رقم الخبر: 202307 تاريخ النشر: أيلول 06, 2017 الوقت: 18:37 الاقسام: عربيات  
إرسال سيارات إسعاف وأدوية ومواد غذائية إلى مدينة دير الزور السورية
بعد فك الطوق عنها

إرسال سيارات إسعاف وأدوية ومواد غذائية إلى مدينة دير الزور السورية

* سلاح الجو الروسي ينفذ 1417 طلعة.. ويقتل خلالها 1200 إرهابي *الخارجية الكازاخية: لا تغييرات على موعد اجتماع أستانه 6

 أرسلت وزارة الصحة الاربعاء، عدة سيارات إسعاف وعيادة متنقلة وشحنتي أدوية وتجهيزات طبية بوزن 9 أطنان لدعم خدمات القطاع الصحي في مدينة دير الزور بعد كسر الجيش السوري الطوق الذي فرضه تنظيم “داعش” الإرهابي عليها لمدة ثلاث سنوات.

وفي تصريح صحفي عقب إرسال سيارات الإسعاف من مديرية الإسعاف والطوارئ في دمشق أوضح وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أن الوزارة وفور فك الطوق عن مدينة دير الزور، جهزت سيارات اسعاف ومستلزمات طبية ودوائية لتعزيز الخدمات الصحية في المدينة حيث أرسلت سيارة إسعاف وعيادة طبية متنقلة لتقديم خدمات دائمة فيها و4 سيارات إسعاف لنقل الحالات الحرجة من المرضى والمصابين إلى مشاف خارج المدينة ليتلقوا الرعاية الطبية اللازمة.

وأضاف وزير الصحة إن الوزارة أرسلت أيضا شحنتي دواء وتجهيزات طبية تتضمنان أدوية إسعافية وأخرى خاصة بالأمراض المزمنة وغيرها بوزن 9 أطنان مشيرا إلى أن شحنات الوزارة ستلتقي بشحنة أدوية ومستلزمات طبية مقدمة من منظمة الهلال الأحمر العربي السوري في طرطوس لتنطلقان معا إلى دير الزور.

وكانت القيادة العامة للجيش أعلنت أمس الاول فك الطوق عن أهالي مدينة دير الزور المحاصرين منذ ثلاث سنوات بعد سلسلة عمليات نوعية وأعمال بطولية ليطلق بعدها مجلس الوزراء خطة لنقل الجرحى والمصابين في المدينة إلى دمشق وتقديم العلاج المجاني لهم وفتح جسر جوي بين المدينتين لتأمين عودة الأهالي إلى بيوتهم في دير الزور ونقل المواد والحاجات الأساسية وتوفير متطلباتهم.

و‏دعما للأهالي في مدينة دير الزور بعد فك الحصار عنها انطلقت من محافظة حمص صباح أمس الاربعاء باتجاه دير الزور قافلة محملة بالمواد الغذائية مقدمة من فروع المؤسسة السورية للتجارة في مختلف ‏المحافظات.

‏ من جانب آخر أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الكازاخية أنور جايناكوف أنه لا توجد أي تغييرات في موعد اجتماع استانه 6 حول سورية.

وقال جايناكوف في حديث لوكالة سبوتنيك الروسية أمس الاربعاء: “لم يتغير لدينا شيء فالموعد ذاته حيث سيعقد في 13 من أيلول الجاري لقاء مجموعة العمل حول سورية ثم ستعقد في اليومين التاليين أي ال 14 و 15 منه المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة”.

وكانت وزارة الخارجية الكازاخية أعلنت مطلع الشهر الجاري أن الجولة الجديدة من اجتماعات أستانة حول سورية ستعقد في ال 14 وال 15 من الشهر الجاري مشيرة الى أن الدول الضامنة تخطط لعقد اجتماع لفريق العمل المشترك يوم ال 13 من أيلول في أستانه.

وعلى المستوى الميداني أفادت وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء أن طائراتها في سوريا نفذت خلال أسبوعين 1417 طلعة قتالية، ووجهت 2687 ضربة على مواقع مقاتلي الجماعات المسلحة.

وأشارت الوزارة إلى أنه خلال عملية فك الحصار عن مدينة دير الزور سيطرت وحدات الجيش السوري على منطقة محصنة كبيرة لـ“داعش” سبق أن تعرضت أمس الاول لضربات دقيقة من قبل الطيران الروسي وكذلك بصواريخ “كاليبر” المجنحة التي أطلقتها الفرقاطة “أدميرال إيسن”.

ولفتت الوزارة إلى أنه بعد السيطرة على المنطقة تأكدت المعلومات الاستخباراتية التي تم الحصول عليها مسبقا من خلال قنوات مختلفة مفادها أن هذه المنطقة كان يسيطر عليها إرهابيون منحدرون من روسيا وبلدان رابطة الدول المستقلة.

وأكدت أن الضربات الصاروخية التي وجهتها الفرقاطة الروسية أدميرال إيسن أدت إلى مقتل أكثر من 200 ارهابي وتدمير 12 آلية من بينها 4 دبابات و6 مرابض للمدفعية والهاون إضافة إلى مركز مراقبة واتصالات و3 مستودعات ذخيرة مشيرا الى ان وحدات الجيش السوري تواصل عمليتها الهادفة إلى تحرير مدينة دير الزور بشكل كامل.

وقال قائد المجموعة العسكرية الروسية في سوريا الفريق أول سيرغي سوروفيكين الأربعاء، إن الطيران الروسي في سوريا ينفذ أكثر من 100 طلعة قتالية يوميا، مضيفا انه "في المرحلة النهائية للعملية ازدادت كثافة عمله لمئة طلعة قتالية وأكثر يوميا".

واشار سوروفيكين إلى أن متوسط سرعة تقدم الجيش السوري في منطقة دير الزور، شكل في الأيام الثلاث الماضية 15-20 كلم يوميا.

وفي سياق متصل، أعلنت الوزارة عن إقامة منطقة لفض الاشتباك بين وحدات "الجيش الحر" و"الوحدات الكردية" في محيط مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي. وأوضح رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية سيرغي رودسكوي أن إقامة هذه المنطقة جاءت بمساعدة المركز الروسي المعني بمصالحة الأطراف المتنازعة في سوريا، بغية منع وقوع استفزازات وصدامات بين وحدات "الجيش الحر" و"وحدات حماية الشعب الكردية".

وذكَّر رودسكوي بأن روسيا تواصل جهودها لتطبيع الوضع في المناطق السورية المحررة من أيدي الإرهابيين، مشيدا بنجاح نظام وقف إطلاق النار في مناطق تخفيف التوتر الثلاث المقامة جنوبي سوريا، وفي الغوطة الشرقية، وفي ريف حمص الشمالي. 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: دمشق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/1310 sec