رقم الخبر: 201393 تاريخ النشر: آب 27, 2017 الوقت: 15:17 الاقسام: اجتماعيات  
كيف تتجنب التوتر والقلق؟

كيف تتجنب التوتر والقلق؟

أصبح القلق والتوتر من أمراض العصر، حيث تصيب أغلب الناس نوبات القلق من وقت لآخر، سواء لأسباب بعضها وراثية أو مع مرور الأزمات، أما إذا زاد أحدهما أو كلاهما عن حده فقد يوصل الإنسان إلى مراحل يحتاج فيها إلى علاج نفسي مكثف.

ويقول الدكتور جميل صبحي، استشاري أمراض نفسية وعصبية، أن التوتر تختلف أعراضه عن القلق كما تختلف حدته من حالة إلى أخرى، ولكنها في المجمل تشتمل على أعراض مشتركة جسدية ونفسية منها: الصداع، والعصبية، وصعوبة في التركيز، والتعب، والارتباك، والتعرق، وضيق التنفس.

وأضاف «صبحي» أن الطفولة القاسية التي عاشها الشخص، أو التعرض لأحداث صادمة هم الأكثر عرضة للإصابة باضطرابات القلق والتوتر.

وتُشير بعض الدراسات إلى ضرورة علاج مضاعفات القلق والتوتر بشكل سريع تجنباً لحدوث مضاعفات تكلف الشخص حياته كالهروب إلى إدمان المكيفات، أو الاكتئاب أو زيادة معاناة الشخص الجسدية التي تؤدي به إلى أمراض خطيرة يصعب علاجها.

ويؤكد استشاري الأمراض النفسية، أن العلاج يتم عن طريق الأدوية أو عن طريق العلاج النفسي، أو كلاهما معاً، بحسب حالة الفرد وشخصيته، لافتاً إلى أن العلاج الكيميائي الدوائي يكون عن طريق تناول أدوية مضادة للقلق، والمواد المهدئة التي تخفف من حدة الشعور بالقلق، محذراً أن يتم تناول هذه الأدوية بدون متابعة الطبيب ولفترات طويلة لتجنب إدمان المريض لها.

أما العلاج النفسي فيكون عن طريق متخصصين بتحديد جلسات نفسية للوصول إلى المريض باكتساب سلوكيات جديدة تضمن انفعاله بقدر معقول مع المواقف المختلف والقضاء بشكل تدريجي على حساسيته المفرطة في المواقف.

وينصح «صبحي» بالوقاية من القلق والتوتر، من خلال الابتعاد عن مصادر الضيق قدر الإمكان، وممارسة الرياضة البدنية والرياضات الخاصة بالتأمل كاليوجا، وتنظيم التنفس مع إعطاء الوقت الكافي للاسترخاء والاستمتاع بالإجازات مع أشخاص يتمتعون بالإيجابية، وتجنب التعامل مع السوداويين ومن يتفنون في نشر الطاقة السلبية.

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 1/4886 sec