رقم الخبر: 200241 تاريخ النشر: آب 12, 2017 الوقت: 18:29 الاقسام: محليات  
الشيخ الصالح: تهجير أهالي العوامية ليس بعيداً عن مشروع التطبيع

الشيخ الصالح: تهجير أهالي العوامية ليس بعيداً عن مشروع التطبيع

* لابد من التعاطف مع مظلومية الأخوة في العوامية بكل وسيلة ممكنة

كشف المعارض البحراني الشيخ عبدالله الصالح أن هناك مخططاً كبيراً يجري التحضير له من قبل بعض الجهات الإقليمية للتطبيع مع (إسرائيل) وتوطين الفلسطينيين في الدول العربية وقال: إن خطة إقليم كردستان للإنفصال وإستهداف الشيعة في العوامية حلقات من هذا المخطط.
وافادت وكالة تسنيم للأنباء أن الشيخ الصالح اضاف، على هامش إستضافته في الملتقى الإسبوعي لمنتدى القرآن الكريم في كربلاء المقدسة: يجب أن نتحمل مسؤوليتنا فرداً فرداً تجاه ما يحاك للمنطقة من مخطط كبير على حساب العراق في إقليم كردستان وعلى حساب الجزيرة العربية في المنطقة الشرقية كلها والبحرين واليمن .
ومضى قائلاً: إن هذا المخطط يشتمل على إدخال (إسرائيل) كعضوٍ فاعل وإيجاد حل للفلسطينيين، متابعا: إن هذه المخططات ليست بجديدة ويعود بعضها إلى عام 2011 حيث تنوي الحكومة السعودية الخلاص من المعارضة في المناطق الشيعية عن طريق تهجير أبنائها وتوطين الفلسطينيين وإعطائهم الإمكانات ومن ثم إشعال صراع شيعي سني.
وعن الاسباب الأخرى للهجوم الدموي المستمر على العوامية منذ أكثر من ثلاثة أشهر، قال: إن السلطات تستهدف بهجومها هذا إسكات كل فكر ديني خالص يحمّل الناس المسؤولية، والقضاء على رمزية الشيخ الشهيد النمر من خلال تدمير بلدته وحوزته، علاوة على طمع السلطات بالسيطرة على مزارع الرامس وهي أكبر وقف شيعي في الشرق الأوسط حيث تم إكتشاف مخزونات نفطية هائلة فيها مؤخراً.
ودعا الشيخ الصالح في ختام حديثه المؤمنين إلى التعاطف مع مظلومية إخواننا في العوامية من خلال كل وسيلة متاحة سيما في مواقع التواصل الإجتماعي مبيناً أهمية بث الأمل في المجاهدين هناك من خلال هذا التضامن حيث أن التجاوب مع نبض الأمة من صفات المؤمنين الحقيقيين.
يذكر أن مدينة العوامية في القطيف تعاني حصاراً شديداً من قبل القوات الخاصة السعودية إختتمته قبل ايام بتهجير غالبية أهالي المنطقة وإستباحة مساجدها وحسينياتها وسط شعارات طائفية تحمل الكره لأبناء المذهب الشيعي.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/0643 sec