رقم الخبر: 200636 تاريخ النشر: آب 18, 2017 الوقت: 15:42 الاقسام: رياضة  
AFC : برسبوليس أحد أفضل أندية آسيا رغم غياب اللقب القاري

AFC : برسبوليس أحد أفضل أندية آسيا رغم غياب اللقب القاري

لم يكن أداء فريق برسبوليس باعتباره أحد أفضل الأندية في آسيا التي تحظى بالمتابعة موضع شك، ولكن تبقى المفاجأة أن نادٍ من حجم ومكانة الأندية العملاقة في إيران لم يكن له التأثير الكبير على المستوى القاري.

فقد تأسس نادي برسبوليس في العام 1963، وكان لفترة طويلة الفريق الذي قدم أفضل المواهب الإيرانية على الساحة القارية، من خلال لاعبين نالوا جائزة أفضل لاعب في آسيا أمثال علي دائي، علي كريمي، ومهدي مهدوي كيا والذين مثلوا النادي في نفس الفترة خلال أواخر التسعينيات.

ولكن حتى الموهبة التي يمتلكها اللاعبين والتي لا جدال فيها، كانت غير قادرة على وصول برسبوليس إلى اللقب القاري الذي استمر في التملص من النادي الإيراني.

وقد أنهى فريق برسبوليس الذي يتخذ من العاصمة طهران مقراً له تحضيراته لخوض الدور ربع النهائي من دوري أبطال آسيا لعام 2017، وهو أول ظهور له في هذا الدور منذ انطلاق البطولة في شكلها الحالي في العام 2002، حيث كان أخر ظهور لفريق برسبوليس في الأدوار النهائية من البطولة القارية قبل 16 عاماً.

كان ذلك خلال بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري، وهي البطولة التي شارك فيها برسبوليس بشكل منتظم ولكن دون أن يصل إلى النهائي في نهاية الأمر، حيث خسر النادي الإيراني في قبل النهائي خلال عامي 1997 و1998، قبل أن يخرج مرة أخرى من هذا الدور في العام 2001.

وقضت الأندية المنافسة من شرق آسيا على آمال فريق برسبوليس خلال كل تلك البطولات، حيث أنهى فريق بوهانغ ستيلرز من كوريا الجنوبية أحلام الفريق الإيراني في العام 1997، قبل أن يحقق فريق داليان واندا الصيني الفوز أيضاً على برسبوليس في وقت لاحق من نفس العام.

وفي عام 2001، نجح فريق سوون سامسونج بلووينغز في إقصاء فريق برسبوليس، ليحرز الفريق الكوري الجنوبي بدوره اللقب القاري الأول له، قبل أن يعود ويحصد اللقب للمرة الثانية على التوالي.

ومع بزوغ عصر جديد من دوري أبطال آسيا، حدث تحول في حظوظ برسبوليس، حيث تأهل النادي الإيراني لأول بطولة في حُلَتها الجديدة، ولكنه لم يتمكن من عبور دور المجموعات، كما غاب برسبوليس عن البطولة القارية حتى العام 2009، عندما استطاع العودة إلى دوري الأبطال، كما استعاد مكانهُ كواحد من الأندية المُهيمنة في كرة القدم الإيرانية إلى جانب سباهان وصبا باتري.

وقد خرج فريق برسبوليس بعد عودته لدوري الأبطال عام 2009 من دور الـ16 على يد بونيودكور الأوزبكي، كما أنه أنهى المنافسة في العامين التاليين في أسفل المجموعة، وأُحبط الفريق الإيراني مرة أخرى في نسخة العام 2012، وذلك عندما أُقصي على يد فريق الاتحاد السعودي من دور الـ16.

تغيب برسبوليس عن المنافسة القارية خلال عامي 2013 و2014، قبل أن يخرج مرة أخرى من دور الـ16 أمام الهلال السعودي في العام 2015، ليعود ويغيب عن الظهور في دوري أبطال آسيا 2016.

وفي الموسم الحالي، أنهى النادي الإيراني الشؤم الذي لاحقه في دور الـ16 ووصل إلى الدور ربع النهائي، ليضرب موعداً مع الأهلي السعودي، في مواجهتين ستُقامان على أراضٍ محايدة.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: فارس للانباء
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 2/3327 sec