رقم الخبر: 200240 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 18:25 الاقسام: دوليات  
الرئيس الامريكي يهدّد بالتدخل (عسكريا) في فنزويلا.. وكاراكاس تصف كلامه بـ (الجنون)

الرئيس الامريكي يهدّد بالتدخل (عسكريا) في فنزويلا.. وكاراكاس تصف كلامه بـ (الجنون)

* بيرو تطرد سفير فنزويلا.. والأخيرة تصف رئيس البيرو بعدو الشعب

بعد أشهر على التدخل الأميركي في الشؤون الداخلية الفنزويلية، وتحريض (المعارضين) على أعمال الشغب والعنف في البلاد، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، السبت، أنّ الخيار العسكري مطروح للتعامل مع أزمة فنزويلا.
وفي حديث للصحفيين، قال ترامب: فنزويلا ليست بعيدة جداً، والناس هناك يعانون ويموتون، لدينا العديد من الخيارات لفنزويلا، بما في ذلك، إذا لزم الأمر، الحل العسكري.
يذكر أنّ الولايات المتحدة قامت الأربعاء الماضي بتوسيع قائمة العقوبات ضد فنزويلا، وأدرجت عليها عدداً من المؤسسات والأفراد، وفي وقت سابق فرضت واشنطن عقوبات على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو و13 شخصية، من الوزراء والمسؤولين السابقين والحاليين، بمن فيهم مسؤولون في الشرطة والشركة النفطية الوطنية.
وفي أول رد على كلام ترامب، وصف وزير الدفاع الفنزويلي، فلاديمير بادرينو، تلويح الرئيس الأميركي، باللجوء الى الخيار العسكري لحماية المدنيين من ما أسماه قمع السلطات الفنزويلية (بالجنون).
وعلّق الجنرال بادرينو على التهديد العسكري الذي أطلقه ترامب بشأن الأزمة السياسية المتصاعدة في فنزويلا، بالقول إنه جنون، هذا تطرف شديد.
وفي بداية شهر آب/ أغسطس فرضت الولايات المتحدة عقوبات على الرئيس الفنزويلي الذي وصفته بأنه (دكتاتور). 
وأتى موقف واشنطن غداة انتخابات الجمعية التأسيسية. وقال مادورو الخميس الماضي إنه يريد إجراء (محادثة) مع ترامب عبر الهاتف أو وجهاً لوجه في نيويورك حيث تنعقد في أيلول/ سبتمبر اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وطالما أعلنت السلطات في فنزويلا إن المسؤولين الأمريكيين يخططون لغزو، وقال جنرال سابق في الجيش لرويترز هذا العام: إن بعض الصواريخ المضادة للطائرات وضعت على طول ساحل البلاد لهذا الاحتمال على وجه التحديد.
وفي واشنطن قالت وزارة الدفاع (البنتاغون): إن الجيش الأمريكي مستعد لدعم الجهود الرامية لحماية المواطنين الأمريكيين والمصالح القومية الأمريكية لكن تحذيرات كاراكاس من غزو أمريكي مزمع (لا أساس لها).
وجاء تهديد ترامب بعمل عسكري محتمل بعدما كرر التهديد برد عسكري إذا هددت كوريا الشمالية الولايات المتحدة وحلفاءها.
* إعتقال مدبر الهجوم على قاعدة عسكرية في فنزويلا
أعلن وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو، الجمعة، أن قوات الأمن إعتقلت قائدي الهجوم الذي استهدف في السادس من أغسطس قاعدة عسكرية في شمال فنزويلا.
وقال وزير الدفاع في حسابه على تويتر: إن المنفّذين العملي والعقائدي للهجوم العسكري والارهابي على قاعدة باراماكاي اوقفا، والرجلان هما الكابتن السابق خوان كاغاريبانو سكوت واللفتنانت جيفرسن غارسيا، حسبما قال الوزير الفنزويلي، وكانت المجموعة بقيادة كاغاريبانو الذي كان يعيش في المنفى بعدما طرد من الجيش في 2014 بتهمة العصيان والخيانة.
* بيرو تطرد سفير فنزويلا إحتجاجا على الجمعية التأسيسية
قالت وزارة الشؤون الخارجية في بيرو، الجمعة، إن البلاد قررت طرد سفير فنزويلا، بعد أن قدمت كاراكاس ردا (غير مقبول) على إدانة للجمعية التأسيسية الجديدة في البلاد.
وأضافت الوزارة أن السفير ديجو موليرو عليه مغادرة البلاد خلال 5 أيام، واستدعت بيرو يوم الثلاثاء دبلوماسيين من الأمريكتين من أجل إصدار إدانة جماعية (لمخالفة النظام الديمقراطية) في فنزويلا.
* الخارجية الفنزويلية: رئيس بيرو عدو للشعب لتدخله في الشؤون الداخلية
قالت وزارة الخارجية الفنزويلية: إن رئيس بيرو، بيدرو بابلو كوتشينسكي، عدو للشعب الفنزويلي، متهمة إياه بالتدخل في الشؤون الداخلية، وذلك بعد طرد بيرو السفير الفنزويلي.
وقالت الوزارة - في بيان، أوردته قناة (روسيا اليوم)، السبت: إن رئيس جمهورية بيرو بيدرو بابلو كوتشينسكي أصبح عدوا لشعب البوليفار، بسبب تدخله المتكرر في شؤون فنزويلا الداخلية، ومحاولته تقويض العلاقات التاريخية بين الشعبين.
وكان رئيس بيرو كوتشنسكي قد دعا أمس نظيره الفنزويلي نيكولاس مادورو الى التنحي عن السلطة.. واصفا إياه بالديكتاتور، وقام بانقلاب، من خلال انتخابات مزورة بهدف التخلص من مجلس الشعب.
وقد بدأت الأزمة السياسية، التي تعيشها فنزويلا منذ بداية العام الجاري، تتخذ أبعادا إقليمية ودولية، حيث وقعت مجموعة من دول أمريكا الجنوبية والشمالية وثيقة الثلاثاء الماضي، تنص على الإعتراف بشرعية البرلمان الفنزويلي فقط كممثل للشعب، وعدم الإعتراف بشرعية المجلس التأسيسي، الذي تم انتخابه الأسبوع الماضي بدعوة من الرئيس مادورو.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0656 sec