رقم الخبر: 200189 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 16:20 الاقسام: ثقافة وفن  
الحضارة الإسلامية في إطار الآلية الزمنية المعاصرة
لا تزال تمثل أهم الروافد العلمية والفكرية والإنسانية

الحضارة الإسلامية في إطار الآلية الزمنية المعاصرة

ما برحت الحقائق الفكرية المترسخة في تيار الوعي البشري تؤكد أنه ومنذ قرون طوال، لم تتزحزح وضعية الحضارة العربية الإسلامية –حتى في إطار الآلية الزمنية المعاصرة- من مخيلة الذهنية الإنسانية، بل استمرت كملاذ تاريخي وذاكرة أصيلة في أصلاب حركة التاريخ،

لذا سيظل فلاسفة الحضارات يطرحون على أنفسهم من غرائبيات تلك الحضارة ما يمثل باعثاً قوياً لاستنهاض ذلك العالم الإسلامي الذي أمسى كأنه منبت الصلة بتلك العلاقة التاريخية بحضارته، كأن هذه الحضارة لم تكن من محاور هويته متجاهلاً ما يقدمه زخمها التاريخي من تساؤلات مثيرة تتمثل في أنه: كيف لم تستطع علوم القرن الحادي والعشرين أن تتملص أو تنفلت من جذورها وحجياتها؟ وكيف لا تزال تمثل أهم الروافد العلمية والفكرية والإنسانية والأخلاقية؟ هل لأنها لا تزال تتجسد بروحها في اللحظة المعاصرة التي تفصل البشر عما قبلها بكل مستحدث خارق؟ وكيف لا تزال أطروحتها تهدد العقل الغربي مستفزة طابعه، آخذة به نحو منحى مغاير لعنصريته وهناته التي أوقعته في مأزق المادية الصارخة؟ وكيف يحاط هذا العقل بتصورات عن كونها العاصم الأوحد من جموحه وتأزماته؟ وكيف لم يطمسها طوفان القرن العشرين بتحولاته الجذرية وإطلالة هذا القرن بعبثياتها المفضية إلى زوال؟

إن العالم العربي المعاصر إنما يعايش شتاتاً ذاتياً تراوده فيه أحلام الانغماس في كل ما هو غربي محاولة للهروب والتنصل الخفي من الظرف الرجعي، لكن ما هكذا يمكن اختراق الشفرة الحضارية، فليس التنكر للتراث والتبرؤ منه تحضراً، وليس التشدق بالمستحدث يعد سبيلاً لبقاء الكينونة العربية الإسلامية، لا سيما في لحظات الهشاشة والخواء، تلك التي بثت خلالها النخب الثقافية في العقل الجمعي إشكاليات مغلوطة عن التراث باعتباره معوقاً للحداثة وحائلاً لبلوغ التقدم، من دون إدراك عميق لطبيعة التقدم المرجوة وتحديد آلياته والوقوف على مدى الشغف المعرفي بسيادة روح التقدم والاستدلال على أن طبيعة الخريطة الذهنية تعد مقدمة منطقية يستطاع خلالها حصد آثار ذلك التقدم الى جانب التأكيد الدائم لمركزية الثقافية للحضارة المعاصرة لأن تاريخ العالم هو تاريخ الغرب وتاريخ الفلسفة هو تاريخ الفلسفة الغربية، ولا شك في أن كل ذلك إنما يستوجب وقفة موضوعية تتسم بالصحوة العقلية، لأن كل التيارات الفكرية المنبثقة من الخلفية الغربية –التي يتشدقون بها- لم تحقق نجاحات ساحقة وإنما خلقت تيارات عاتية مضادة، ولو كان للحداثة درجة عليا من الثبات الفكري لما اقتحمها وفندها تيار ما بعد الحداثة، ولو كان لما بعد الحداثة استمرارية وبقاء لما نشأت مذاهب ونظريات أخرى كنهاية التاريخ وصدام الحضارات والحداثة اللادينية وفلسفات تأليه الإنسان.

إن رموز الفكر الغربي الحديث والمعاصر لا يزالون يستلهمون وهج التراث العربي ويعتبرونه محل فتنة، بينما نحن نعارضه ونجهله ونمقته وننبذه باعتباره أثراً من آثار الماضي السحيق بينما هو يحمل ومضات مستقبلية وإشعاعات روحية يعاني إنسان الغرب من انعدامها، لكنه يسعى حثيثاً بحثاً عنها في كل الأدبيات الإنسانية على اختلاف تاريخيتها، فلأوروبا والغرب أن يقفا من ماضيهما وقفة سلبية إذ انه جرهما إلى الوراء قروناً وقروناً، لكن في العالم الإسلامي يجب أن يكون الموقف على النقيض، بل النقيض المطلق لأن الانطلاقة الحضارية للجبهة الغربية بأسرها إنما تأسست على أرضية التراث العربي الذي أصبح لنا منه موقف الضد من دون أدنى معطيات حضارية تذكر! ولم يخطئ مصطفى صادق الرافعي حين قال: «إنه لم يضيع الشرقيين ضعف القوة أكثر مما ضيعهم ضعف البصيرة».

وعلى ذلك فالوشائج الثقافية والتماسات الفكرية بين التراثات المختلفة هي من أوليات السنن الإنسانية. وتكفي الإشارة والتصريح الصادم إلى أن أحدث الأعمال الأدبية وأبدعها والتي تهللت بها النخب العربية أفرزتها قريحة الكاتب العالمي «بولو كويللو» في «الخيميائي» إذ كانت الفكرة المحورية فيها مستقاة من ذخائر التراث العربي، لا سيما «مروج الذهب» للمسعودي و«ألف ليلة وليلة»، أما النموذج الآخر والذي يستوجب الإشادة والتقريظ لما حظي به من تكريم ملكة إنكلترا فهو تلك الترجمة العبقرية لمعاني القرآن الكريم إلى الإنكليزية التي نهض بها العلامة الدكتور محمد عبدالحليم أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة لندن، الى جانب تحقيقه مخطوط «ابن المرزبان» والمعنون «فضل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب» والذي قارن فيه بين كلب الناس وكلب الكلاب، وخلص إلى أن كلب الناس أخبث وأشر لأنه خائن غادر لا تؤمن جوانبه ولا يحفظ عشرة ولا يصون عهداً ولا يشكر مطعماً ولا يراعي صاحباً لكن كلب الكلاب مخلص لا ينافق، موثوق في وفائه، لا يغدر ولا يخون ولا يعض أخاه.

إنه وبصفة عامة، لن يتجاوز العالم الإسلامي كبوته إلا بالعودة الحميمة للأسس التقدمية والمرجعيات الرفيعة للحضارة العربية الإسلامية التي أطلقت دعواتها في الأفق الكوني مرددة معاني الإنسانية والمساواة والإخاء والعدالة والتعاون والتسامح واحترام العقائد واحتضان التنوع الحضاري والثقافي والديني وإشاعة السلام الاجتماعي وقبول الآخر والقناعة الراسخة بضرورة تبني فلسفة العيش المشترك.

ولعل إهمال تلك التقدمية والتفرد هو ما حدا به نحو أفق الرجعية المعاصرة وتلك هي من كبريات خطايا المنهج الفكري الذي دائماً ما يجر أربابه نحو منحدرات التاريخ!

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 3/8306 sec