رقم الخبر: 200616 تاريخ النشر: آب 16, 2017 الوقت: 18:26 الاقسام: عربيات  
صنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعودي
إحراق كاسحة ألغام.. وتدمير طقم عسكري للغزاة في نجران

صنعاء تدعو مجلس الأمن لإصدار قرار ملزم بوقف العدوان السعودي

* مقتل جنديين سعوديين في جازان والقتلى 50 عسكريا في 3 شهور * قصف غرفة عمليات العدوان في مأرب ومصرع قيادات

دعا وزير الخارجية اليمني هشام شرف، مجموعة دول الـ 18 الراعية لعملية التسوية السياسية في اليمن، إلى تحمل المسؤولية والمساعدة في مواجهة كارثة ملايين النازحين اليمنيين الذين شردوا من مساكنهم تحت ضغط عمليات القصف الجوي المتواصلة لتحالف العدوان السعودي.

وأشار وزير الخارجية إلى أن النازحين جراء العدوان السعودي، يواجهون مصيرا مجهولا، بعد عامين ونيف من العدوان المدعوم من الإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية.

وحمل شرف واشنطن ولندن مسؤولية تعنت وتمادي المملكة السعودية في عدوانها على الشعب اليمني، من خلال توفير الدعم اللوجستي والاستخباري وبيع الأسلحة الفتاكة والذخائر المحرمة دون اكتراث لحجم وفظاعة الجرائم التي ترتكبها القوات السعودية بشكل متعمد على مرأى ومسمع من العالم أجمع.

وطالب وزير الخارجية، الدول والأنظمة الداعمة للعدوان السعودي، لمراجعة مواقفهم، والتوقف عن الانحياز الاعمى ودعم تحالف عدواني ينتهك حقوق الإنسان وكل الاتفاقيات الدولية وفي مقدمتها القانون الإنساني الدولي.

وحذر الوزير شرف من أن مشكلة النازحين وتفاقمها المستمر لن تبقى محصورة داخل الحدود اليمنية، وانما قد تأخذ بعداً إقليميا أكبر في جوانب عدة، إذا اُستنفدت كل الإمكانات والحلول المتوفرة حاليا في التعامل معها في الداخل اليمني.

ونوه وزير الخارجية اليمني الى أنه بالرغم من بعض الدعم المقدم من المنظمات الدولية المعنية وفي مقدمتها مكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية والمنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي، والمختصة بالتعامل مع مشكلة النازحين، فإن هذه الجهود لم تتجاوز نسبة الـ 10% من الجهود المطلوبة والتمويل المطلوب للتخفيف من هذه المعاناة.

في حين دعا الوزير اليمني، مجلس الأمن الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته في صون الأمن والسلم الدوليين من خلال الضغط لإيقاف استهداف وقتل المدنيين اليمنيين وتشريدهم من مناطقهم وتدمير البنية التحتية.

كما طالب شرف مجلس الأمن، بإصدار قرار ملزم بوقف كل العمليات الحربية من قبل كل الأطراف ورفع الحصار الشامل على اليمن، مع إلغاء الحظر غير القانوني الظالم واللاإنساني المفروض على مطار صنعاء الدولي.

ميدانياً قتل عدد من مرتزقة الجيش السعودي، كما دمرت آلية لهم وكاسحة ألغام، الأربعاء، على يد الجيش واللجان الشعبية بجبهة نجران الحدودية.

وذكر مصدر عسكري لـ " المسيرة نت" أن الجيش واللجان تمكنوا من تدمير طقم عسكري تابع لمرتزقة الجيش السعودي في منطقة خليقا، مشيرا إلى مصرع من كان على متن الطقم العسكري.

كما أكد المصدر إحراق كاسحة ألغام سعودية في العملية.

وفي قطاع نجران أيضا أفاد المصدر عن استهداف القوة الصاروخية تجمعات لمرتزقة الجيش السعودي في ذو رعين الغربية بصلية من صواريخ الكاتيوشا.

وفي وقت سابق أعطبت جرافة وثلاث آليات سعودية في قصف مدفعي للجيش واللجان الشعبية في طلعة رجلا في ذات القطاع.

كما شن الجيش واللجان الشعبية مساء الثلاثاء قصف صاروخيا ومدفعيا على غرفة عمليات الغزاة والمرتزقة في محافظة مأرب.

وأفاد مصدر عسكري باستهداف الجيش واللجان غرفة عمليات الغزاة والمرتزقة بالقرب من معسكر كوفل بصلية من صواريخ الكاتيوشا والمدفعية.

وأكد المصدر مصرع وجرح أعداد كبيرة من الغزاة والمرتزقة إثر عملية الاستهداف.

في ذات السياق، ذكر المصدر ان عدد من مرتزقة العدوان لقوا مصرعهم وجرح آخرون بينهم قيادات في قصف مدفعي استهدف تجمعا لهم في مديرية صرواح بذات المحافظة.

وقصفت وحدة الإسناد المدفعي في وقت سابق الثلاثاء تجمعات لمرتزقة العدوان في وادي ربيعة بذات المديرية بعدد من القذائف محققة إصابات مباشرة.

هذا ودمر الجيش واللجان الشعبية  الأربعاء آلية لمرتزقة الغزو والعدوان، كما استهدفوا تجمعات لهم بقصف مدفعي بمحافظة تعز.

وأوضح مصدر عسكري لـ"المسيرة نت" أن الجيش واللجان دمروا آلية عسكرية تابعة لمرتزقة الغزو غرب مديرية موزع بتعز.

وأضاف أن وحدة الإسناد المدفعي استهدفت بقصف مدفعي تجمعات المرتزقة في منطقة الصيرتين في الصلو بذات المحافظة.

إلى ذلك دكت القوة الصاروخية والمدفعية للجيش اليمني واللجان الشعبية الثلاثاء، تجمعات الجيش السعودي في عدد من المواقع في نجران جنوب غرب المملكة.

وأوضح مصدر عسكري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن قصف مدفعي مكثف إستهدف تجمع لآليات وجنود سعوديين خلف معسكر الطويلة وقيادة الحاجر وقيادة حرس الحدود بنهوقة وموقع مستحدث في السديس وطلعة رجلا وإعطاب جرافة وثلاث آليات عسكرية، محققة إصابات مباشرة.

وأشار المصدر إلى أن القوة الصاروخية إستهدفت بعدد من صورايخ الكاتيوشا تجمعات للجيش السعودي غرب رقابة سقام، كما إستهدفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعات للجنود السعوديين ومرتزقته في رقابة ظلم.

وفي جيزان إستهدفت المدفعية اليمنية تجمعات للجنود السعوديين في منفذ الطوال، محققة إصابات مباشرة.

وذكر المصدر أن طيران العدوان السعودي شن غارتين على الطلعة في نجران.

وفي غضون ذلك قتل جنديان سعوديان في جازان المحاذية لليمن، وفق وكالة الأنباء السعودية الثلاثاء، ليرتفع عدد قتلى المملكة على الشريط الحدودي منذ 10 مايو/أيار إلى أكثر من 50 عسكريا.

وذكرت الوكالة أن الجندي أول وليد بن إبراهيم شريفي، والعريف علي بن يعقوب طميحي من حرس الحدود، قتلا  في قطاع العارضة جازان بالحد الجنوبي ، التي تشهد معارك مع القوات اليمنية منذ ما يربو عن عامين من بدء العدوان السعودي.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: صنعاء/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 7/9037 sec