رقم الخبر: 201391 تاريخ النشر: آب 27, 2017 الوقت: 15:25 الاقسام: مقالات و آراء  
الأسد ومستقبل سوريا... اللاءات الثلاث والأسس الخمسة

الأسد ومستقبل سوريا... اللاءات الثلاث والأسس الخمسة

مع تهاوي الإرهاب تحت أقدام الجيش العربي السوري واستعادة الدولة السورية لمساحات واسعة من أرضها، ومع التحضيرات الدولية لمؤتمرات قادمة في أستانة وجنيف، يعلن الرئيس الأسد أمام مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين فشل المشروع الغربي في المنطقة وأنّ المعركة مستمرة.

لم تسقط دمشق. سقط المشروع الأمريكي الصهيوني وسقطت معه أحلام وأوهام ثمانين دولة من «أصدقاء الشعب السوري». الإرهاب الذي صدّروه إلى سورية، يعود إلى دولهم، ويقتل الأبرياء من شعوبهم، التي كانت ضحية سياسات قادتهم الداعمة للإرهاب. أنظمة الإخوان في المنطقة، باتت أنظمة معزولة. الإمبراطورية القطرية أمست جزيرة محاصرة من شركائها في إرهاب «الربيع العبري». الحلم العثماني باستعادة السيطرة على العالم العربي، تقّلص إلى حلم استعادة السيطرة على الشعب التركي والأرض التركية. الكيان الصهيوني يعيش حالة قلق وهلع من نتائج النصر القادم لمحور المقاومة، ويستجدي ضمانات لأمنه واحتلاله!.

المعركة مستمرة، عسكرياً على جبهات القتال مع الإرهابيين، وسياسياً أيضاً مع «المبادرات الدولية». الخطّ الزمني لسلسلة جنيف منذ أولها في «حزيران 2012» حتى سابعها في «تموز 2017»، يعكس حجم الرهان الغربي على الإرهاب في الحرب العدوانية على سورية، وحجم فشلهم أيضاً مع تسارع  لقاءات جنيف خلال العام الحالي.

مبادرات سياسية حاولوا من خلالها إنضاج حلول استسلامية على نار إرهابية. في الوقت الذي يتمسك فيه  المجتمع الدولي بالقرار الأممي 2254، كان يتعامى عن القرار الأممي أيضاً، الخاص بمكافحة الإرهاب 2253، وعن دعم الدول للإرهاب في سورية وتمويله وتسليحه وفتح الحدود له. يتساءل الرئيس الأسد في خطابه عن السبب الذي جعل نتائج المبادرات متواضعة أو غير موجودة، ويجيب لـ «أن الحوار كان مع إرهابي أو عميل أو مع كليهما».

وأن الحوار كان مع «عبيد يعبرون عن مصالح الدول المعادية لسورية وضد مصالح الشعب السوري ووحدة تراب الوطن». وأن تلك الشخصيات والمجموعات العميلة لا وزن لها، وهم «أدوات ملوثة لا يمكن معها إعادة التدوير»، واقتربوا في عمالتهم من أن يكونوا «معصومين عن الخطأ».

لذلك كانت الإنجازات العسكرية للجيش العربي السوري والقوات الصديقة «هي الحرب وهي السياسة أيضاً». وهي التي فرضت على دول العدوان في الغرب تبديل بعض مواقفهم، دون أن يتخلوا عن سياستهم تجاه الوضع في سورية، السياسة التي تعكس عقلية الهيمنة التي لا تنسجم مع الوضع الراهن. فيعلن الأسد «لاءات» الدولة السورية الثلاث: لا تعاون أمني ولا فتح سفارات ولا دور، إلا للدول التي تقطع علاقتها بالإرهاب والإرهابيين بشكل واضح وصريح.

عن اجتماعات الأستانة، قال الرئيس الأسد بأن الطرف التركي ليس ضامناً أو شريكاً في عملية السلام، وهو داعم وضامن للإرهابيين، وأن أردوغان عبارة عن متسول سياسي يبحث عن شرعية لإحتلال أراض سورية. أما عن مناطق خفض التصعيد فاعتبر الرئيس الأسد بأن جوهرها هو وقف سفك الدماء وعودة المهجرين وإدخال المساعدات الإنسانية، والوصول كهدف نهائي إلى المصالحة الوطنية التي تعني خروج الإرهابيين وعودة سيطرة الدولة إلى تلك المناطق.

وأن نجاح المبادرة يعتمد على الدولة السورية التي ستعمل بكل ما تستطيع لكي تنجح، ويعتمد أيضاً على الأطراف الموجودة داخل تلك المناطق أو الأطراف التي ستؤثر فيها من خارج الحدود السورية. وأعلن الرئيس الأسد بأنه لا وجود لأي طرح حول تقسيم سورية، وأنّ الحكومة السورية لن توافق عليه تحت أي عنوان.

 مصير ومستقبل سورية هو قرار سوري فقط. وحدة الأرض السورية غير قابلة للنقاش على الإطلاق. العروبة جوهر الهوية السورية. لن نسمح للأعداء والخصوم والإرهابيين بأن يحققوا بالسياسة ما عجزوا عنه بالحرب والإرهاب. لن تغير الحرب شيئاً من مبادئنا، ما زالت قضية فلسطين جوهرية بالنسبة لنا، ما زالت «إسرائيل» عدواً يحتل أراضينا، وما زلنا داعمين لكل مقاومة حقيقية في المنطقة.

هذه الأسس الخمسة التي يعلنها الرئيس الأسد التي ستقوم عليها سورية المستقبل، سورية الحرة القوية المستقلة، حيث لا مكان للإرهاب ، لا مكان للتطرف، لا مكان للعملاء والخونة.

 

بقلم: سامر عبد الكريم منصور  
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: سوريا اليوم
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2749 sec