحدود إلى الهند ذات الأغلبية الهندوسية.

وتقول نيودلهي إن نحو 14 ألفا فقط من الروهينجا الذين يعيشون في الهند مسجلون على قوائم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وهو ما يعني أن إقامة البقية غير قانونية ويجعلهم عرضة للترحيل.

ولم توقع الهند على أي معاهدات أبرمتها الأمم المتحدة بشأن اللاجئين ولا توجد بها قوانين تتعلق بالأمر.

وقال كيه.إس. داتواليا المتحدث باسم وزارة الداخلية الهندية "تجري مناقشة هذه الأمور على المستوى الدبلوماسي مع كل من بنغلادش وميانمار".

وأضاف "ستتضح المزيد من الأمور في الوقت المناسب".

وقالت منظمة العفو الدولية إن ترحيل الروهينجا والتخلي عنهم سيكون "انعداما للضمير".

وقال مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الهند إنه "يسعى لتحري الحقائق" بشأن خطط نيودلهي لترحيل الروهينجا.

ولا يحظى الروهينجا عامة بالترحيب في الهند التي يكافح سكانها وعددهم 1.3 مليار نسمة للحصول على نصيب من الموارد وفرص العمل. وأججت المشاعر القومية والمناهضة للإسلام الكراهية لهم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/3315 sec