رقم الخبر: 200202 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 16:23 الاقسام: علوم و تکنولوجیا  
سماء إيران تشهد حدثاً فلكياً فريداً
فرصة تاريخية لرؤية «الشهب المتساقطة»

سماء إيران تشهد حدثاً فلكياً فريداً

شهدت سماء إيران ليلة السبت وفجر الأحد زخات شهب أو ما يسمى بـ"الانهمار النيزكي"وتصل قمة نشاطها لمدة 3 ليال هي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من أغسطس الحالي وهو ما يعد حدثا فلكيا جميلا حيث تشاهد أكثر الزخات الشهابية كثافة خلال العام، ويمكن مشاهدة أكثر من 100 شهاب في الساعة الواحدة.

ويقول علماء الفلك أنه تم رصد هذه الشهب اعتبارا من ليلة السبت وفجر الأحد وتصل قمة نشاطها لمدة 3 ليال ويمكن رصدها من الساعة الحادية عشرة مساء وحتى فجر اليوم التالي في الجهة الشمالية الشرقية من السماء.

وأشاروا إلى أن رصد الشهب سيكون متاحا للجميع حيث لا يحتاج ذلك إلى تلسكوب أو أدوات الرصد الأخرى، بل انه يمكن مشاهدتها بالعين المجردة وبكل وضوح، وستكون في غاية المتعة، وهي تشبه الألعاب النارية. وبينوا أنه يفضل رصدها في الأماكن المظلمة البعيدة عن الإنارة حيث تظهر الشهب بشكل أكثر جمالا.

وأوضحوا أن الشهب عبارة عن ذرات ترابية تسبح في الفضاء بين الكواكب السيارة، وعندما تقترب من الكرة الأرضية فإنها تدخل الغلاف الغازي الأرضي بسرعة عالية جدا تصل إلى سبعين كيلو مترا في الثانية الواحدة في المعدل، ونتيجة لهذه السرعة العالية فإن ذرات التراب تحتك بالغلاف الغازي الأرضي، وهذا يؤدي إلى توليد حرارة عالية فتتوهج وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة لبرهة من الزمن ثم تنطفئ.

وبين الشيخ سلمان أن الشهب تبدأ بالاحتراق على ارتفاع 120 كيلو مترا عن سطح الأرض، وتتحول إلى رماد على ارتفاع ستين كيلو مترا، لذلك فالشهب لا تصل سطح الكرة الأرضية إلا في حالات نادرة، وإذا ما وصل منها شيء فهي ليست سوى ذرات صغيرة جدا لا يشعر بها أحد.

ويقول الخبراء إن المذنب (سويفت تتل) Swift-Tuttle هو مصدر شهب البرشاويات، حيث اكتشف الفلكيون أنه يترك نهرا من الغبار حول الشمس أثناء اقترابه منه وذلك كل 130 سنة تقريبا، وأن الأرض تعبر هذا النهر الغباري في الفترة الواقعة ما بين 11 إلى 13 أغسطس من كل عام، لذلك تظهر الشهب بكثافة في هذه الفترة وتسمى زخات الشهب من جهة الكوكبة السماوية التي تظهر الشهب من جهتها في السماء.

مهما كان المكان الذي تعيش فيه على الأرض، سيكون بمقدورك أن تتابع تساقط زخات الشهب في السماء بشكل غير مسبوق، خلال 3 أيام من شهر أغسطس الجاري.

وبحسب ما نقل موقع «إيرث سكاي»، فإن الشهب التي ستتساقط في فترة الصباح من 11 و12 و13 أغسطس، ستكون الأكبر عددا في تساقطها منذ 96 عاما.

وتتساقط الشهب بمعدل مئات في الساعة الواحدة، حين يغيب القمر عن السماء، لكن في هذه المرة سيختلف الأمر، إذ سيكون القمر في مرحلة تسمى بـ«الاحديداب».

لكن إضاءة القمر، بين منتصف الليل والفجر، لن تمنع من الاستمتاع برؤية زخات الشهب، عبر العين المجردة دون الحاجة إلى أي تلسكوبات مساعدة.

وتعد زخات الشهب أو ما يسمى بـ «الانهمار النيزكي» حدثا فلكيا معروفا، وترصد فيه شهب كثيرة منطلقة من نقطة واحدة في السماء، خلال فترة الليل، بحسب سكاي نيوز عربية.

وتترتب الشهب عن دخول النيازك إلى الغلاف الجوي لكوكب الأرض بسرعة عالية جدا، مما يجعلها تتعرض للتفكك قبل الوصول إلى سطح الكوكب الذي نعيش فوقه.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2515 sec