رقم الخبر: 200320 تاريخ النشر: آب 13, 2017 الوقت: 17:44 الاقسام: محليات  
الرئيس روحاني: الإتفاق النووي يصب قطعاً في مصلحة البلاد والمنطقة والعالم
وامريكا ستواجه العالم إذا أرادت إنتهاكه

الرئيس روحاني: الإتفاق النووي يصب قطعاً في مصلحة البلاد والمنطقة والعالم

* صالحي: سنواصل في الحكومة الجديدة انشطة الصناعة النووية باقتدار

أكد الرئيس روحاني ان الإتفاق النووي كان ولايزال في صالح البلاد والمنطقة والعالم؛ مضيفاً: خلال الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء، للحكومة الحادية عشرة، الاحد، انه لا يمكن لأحد في العالم ان يدّعي بأن الإتفاق أضرّ بمصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأشار الرئيس روحاني الى الفترة ما قبل توقيع الإتفاق قائلاً: انه في تلك الفترة كان العالم بأسره يتخذ مواقف ضد الإجراءات الإيرانية، لكنه اليوم (وفي مرحلة ما بعد الإتفاق النووي) سيقف بوجه امريكا اذا ما ارادت ان تعيق مسار الإتفاق؛ مردفا، ان الكل سيقف الى جانب ايران ضد أي جهة تسعى الى تقويض هذا الإتفاق.
وأشار رئيس الجمهورية الى ان الرئيس الامريكي والمعارضين والمناوئين للجمهورية الاسلامية يصفون الإتفاق النووي بانه أسوأ إتفاق في تاريخ الولايات المتحدة وبان ايران غررت بالجميع وهذا الكلام غير صحيح وقال: الامر الذي يتسم بالأهمية في الإتفاق النووي هو انه بُني على أساس قاعدة (ربح – ربح) وليس أمرا آخر، ولا شك انه يصب في مصلحة البلاد والمنطقة والعالم وكل من يحاول الإضرار بالإتفاق سيلحق الضرر بنفسه وببلاده.
وفي جانب آخر من حديثه الاحد، نوّه روحاني بنجاح الانتخابات الرئاسية في ايران؛ مبينا ان تداعيات هذا الانجاز تمثلت في مشاركة نحو 500 ضيف من البلدان الاجنبية بمن فيهم 130 مسؤولا رفيعا الى جانب مندوبين عن 105 بلدان ومنظمات دولية، في مراسم أداء اليمين الدستورية الرئاسية (التي جرت الاسبوع الماضي في طهران).
واعرب رئيس الجمهورية عن تقديره للحضور الملحمي الذي سطره الشعب الايراني في ساحات البلاد، ودعم سماحة قائد الثورة الاسلامية للحكومة على مرّ الاعوام الاربعة الماضية، واعضاء الحكومة الحادية عشرة (المنتهية) لجهودهم الحثيثة لخدمة الشعب الايراني؛ مؤكدا على الارادة الحازمة للحكومة الثانية عشرة في تقديم مزيد من الخدمات الى الشعب.
وفي ختام اجتماع مجلس الوزراء أعلن رئيس منظمة الطاقة الذرية، علي اكبر صالحي اننا سنواصل في الحكومة الجديدة انشطة الصناعة النووية باقتدار وقوة.
وقال: إن سير العمل من قبل الروس في محطتي نوويتين للبلاد يجري بشكل جيد كما انه تم توفير 95 بالمئة من التمويل المالي لإتفاقية مستشفى الطب النووي المبرمة.
واكد صالحي انه تم توظيف 60 مليون يورو في مشروع لانتاج الادوية النووي وقد بدأ العمل بذلك ومن المؤمل ان ينتهي العمل بهذا المشروع في غضون 3 الى 4 سنوات وسيتحول عندها الى اكبر مشروع لانتاج الادوية المشعة بغرب آسيا.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/1382 sec