رقم الخبر: 202350 تاريخ النشر: أيلول 09, 2017 الوقت: 14:22 الاقسام: اجتماعيات  
البقع البنية على الموز مفيدة أم ضارة؟ أسرار رهيبة يجب معرفتها!

البقع البنية على الموز مفيدة أم ضارة؟ أسرار رهيبة يجب معرفتها!

إعتدنا على رؤية ثمار الموز باللون الأصفر المشرق وتغير لون قشرة الموز أو ظهور البقع البنية على قشرة الموز الخارجية قد تتسبب لنا بالإزعاج فهل هي رسالة تنبئ بتلف الموز أو أنه لا يجوز تناوله بعد ظهور البقع البنية على اللحاء الخارجي للموز.

أثبتت الكثير من الدراسات العلمية وتحديداً في اليابان أن ظهور البقع البنية في قشرة الموز لا يعني فساده وإنما زيادة قيمته الغذائية بحيث يمكننا تناول الموز بعد تغير لون قشرته فاستهلاك ثمار الموز بعد ظهور البقع البنية عليه أكثر صحة من الموز الأصفر الطازج أو حتى من الفواكه الأخرى كالتفاح والعنب والبطيخ وغيره.

عندما ينضج الموز كثيراً تظهر البقع البنية على اللحاء الخارجي له من الخارج ومن الداخل كذلك وهذا دليل على تزايد خلايا المناعة المفيدة لمن يتناول ثمرة الموز بالبقع البنية علماً أن الموز هو أفضل وسيلة لعملية الهضم وعند استخدام الموز ذو البقع البنية فإن السكر الموجود في الموز يتم امتصاصه أسرع من الموز الأخضر أو الأصفر.

هل ظهور البقع البنية على الموز مفيدة أم ضارة؟

بالعادة قشور الموز السميكة أو اللحاء الخارجي للموز يتميز بسماكته العالية فيعمل على حماية فاكهة الموز ويساهم في بقائه صحي ففي حالة نضوج الموز بشكل طبيعي ستظهر البقع البنية على قشرته من كلا الجانبين إلا أنها آمنة جداً وتصلح للأكل فالموز يحتوي على نسبة من السكر والنشا المتوفر في معظم الفاكهة وهو يتميز أيضاً بتوفر الكالسيوم والبوتاسيوم فيه.

هل تعتبر البقع البنية على الموز آمنة؟

البقع البنية الموجودة على قشرة الموز غير ضارة بل هي مؤشر لزيادة نضوج الموز ويمكن تناولها بشكل طبيعي ولها فائدة للجسم إلا أنها قد تكون فاتح للشهية واختلاف رائحة الموز أو ظهور بقع العفن عليه وميول طعمه للحامضية هو الدليل على تلف هذه الثمرة.

هل تغير البقع البنية على الموز من قيمته الغذائية؟

بالرغم من أن ظهور البقع البنية يدل على النضوج التام لثمرة الموز وقد يلحظ أن جدران خلايا قشرة الموز تعرضت للتلف فهي بذلك لن تغير من قيمة الموز الغذائية بل وتظهر البقع البنية نتيجة أن الموز يحتوي علي المزيد من السكر فيمكننا إزالة المنطقة المتضررة بالسكين وتناولها ببساطة.

كيف يكون طعم ثمار الموز بعد ظهور البقع البنية عليه؟

ظهور البقع البنية على قشرة الموز دليل على زيادة نضوجه وبالتالي فإن مذاقه يعود للشخص المتناول له فطعم ومذاق الموز يختلف بإختلاف نضوج ثمرة الموز إذ سنجد أن الموز الأخضر فيه بعض المرار ويميل للقساوة والخشبية أما الموز الأصفر فله المذاق الحلو المعتدل أما الموز بعد نضوجه كثيراً ووجود البقع البنية فسيكون حلو المذاق ولين وقد لا يتحمل الكثير تناوله فيمكنك في تلك المرحلة استخدامه في الكثير من المخبوزات والفطائر.

هل يساعد تناول الموز بالبقع البنية في علاج السرطان ؟

ظهور البقع البنية على ثمرة الموز دليل على نضوج الموز بشكل كبير من الداخل وبالتالي قدرته على إنتاج مادة تعرف باسم TNf . وهي مادة ذات قدرة عالية في مكافحة الخلايا غير الطبيعية كخلايا السرطان فكلما ازداد نضوج الموز وازدادت البقع البنية كان إفراز هذه المادة أكثر وأصبح الموز بالبقع البنية عالي التأثير والفعالية .

تعمل مادة TNf على تحفيز إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تساعد في علاج الكثير من المشاكل الصحية والأمراض ولكن يجب علينا أن لا ننسى أن الموز الناضج يمكن أن يغير نسبة السكر في الدم .

كيف تتم عملية نضج الموز والوصول للبقع البنية

الموز يختلف بطبيعة نضجه عن باقي الثمار فهو بإمكانه النضوج بعيداً عن الأشجار وذلك لأن الأحماض الأمينية تتحول إلى غاز الأثلين وهو الذي يساعد على نضج الموز . كذلك بعد نضج الموز تحوّل الأنزيمات المتوفرة فيه لثمرة الموز اللينة والحلوة لتتحول لون قشرته من الأخضر إلى الأصفر . بعض مزارع الموز تقوم بإضافة غاز الإثلين إلى ثمار الموز لزيادة سرعة نضوج الموز والقدرة على تسويقه في السوق.

بالرغم من أن البقع البنية على قشرة الموز سببها النضوج التام لهذه الثمرة إلا أنه قد يتواجد خطوط بنية داخل الموزة تتسبب بزيادة نضوجها وتلفها مع عوامل الجو المتوفرة في مكان تواجده كالرطوبة العالية وبالتالي يصبح غير صالح للأكل.

يمكنك استخدام الموز بعد زيادة نضجه في الكثير من المخبوزات والفطائر والعصائر لزيادة حلاوته وارتفاع منسوب السكر فيه كما يمكنك تقديمه للاطفال كوجبة غذائية عالية الفائدة.

 

 

 

 

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2934 sec