رقم الخبر: 201031 تاريخ النشر: آب 22, 2017 الوقت: 18:29 الاقسام: دوليات  
بيونغ يانغ تحاكي ضربة على "غوام".. وستمحو أمريكا في حال نشبت حرب
وترامب يعتبر مكافحة تهديدها "أولوية قصوى"

بيونغ يانغ تحاكي ضربة على "غوام".. وستمحو أمريكا في حال نشبت حرب

نشرت كوريا الشمالية يوم الثلاثاء مقطع فيديو عبر أحد مواقعها الإلكترونية، يصوّر محاكاة بتوجيه ضربة على جزيرة غوام الأمريكية، حسبما ذكرت روسيا اليوم.

وفي هذا السياق كشف موقع "أوريمينجوك كيري" المختص بالدعاية للنظام الحاكم في كوريا الشمالية، عن مقطع الفيديو عبر حسابه على اليوتيوب.

ويقدّم "كيم راك كيوم" قائد القوات الاستراتيجية للجيش الكوري، في الفيديو الذي يستمر لمدة 4 دقائق صورة متعلقة بتوجيه الضربات نحو المناطق المحيطة بجزيرة غوام، مدعيا أن مكانة الولايات المتحدة انهارت بعد إعلانه عن خطة إطلاق النار على غوام.

وظهرت على خلفية صاروخ "هواسونج - 12"، كتابة تقول: على الأمريكيين أن تكون أعينهم وآذانهم مفتوحة دائما، لأن صاروخ "هواسونج  - 12" الذي لا يمكن التنبؤ بموعد وكيفية إطلاقه سيزعجهم نهارا وليلا.

كما ورد في شريط الفيديو نص يقول "مقلق بمعنى الكلمة" على خلفية وابل من الصواريخ المتتالية المطلقة، يبدو أنها من طراز "سكود"، مع التركيز على صورة غوام من خارج الكوكب باستعمال تقنية google earth.

لكن ما يلفت الانتباه في الفيديو، هو العد التنازلي، الذي أدرج بآخر الشريط، والذي بدأ من يوم 20 أغسطس وتوقف يوم 27 أغسطس.

الى ذلك توعد ابنا جيمس جوزيف دريسنوك، الجندي الأمريكي المنشق أثناء الحرب الكورية في ستينيات القرن الماضي، بأن كوريا الشمالية سوف "تبيد" الولايات المتحدة.

ودرينسوك، الذي توفي العام الماضي، كان بين الجنود الأمريكيين المشاركين في الحرب الكورية، لكنه فر برفقة 5 جنود آخرين إلى كوريا الشمالية عام 1962، حيث تم الترحيب به هناك، وظهر في أكثر من عمل دعائي لصالح بيونغيانغ وزعمائها المتعاقبين.

وتحدث الشقيقان جيمس وتيد، ابنا درينسوك، المولودان في كوريا الشمالية، من خلال موقع رسمي، لامتداح الزعيم كيم جونغ أون، ولتهديد الولايات المتحدة التي لم يذهبا إليها قط.

وقال تيد: "على الولايات المتحدة أن تفهم بوضوح: نحن لسنا من الدول التي تستسلم للعقوبات أو لجنون الحرب. هل يثير الإمبرياليون الأميركيون جنون الحرب لأنهم يعرفون قليلا عن الجيش والشعب الكوري الشمالي"؟

وتابع: "إذا أطلق العدو قصفا استباقيا على كوريا الشمالية، فإننا لن نترك الفرصة لمحو الأراضي الأمريكية من على وجه الكرة الأرضية للأبد".

وظهر الأخوان دريسنوك لأول مرة في مقابلة بثت عبر الإنترنت العام الماضي، وهما في الثلاثينيات من العمر، ويبدوان بملامح غربية نسبة إلى والدهما الأمريكي ووالدتهما الرومانية، وفيما عدا ذلك فهما كوريان شماليان.

ولجيمس وتيد اسمان آخران من كوريا الشمالية، ويرتديان دائما ملابس عسكرية كورية شمالية.

وخلال الأسابيع الماضية، تصاعدت حدة التهديدات بشن هجمات مدمرة بين بيونغ يانغ وواشنطن، بعد تجارب صاروخية كورية شمالية أثارت قلق الولايات المتحدة والغرب بشكل عام.

من جانبه قال روبرت وود مبعوث الولايات المتحدة إلى مؤتمر نزع السلاح يوم الثلاثاء: إن الأولوية القصوى للرئيس دونالد ترامب هي حماية بلاده وحلفائها من "الخطر المتنامي" لكوريا الشمالية.

وأشار وود إلى أن أمريكا مستعدة لاستخدام "كل الإمكانيات المتاحة" في سبيل تحقيق ذلك.

وأضاف في مؤتمر نزع السلاح برعاية الأمم المتحدة في جنيف أن "الطريق إلى الحوار ما زال خيارا" لبيونجيانج.

وقال وود "إن برنامجي كوريا الشمالية للصواريخ الباليستية والأسلحة النووية يمثلان تهديدا خطيرا على العالم بأكمله" مضيفا "أن أقصى أولويات رئيسي هي حماية البلاد والأراضي تحت السيادة الأمريكية وحلفائنا من أي اعتداء لكوريا الشمالية.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4083 sec