رقم الخبر: 200731 تاريخ النشر: آب 19, 2017 الوقت: 14:45 الاقسام: ثقافة وفن  
الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا.. رحلة فنية حافلة
أيقونة الدراما الكويتية والعربية وعلم من أعلامها ومؤسسيها الأوائل

الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا.. رحلة فنية حافلة

* اقامة مجلس التأبين على روح الراحل بحضور امير الكويت

ولد الفنان الكويتي عبد الحسين عبد الرضا في منطقة شرق التابعة للعاصمة الكويتية في 15 يوليو من العام 1939، وترتيبه السابع بين 14 أخ، ومع أن بداية حياته المهنية لم تكن في مجال الفن على الإطلاق إلا أنه نجح لاحقاً في التميز والابداع في التمثيل المسرحي والتلفزيوني، وحصل على ألقاب كثيرة أبرزها «أبو الكوميديا».

بعد إتمامه مرحلة الدراسة الثانوية سافر إلى مصر لتعلم فنون الطباعة، وتابع ذلك في ألمانيا أيضاً، ومن ثم عاد إلى الكويت ليتدرج في الوظائف الحكومية ووصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة في وزارة الاعلام الكويتية.

بدأ مشواره الفني في العام 1961 من خلال مسرحية «صقر قريش» وكان في ذلك الوقت بديلاً عن ممثل آخر، ونجح في اثبات نجاحه في ذلك الدور ليبدأ بذلك مسيرة مسرحية حافلة حيث وصل عدد المسرحيات التي قام بتأديتها إلى 33 مسرحية من أبرزها: باي باي لندن، بني صامت، عزوبي السالمية، على هامان يا فرعون.

وحققت أعماله نجاحاً كبيراً على المستوى المحلي والعربي، أما عن أعماله التلفزيونية فكان أبرزها «درب الزلق» أحد أشهر المسلسلات الخليجية على الاطلاق والذي تم انتاجه عام 1977 وتتم إعادة عرضه بشكل دوري على كثير من القنوات إلى اليوم.

أما آخر ظهور تلفزيوني له فكان ضيف شرف في مسلسل سيلفي 3 الذي عرض في رمضان 2017-1438، كما كانت له تجارب في الكتابة في مسلسل «الأقدار» ومسرحية «عزوبي السالمية» وكانت له تجارب أخرى في مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني والانتاج الفني أيضاً فهو مؤسس قناة «فنون» الكويتية المختصة بالكوميديا في العام 2006، وكان يمتلك صوتاً جميلاً جعله يتميز في غناء الأوبريت أيضاً!

عبدالحسين عبدالرضا من الممثلين العرب القلائل الذين استمرت حياتهم المهنية في مجال الفن أكثر من 50 عاما.

 تطوع أثناء العدوان الثلاثي عام 1956 مع المتطوعين للدفاع عن مصر.

 کانت له آراء سياسية في قضايا محلية كويتية مثل «قضية البدون» حيث تحدث عنها في أحد مشاهد مسلسل العافور ولكن تلفزيون الكويت قام بحذف المشهد ليتم عرضه لاحقاً على تلفزيون دبي.

وكان عبد الحسين ككل أبناء جيله مهموم بالسياسة ومشغول بالقومية العربية، فتطوع للمشاركة في الحرب أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وانعكس اهتمامه بالسياسية على أعماله الفنية إذ كان يتناول الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية دائما بأسلوب كوميدي نقدي، ومنها مسرحية «باي باي عرب» والتي تناولت قضية الوحدة العربية، قام بتقليد صدام مرة واحدة في مسرحية سيف العرب وحققت نجاح كبير وما ننكر ان بو عدنان استطاع ان يتقن ويجيد شخصية صدام متكاملة من حيث الشكل حيث حرص بو عدنان على المكياج لكي تظهر الشخصية بالصورة المناسبة وأيضا الصوت واللهجة واستطاع ان يتقمص شخصية صدام حسين متكاملة بدون أخطاء وأيضا أجاد طبع صدام وطريقة تعامله مع نظامه والشعب العراقي.

ومسرحية «سيف العرب» والتي تحدثت عن فترة الغزو العراقي للكويت والتي تعرض على أثرها لمحاولة اغتيال بعدما أطلق الرصاص عليه أثناء توجهه إلى المسرح للمشاركة في المسرحية.

وخاض معارك كبيرة وأوقفت مسرحيته «هذا سيفوه» وأحيل فريق العمل إلى المحاكمة وحكم عليه بالسجن ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ، وكانت المسرحية تتحدث عن دور التجار قبل ظهور النفط حتى نهاية خمسينيات القرن الماضي.

حصل عبد الحسين على العديد من الجوائز والألقاب منها رائد المسرح العربي الأول من جامعة الدول العربية، ونجم المسرح الأول من الكويت عام 1980، وجائزة الريادة الأولى للمسرح من تونس عام 1987، ورائد المسرح العربي من القاهرة عام 1988، وجائزة سلطان العويس للإبداع الفني العربي عام 1997.

وفي 11 آب أغسطس 2017 في العاصمة البريطانية لندن اعلن عن وفاته بعد اجراء عملية جراحية في القلب على أثر تعرضه لجلطة حادة في وقت سابق ليفارق الحياة عن 73 عاماً وتخسر بذلك الدراما الكويتية والعربية أيقونة أخرى وعلماً من أعلامها ومؤسسيها الأوائل.

ولقد نقل جثمانه في «المقبرة الجعفرية» بالصليبخات، وسط مشاركة حاشدة ومشهودة من الآلاف الذين شيعوه إلى مثواه الأخير. بعد أن تم تخصيص طائرة أميرية لنقل الجثمان من مطار هيثرو بلندن إلى الكويت، حيث كان في استقباله مسؤولون كويتيون ومجموعة من محبيه.

وكانت جماهير غفيرة من الكويتيين، قد شيعت، جثمان الفنان الراحل عبدالحسين عبدالرضا، إلى مثواه الأخير، بعد وصول جثمانه إلى البلاد قادماً من لندن.

وشاركت فعاليات رسمية وشعبية واسعة في التشييع كان منها شخصيات سياسية وفنية ورياضية وإعلامية، حيث تعالت صيحات وابتهالات المشيعين بالدعاء للفنان الراحل.

 

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/ وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/6012 sec