رقم الخبر: 200619 تاريخ النشر: آب 16, 2017 الوقت: 18:46 الاقسام: محليات  
طهران: تقرير وزارة الخارجية الامريكية عن الحريات الدينية، خاطئ ومغرض ومسيّس

طهران: تقرير وزارة الخارجية الامريكية عن الحريات الدينية، خاطئ ومغرض ومسيّس

* اثبات التزام ايران بالإتفاق النووي ليس عملا صعباً.. وعلى الجانب الامريكي ان يكون واقعياً

في معرض رده على تقرير وزارة الخارجية الامريكية حول الحريات الدينية في العالم، قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي: إن التقرير غير واقعي ولا أساس له من الصحة ومغرض وأعدّ فقط لتمرير أهداف سياسية خاصة.
واضاف قاسمي، الأربعاء: إن التقرير أعدّ مرة أخرى لتقديم صورة مشوهة ومسيّسة عن اوضاع الحريات الدينية في الجمهورية الاسلامية الايرانية مع توجيه إتهامات خاوية، ومما لا شك فيه ان هذا التقرير غير مقبول ومرفوض.
وفيما يتعلق بالتفاسير الموجودة في التقرير حول المذاهب والعقائد الدينية، أشار قاسمي الى ان تقديم تفسيرات مفبركة ولا أساس لها من الصحة حول المذاهب والعقائد الدينية سيؤدي الى تصعيد الازمات والمشاكل الدينية ولن يثمر عن أي نتيجة او نهاية ايجابية. 
وصرح قاسمي انه ولمعالجة الاختلافات الدينية وايجاد المزيد من التقارب، يتعين الاجتناب وبشدة عن تسييس هذا الموضوع، والسبيل الوحيد يتمثل في الحوار واحترام عقائد بعضنا البعض الآخر وفقا للقيم الانسانية السامية واحترام أتباع جميع الاديان السماوية. 
وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية: يبدو ان الادارة الامريكية تجاهلت هذا الهدف المهم، وتحاول فقط استغلال وجود التنوّع الديني في بعض دول العالم سياسيا، ونعتقد ان الادارة الامريكية لا تمتلك حتى التقييم الواقعي للأوضاع الداخلية للدول سيما الظروف المعيشية والدينية فيها. 
وأكد قاسمي ان الشعب الايراني العظيم واستنادا لمبادئ الدستور، يقوم بممارسة شعائره الدينية والعبادية بحرية وفي اطار القانون، والقانون يصون هذه الحريات. 
وصرح قاسمي: في عصر الإتصالات والعالم المرتبط بعضه بالبعض الآخر، يشاهد وبوضوح ان التمييز العنصري والديني ومحاربة الاسلام والتخويف منه، باتت ظاهرة شائعة وواسعة لدى السياسيين الامريكيين، وان المسلمين في اميركا باتوا يتعرضون للعنف والتمييز من قبل الاجهزة الحكومية كالشرطة والقوات الامنية، وتحوّل إضطهاد المسلمين في اميركا والإساءة الى معتقداتهم الدينية والتضييق عليهم في ممارسة شعائرهم الدينية من الامور العادية واليومية. 
ودعا قاسمي، الادارة الامريكية، الى الإسراع باتخاذ الاجراءات القانونية والفعلية لحماية الحريات سيما رعاية حقوق المسلمين في اميركا بدلا من إصدار الاحكام على أوضاع الحريات الدينية في باقي الدول.
وفي سياق الإتفاق النووي قال قاسمي في تصريح آخر ان اثبات التزام الجمهورية الاسلامية الايرانية بروح ونص الإتفاق النووي ليس عملا صعباً وقد تم مرارا تأكيد التزام ايران بالإتفاق النووي من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية والاطراف الأخرى.
وفي معرض رده على تصريحات نظيرته الامريكية حول الإتفاق النووي ودور ايران في المنطقة، قال قاسمي: لا نستغرب سماع تصريحات هذه المسؤولة الامريكية المتكررة وغير الواقعية، ونحن على دراية بنوايا واهداف المسؤولين الامريكيين من تكرار هكذا مزاعم واتهامات باطلة للجمهورية الاسلامية الايرانية.
وأضاف: يبدو ان القائل لهذه التصريحات لا يرغب كثيرا بالاستقرار والامن والسلام في منطقة الشرق الاوسط والعالم وليس راضيا عن وتيرة القضاء على الارهاب في العراق وسوريا، ونحن نوصي الجانب الامريكي بأن يكون واقعيا حيال دور الجمهورية الاسلامية الايرانية في محاربة الارهاب في الشرق الاوسط.
* إدانة الهجمات الارهابية في نيجيريا 
الى ذلك أدان قاسمي الهجمات الارهابية التي وقعت يوم الثلاثاء، في مدينة ماديغوري الواقعة شمال شرق نيجيريا والتي أدت الى مصرع واصابة اكثر من مائة شخص، واعرب عن المواساة لذوي ضحايا هذه الهجمات.
وقال: إن استمرار وتفشي وتشديد الهجمات الارهابية في مختلف دول العالم مؤشر الى انه رغم الجهود والاجراءات المتخذة على المستوى الدولي، مازال الطريق طويلا امام المجتمع العالمي لاجتثاث جذور هذه الظاهرة البغيضة بالكامل، ومن الضروري تستخير جميع الطاقات الوطنية والاقليمية والعالمية لتطهير العالم من الارهاب.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/7043 sec