رقم الخبر: 201527 تاريخ النشر: آب 28, 2017 الوقت: 17:39 الاقسام: منوعات  
طفل يسمع أصواتاً في الليل وعندما اكتشف الأهل الحقيقة كانت الصدمة!

طفل يسمع أصواتاً في الليل وعندما اكتشف الأهل الحقيقة كانت الصدمة!

اكتشف الوالدان، شيئاً في غرفة طفلهما جعلهما يرتجفان. وعبر المواقع الإلكترونية هما يريدان من كل الأهل في العالم أن يعرفوا لكي ينتبهوا.

بدأ كل شيء عندما أخذ الصبي الصغير، البالغ من العمر 3 سنوات، يروي لأهله أنه يسمع أصواتاً غريبة تكلمه في الليل. في البداية ظنا أن ابنهما يحلم أو أنه يخترع قصة غريبة كما يفعل كل الأولاد.

لكن ذات مساء، عندما كان الأب جاي يدخل إلى غرفة ابنه، تجمد الدم في عروقه ! فقد سمع صوتاً يخاطب الصبي: (قف أيها الصغير، أبوك يبحث عنك).

في اللحظة التي أخذ فيها جاي ينادي سارة مرعوباً، عاد الصوت من جديد: (ألم أقل لك؟ وصل أحدهم).

في البداية، لم يعرف الزوجان من أين يأتي الصوت، ثم أصبح كل شيء واضحاً: جهاز مراقبة الطفل الـbabyphone! لاحظا أن كاميرا الـbabyphone تتابع أدنى حركاتهما. وفهما فوراً ما الذي يحدث.

لقد تم اختراق الجهاز ويتحكم فيه أحد ما من الكمبيوتر أو التلفون. أصبحت اليوم أجهزة الـbabyphones high-tech تمتلك قدرات مراقبة كاملة، وهذا هو بالذات ما يمثل خطراً.

لا أحد يعرف ما الذي كان يفعله القرصان مع ابن سارة وجاي. هل كان يكتفي بإخافته؟! هل كان يأخذ صوراً؟! هل كان شخصاً مجهولاً أم قريباً؟!..

بعد أن تلقى الأبوان صدمة حياتهما، هما يتمنيان الآن أن يعرف أكبر عدد من الناس ما الذي يمكن أن يواجهوه ذات يوم.

الخطوة الأولى لتجنب الاختراق والقرصنة أن نكون دقيقين جداً في اختيار كلمة السر وأن نغيرها بانتظام ونتحقق يومياً من نظام الأمان.

من الأفضل أن نستخدم لأجهزة الـ babyphone كلمة سر مختلفة عن تلك المستعملة للواي فاي وأن نختارها معقدة جداً ليصبح تخمينها صعباً.

الناس معتادون على الاكتفاء باستخدام كلمة سر مكونة من اسم ابنهم أو شريكهم أو حتى (1234) أو (abcd). يجب تغييرها فوراً، لأنها تترك الباب مفتوحاً أمام الطفيليين.

بالإضافة إلى هذا، من المهم أن نحدّث بانتظام كلمة السر لجهازي البابي فون و الواي فاي.

إذا لم تكونوا متآلفين مع التكنولوجيا، اطلبوا نصيحة خبير، لأنكم لا تعرفون من يمكن أن يراقبكم. بعكس ما حدث في قصة جاي وساره، لا ننتبه دائماً إلى أن إحدى الكاميرات في المنزل تم اختراقها.

لهذا من المهم جداً أن نشارك هذا المقال الذي قدمناه مع غيرنا من الأهل حتى يتنبهوا إلى حماية أولادهم ومنازلهم من الطفيليين غير المرغوب فيهم.

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 4/6296 sec