رقم الخبر: 200236 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 18:02 الاقسام: محليات  
طهران تدعو الى الحياد في معالجة الأزمة في اليمن وإنهاء الكوارث الانسانية فيه
خلال مباحثات المبعوث الاممي الى اليمن مع كبار المسؤولين الايرانيين

طهران تدعو الى الحياد في معالجة الأزمة في اليمن وإنهاء الكوارث الانسانية فيه

* وزير الخارجية الايراني يؤكد ضرورة ايجاد حلول سياسية في اليمن للخروج من المأزق الراهن * جابري انصاري يعلن عن تفاهم عام بين ايران والامم المتحدة بشأن الحل السياسي وانجاح مهام المبعوث الأممي

إلتقى مبعوث الامين العام للامم المتحدة في شؤون اليمن اسماعيل ولد الشيخ، وزير الخارجية محمد جواد ظريف ومساعده في الشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري للتباحث حول التطورات الجارية في اليمن.
وقد وصل اسماعيل ولد الشيخ طهران، امس السبت، لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الايرانيين، حول أحدث التطورات الجارية في اليمن.
وقد أكّد وزير الخارجية محمد جواد ظريف، لدى لقاء اسماعيل ولد الشيخ احمد به السبت، على ضرورة إنهاء الفاجعة الإنسانية والوصول الى حلول سياسية في اليمن.
وبحث الجانبان آخر التطورات اليمنية، كما جرى خلال اللقاء تأكيد على ضرورة إنهاء الفاجعة الإنسانية في هذا البلد والوصول الى حلول سياسية تنهي الأزمة فيه.
وكان مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية حسين جابري انصاري بحث قبل هذا اللقاء مع ولد الشيخ احمد، عملية إحياء المباحثات السياسية في اليمن، وقد أعرب حسين جابري انصاري عن قلقه حيال الازمة الانسانية الشديدة الراهنة في اليمن؛ مؤكدا خلال اللقاء مع المندوب الخاص للامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ، أمس السبت، على دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية للجهود الاممية الهادفة الى إنهاء الحرب والازمة في هذه البلد.
وطرح جابري انصاري خلال اللقاء الاطر المقترحة من جانب ايران في سياق حل سياسي للازمة اليمنية والأسس التي ينبغي اتباعها في هذا السياق.
من جانبه، إستعرض ولد الشيخ في هذا اللقاء آخر التطورات الخاصة بالوضع الانساني في اليمن الى جانب الجهود والمشاورات التي يقوم بها في إطار إستئناف الحل السياسي للأزمة في هذا البلد؛ داعيا الجمهورية الاسلامية الايرانية الى دعم هذه الجهود. وبحث الجانبان في لقائهما السبت الرؤى الجديدة الرامية الى حل المأزق السياسي الراهن في اليمن.
وفي أعقاب لقائه المبعوث الأممي الى اليمن، السبت، أكد حسين جابري انصاري، على دعم ايران لجهود الأمم المتحدة لحل الأزمة في اليمن، وقال: إن نجاح الأمم المتحدة لحل الأزمة في اليمن رهن برعاية الحياد وفقا لمسؤولياتها الذاتية.
واضاف في مقابلة مع الصحفيين: أجرينا محادثات طيبة وبنّاءة مع المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي يسعى الى تفعيل الظروف الحالية لحل هذه الأزمة بالطرق السياسية، وزيارته الى ايران في إطار الحل السياسي لهذه الأزمة ومن المقرر ان يجري مشاورات مع مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية. 
وصرح: انه وفي اطار نفس الموضوع زار ولد الشيخ أيضاً عددا آخر من دول المنطقة لدعم الحل السياسي للأزمة في اليمن، وقال: إن الجمهورية الاسلامية الايرانية أكدت ومنذ الوهلة الاولى للأزمة في اليمن، انه لاحل عسكريا لهذه الأزمة كما في الأزمات المشابهة الأخرى في المنطقة، ويتعين تسوية هذه الازمة بالطرق السياسية وإجراء المحادثات المباشرة بين الطرفين المتنازعين والرجوع الى آراء الشعب اليمني. 
واشار جابري انصاري الى أهمية الهدنة وانهاء النزاع والحصار في اليمن، وقال: إن الحصار المفروض على اليمن والمشاكل الناتجة عنه، أفضى الى إنتشار الامراض والأوبئة المختلفة. 
واشار جابري انصاري الى المحادثات التي اجراها مع المبعوث الأممي الى اليمن، وقال: سنواصل هذه المحادثات على مأدبة الغداء موضحا بان ولد الشيخ سيلتقي ايضا وزير الخارجية ظريف. 
وصرح مساعد وزير الخارجية الايرانية للشؤون العربية والافريقية، بان طهران تسعى الى انجاح مهام المبعوث الأممي للاسراع بحل الازمة في اليمن وتدعم جهود المنظمة الأممية في هذا الاطار. 
وأكد جابري انصاري ان ايران تدعم جهود الأمم المتحدة للحل السياسي للازمة في إطار المبادئ والاطر الاساسية، منوها الى وجود تفاهم كلي بين ايران والأمم المتحدة بهذا الشان، ونأمل بتمهيد الأرضية لإنجاح الجهود الدولية لحل الازمة في ظل مبادرة الأمم المتحدة ومع الاخذ بنظر الاعتبار جميع جوانب هذا الموضوع.
وقال مساعد وزير الخارجية: إن الإسراع بإنهاء الازمة في اليمن بمثابة الإسراع بانهاء الكارثة الانسانية في هذا البلد، واننا سنسعى لتتمكن الأمم المتحدة مع الاخذ بنظر الاعتبار الحقائق السائدة ومطاليب الشعب اليمني، من استرجاع الثقة المفقودة وإعادة قطار السلام في المنطقة الى مساره. 
يذكر ان ولد الشيخ احمد وفي إطار مشاوراته الإقليمية زار مسقط الاسبوع الماضي والتقى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، للبحث في اوضاع اليمن.
وكان المبعوث الاممي قد زار طهران قبل عامين حيث اجرى مباحثات مع وزير الخارجية محمد جواد ظريف ومساعد الخارجية في حينه حسين امير عبداللهيان.
وكان المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين امير عبداللهيان قد أجرى السبت الماضي محادثات هاتفية مع اسماعيل ولد الشيخ احمد حول آخر التطورات في اليمن وضرورة زيادة الإجراءات والتدابير اللازمة لعمليات إغاثة الشعب اليمني.
وكان ولد الشيخ قد زار الاسبوع الماضي سلطنة عمان واجتمع بوزير خارجيتها يوسف بن علوي وبحث الاوضاع في اليمن.
ووصف زيارته لهذا البلد بالايجابية للغاية، موضحا ان بن علوي أكد على ضرورة إنهاء الحرب في اليمن بأسرع وقت ممكن ودعم الجهود الرامية لإرساء السلام في هذا البلد، كما ورد في حسابه الشخصي على موقع تويتر.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/9072 sec