رقم الخبر: 200327 تاريخ النشر: آب 13, 2017 الوقت: 18:29 الاقسام: محليات  
قائد الحرس الثوري يحذر من مساعي العدو لاضعاف القوات المسلحة عقب الاتفاق النووي
ممثل الولي الفقيه يؤكد على التأهب في خارج الحدود للدفاع عن حياض الوطن

قائد الحرس الثوري يحذر من مساعي العدو لاضعاف القوات المسلحة عقب الاتفاق النووي

* العميد أكبري: داعش وليد الاستكبار و أن جميع سياساته قد فشلت

قال القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء "محمد علي جعفري" ان الاعداء توجهوا بعد الاتفاق النووي نحو فرض العقوبات على المجال الدفاعي والصاروخي ويهدفون الى اضغاف القوات المسلحة الايرانية.

وقال اللواء جعفري في كلمة له خلال مراسم تكريم الشهيد محسن حججي والشهداء المدافعين عن الحرم في مدينة اصفهان، ان الاعداء توصلوا منذ اعوام الى نتيجة مفادها الهجوم على عناصر القوة الرئيسية أي معتقدات الشعب، مضيفا، ان الشعب الايراني بقيادة قائد الثورة المعظم وقف بقوة وصلابة أمام هذه الهجمات الثقافية.
ونوه اللواء جعفري الى ان القيادة وولاية الفقيه العنصر الرئيسي في الجمهورية الاسلامية، حيث يحاول العدو بشكل غير مباشر اضعاف هذه المكانة والقدرة واستهدافها.
وأضاف، ان القدرة الدفاعية للجيش، وحرس الثورة الاسلامية، وقوات التعبئة الشعبية وقوى الامن الداخلي هي العنصر الثالث، الذي يستهدفه الاعداء، هم يحاولون مؤخرا اضعاف هذه القوة، وبعد الاتفاق النووي، توجهو نحو العقوبات الدفاعية والصاروخية بقصد اضعاف القدرات العسكرية للبلاد.
وختم القائد العام لحرس الثورة الاسلامية مؤكدا: الاعداء يدركون أنهم اذا اضعفوا القدرات الدفاعية وعناصر القوة، فانهم يستطيعون الوقوف امام الحركة العظيمة لنطاق الثورة الاسلامية.
كما اكد ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الاسلامية حجة الاسلام علي سعيدي ضرورة التأهب وتعزيز الجهوزية لدى (القوات المسلحة) خارج حدود البلاد في سبيل الدفاع عن حياض الوطن.
واضاف حجة الاسلام سعيدي في تصريح له من مشهد المقدسة ، قائلا ينبغي التعامل مع العالم بواسطة الحفاظ على قوة البلاد؛ موضحا ان القوة والاقتدار لا يقتصران على المجابهات العسكرية فحسب وانما يشملان الجوانب السياسية والمفاوضالت ايضا.
ونوّه ممثل الولي الفقيه في حرس الثورة الاسلامية بمكانة الحرس الشامخة على صعيد الدفاع وحراسة الثورة ومبادئها؛ مؤكدا ان ذلك يظهر اسباب تخاصم الاعداء معه.
وفي اشارة منه الى حضور المستشارين الايرانيين في سوريا، قال حجة الاسلام سعيدي ان القوات الامريكية متواجدة حاليا في كوريا الجنوبية واليابان والشرق الاوسط ومنطقة الخليج الفارسي؛ الامر الذي يستدعي توسيع نطاق الامن الى خارج حدود البلاد. 
بدوره اكد قائد فيلق "قمر بني هاشم (ع)" التابع للحرس الثوري العميد علي محمد اكبري بان قوات الحرس ستثأر من داعش وحماته بكل شدة لدم الشهيد محسن حججي، وقد اثبتت دوما بانها لن تدع مثل هذه الممارسات اليائسة ان تمر بلا رد.
وفي تصريح ادلى به لوكالة انباء "فارس" في مدينة شهر كرد مركز محافظة جهارمحال وبختياري، قال العميد اكبري، ان النقطة البارزة المستقاة من النظرة الاولى لصور استشهاد هذا المجاهد الباسل هو رباطة جأشه وجسارته.
واشار الى ان داعش يهدف من وراء بث صور وشريط الفيديو للحظات استشهاد هؤلاء المقاتلين زرع الرعب والخوف بين المسلمين "ولكن بفضل الله فان هذه السياسة اصبحت بالية وراى الجميع بان استشهاد الشهيد حججي ادى بذاته الى صحوة القلوب وعزيمة اقوى للمسلمين للقضاء على داعش".
واعتبر داعش بانه وليد الاستكبار واضاف، انه وبفضل فطنة قائد الثورة الاسلامية ويقظة المقاتلين وبصيرة الشعب الايراني فان جميع سياسات داعش قد فشلت في المنطقة ولم يستطع التسلل الى داخل البلاد وقد شلت قدرته مئات الكيلومترات فيما وراء الحدود.
واضاف، ان داعش يحاول التعويض عن احباطاته ومن الفشل في شن هجمات ارهابية في داخل البلاد والهجوم الصاروخي الذي تلقاه من الحرس الثوري، الا انه لم يفلح لغاية الان ولله الحمد.
ووجه العميد اكبري التحذير للجماعات التكفيرية بان قوات الحرس الثوري قد اثبتت عمليا بانها لن تدع مثل هذه التحركات اليائسة من ان تمر بلا رد، وليعلم داعش وحماته بانه سيتم الثأر لدم الشهيد حججي بكل شدة.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2372 sec