رقم الخبر: 200239 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 18:20 الاقسام: عربيات  
المهندس: نمتلك صوراً ووثائق تثبت هبوط طائرات أميركية في مناطق داعش
مؤكداً أن الحشد الشعبي ينتظر الأوامر لإقتحام تلعفر الى جانب القوات الأمنية

المهندس: نمتلك صوراً ووثائق تثبت هبوط طائرات أميركية في مناطق داعش

* (داعش) يهاجم البيشمركة جنوبي كركوك والحشد العشائري يصل الى مفرق عانة - راوة * أحكام بإعدام 11 مداناً والمؤبد ل15 آخرين.. وإحباط هجوم لداعش على قرية بديالى

بغداد/نافع الكعبي - أكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، الجمعة، امتلاك الحشد صورا ووثائق تثبت هبوط طائرات اميركية في مناطق (داعش)، فيما اشار الى انه لولا العراقيين الذين يقاتلون بسوريا لسقطت الدولة السورية.
وقال المهندس خلال مؤتمر صحفي عقده ببغداد وحضرته وسائل إعلام: إن ابقاء الحشد الشعبي يكون رهن القرار السياسي، مبينا ان هناك برلمانا هو من يقرر، ولكن يبقى العراق يحتاج للحشد خاصة مع ما يمر به.
واضاف المهندس: لدينا صور وافلام ووثائق تبين هبوط الطائرات الامريكية في المناطق التي يسيطر عليها داعش، مشيرا الى ان تلعفر مطوقة تماماً في كافة الجهات، وننتظر الأوامر لاقتحامها الى جانب القوات الامنية.
وبشأن سوريا، اكد المهندس ان العراقيين الذين يقاتلون في سوريا متواجدون منذ الازمة السورية، لافتا الى ان لولاهم لسقطت الدولة السورية، ولإستخدم داعش طيارات واسلحة الجيش السوري في حربهم ضدنا.
وتابع المهندس: إن الحشد لم يتقدم في الاراضي السورية ابدا، موضحا انه يعالج مواقع داعش داخل الاراضي السورية بواسطة المدافع والكاتيوشا.
واتهمت كتائب سيد الشهداء التابعة للحشد الشعبي في 7 آب 2017، القوات الاميركية بقصف مواقعها في منطقة عكاشات قرب الحدود العراقية السورية، وفيما اشارت الى انها لن تسكت عن ذلك، دعت الفصائل المسلحة بالحشد الى الاجتماع والرد المناسب.
من جانبه، اكد القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، السبت، ان الحشد وامريكا ضرتان لا تجتمعان، فيما أشار الى ان اغلب الفصائل المنضوية بالحشد لن تشترك في معركة تحرير تلعفر.
وقال الطليباوي في حديث للسومرية نيوز، ان اغلب فصائل الحشد الشعبي تمتنع من المشاركة في أي معركة تحت ضل ضربات طيران التحالف الامريكي سوى في معركة تلعفر او غيرها من المعارك، مبينا ان فصائل الحشد وامريكا ضرتان لا تجتمعان.
واكد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، الجمعة، ان قضاء تلعفر مطوق بدرجة 360، مشيرا الى اننا ننتظر الاوامر لاقتحامه الى جانب القوات الامنية.
وعثرت القوات العراقية على مخزن للأعتدة والمواد المتفجرة في عملية أمنية بقضاء الكرمة شرقي محافظة الأنبار، بينما تمكنت قوةٌ تابعة للحشد العشائري، وبإسنادٍ من التحالف الدولي، من الوصول الى مفرق عانه راوه غربي الرمادي، فيما أعلنت رئاسة إقليم كردستان، أن وزير خارجية الولايات المتحدة الاميركية ريكس تيلرسون قد اجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني طالبه فيه بتأجيل الاستفتاء. وأفاد مصدر في قوات الامن الاسايش امس السبت ان تنظيم (داعش) شن هجوما من محورين على مواقع قوات البيشمركة (فوج الكاكائيين) عند حدود قضاء داقوق جنوب محافظة كركوك. وقال المصدر: إن عناصر التنظيم هاجموا من محورين وفي وقت متأخر من ليلة الجمعة فوج الكاكائيين في حدود قرية (تل احمد) جنوب داقوق، مضيفاً: إن معارك عنيفة دارت بين الجانبين واستمرت بحدود الساعتين. وأضاف المصدر: إن قوات البيشمركة تمكنت من احباط الهجوم والحقت خسائر بشرية ومادية في صفوف التنظيم المتشدد.
الى ذلك، أعلن المتحدث باسم الوزارة العميد سعد معن في بيان، إن قوة من مديرية استخبارات الشرطة الاتحادية بالاشتراك مع مديرية الواجهات والمراقبة نفذت عملية أمنية استنادا الى معلومات استخبارية في منطقة الكرمة، وأضاف معن، أن العملية أسفرت عن العثور على كدس للأعتدة والمواد المتفجرة يحتوي على 15 مسطرة تفجير و10 جلكانات متفجرات و20 عبوة مصفحة على شكل شاشة و30 قداحة، مبينا أن القوة تعمل على تفكيك المواد (وما زالت العملية مستمرة).
وقال مصدر في القوات التابعة للحشد العشائري، اِنه ومن خلال عملية نوعية، تمكنت القوة من الوصول الى المفرق، بين مدينتي عانة ورواة، واستطاعت قتلَ احدِ قادةِ داعش ؛ فضلا عن جرح ثلاثة آخرين. واشار المصدر الى ان اشتباكاتٍ عنيفة اندلعت، بين قوات الحشد العشائري، وعناصر تنظيم (داعش)، الامر الذي اسفر ايضا، عن استشهاد عنصر من قوات الحشد العشائري وجرحِ آخر، فيما قال مصدران أمنيان عراقيان: إن 6 من عناصر الحشد الشعبي، استشهدوا في هجومين منفصلين لتنظيم (داعش) الإرهابي شمالي البلاد. 
وفي ديالى، أفاد مصدر محلي في محافظة ديالى، مساء الجمعة، بان قوة امنية احبطت تعرضا مسلحا على احدى نقاط المرابطة في قرية زراعية جنوب غرب بعقوبة.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن قوة من الجيش احبطت تعرضا من قبل مسلحين مجهولين على نقطة مرابطة امنية في محيط قرية عرب جبار (22كم جنوب غرب بعقوبة).
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان التعرض لم يسفر عن أي خسائر بشرية في افراد نقطة المرابطة الامنية، فيما بدات قوات مشتركة بعملية تمشيط لملاحقة المسلحين.
وفي محافظة صلاح الدين، شمالي البلاد، صدت فصائل من الحشد الشعبي هجوما شنه داعش على أطراف مدينة سامراء غربي المحافظة، مكبدة العدو خسائر في الأرواح والمعدات.
* بغداد: أحكام بإعدام 11 مداناً والمؤبد لـ 15 آخرين
أعلنت قيادة عمليات بغداد، السبت، عن صدور أحكام بإعدام 11 مدانا والسجن المؤبد لـ15 آخرين.
وقالت الهيئة التحقيقية التابعة للقيادة في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه، إنه تم اعتقال سبع عصابات خطف، وتحرير خمسة مختطفين، بعد متابعة ملفات عصابات الخطف في بغداد وقضاياهم التحقيقية في المحاكم المختصة، لافتة إلى أنه تمت إحالة 37 متهما إلى محكمة الجنايات.
وأشارت الهيئة إلى صدور حكم الإعدام بحق 11 مدانا، والحكم بالسجن المؤبد لـ15 مدانا، مبينة أنه بقي 11 متهما قيد التحقيق وذلك خلال الشهرين الماضيين.
* صحيفة سعودية: الصدر يريد إشراك المرجع السيستاني بتسوية قضية الحشد الشعبي 
كشفت صحيفة سعودية، السبت، عن مساعٍ لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إشراك المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد علي السيستاني في (تسوية) قضية الحشد الشعبي، مشيرة إلى أنه حاول دفع بعض قادة الحشد إلى سؤال المرجع لبيان رأيه في الموضوع لكن لم تتم الاستجابة.
وذكرت صحيفة (الحياة) في سياق تقرير اطلعت وسائل إعلام عليه، إن قوى سياسية عراقية مختلفة تجمع على أن مستقبل الحشد الشعبي سيكون محور نقاش متواصل خلال المرحلة المقبلة، لافتة إلى تسريب معلومات وسيناريوهات خطيرة، تراوح بين حل هذه القوات وتسريحها بالتعاون مع المرجع علي السيستاني، وفرزها وإبعاد بعض فصائلها وإلحاقها بالجيش.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/خاص
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/1470 sec