رقم الخبر: 202374 تاريخ النشر: أيلول 09, 2017 الوقت: 15:37 الاقسام: دوليات  
سيئول تؤكد أن نشر صواريخ "ثاد" للضغط على بيونغ يانغ
بعد تحذيرات روسيا والصين

سيئول تؤكد أن نشر صواريخ "ثاد" للضغط على بيونغ يانغ

نقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن مسؤول رفيع المستوى في القصر الرئاسي الكوري الجنوبي، أن النشر المؤقت لمنظومة الدفاع الصاروخي (ثاد) في كوريا الجنوبية إجراء ضروري لمواجهة استفزازات كوريا الشمالية والضغط عليها للعودة إلى طاولة الحوار.

وذكرت الوكالة أن الجيش الكوري الجنوبي يرصد أي "علامات استفزازية "، في ظل المخاوف من إطلاق كوريا الشمالية صواريخ إضافية، أو إجراء تجربة نووية أخرى يوم السبت احتفالا بالذكرى السنوية لتأسيسها.

ويعدّ نظام الدفاع الصاروخي (ثاد) متطور جدا، ويمكنه  اعتراض الصواريخ  في ارتفاعات قصوى، إذ يبلغ نطاق فعاليته مئتي كيلومتر.

ويُتوقع أن يلقي الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن خطابا يوم السبت، يوضح فيه تداعيات الوضع المتأزم في شبه الجزيرة الكورية، وأسباب نشر منظومة الدفاع الصاروخي.

وهناك حالة من الارتياح في صفوف الشعب الكوري الجنوبي عقب إقدام سلطات البلاد على هذه الخطوة التي أشعرتهم بنوع من الأمان تجاه تهديدات الجارة الشمالية.

وتعيش كوريا الجنوبية حالة من الترقب يوم السبت مع حلول ذكرى تأسيس كوريا الشمالية في التاسع من أيلول/سبتمبر، حيث كانت بيونغ يانغ قد أجرت تجربتها النووية الخامسة في هذا التاريخ من العام الماضي.

وقد تظاهر عشرات الكوريين الشماليين المقيمين في عاصمة كوريا الجنوبية سيئول تنديدا بما وصفوها باستفزازات بلادهم، ووصفوا زعيمها كيم جونغ أون بأنه "مهووس بامتلاك أسلحة نووية".

يأتي ذلك بينما قالت البعثة الأمريكية لدى الأمم المتحدة إنها أبلغت مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر مساء الجمعة (بتوقيت نيويورك) بدعوتها إلى عقد "اجتماع للتصويت على مشروع قرار ينص على فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية"، مشيرة إلى أن الاجتماع سيعقد الاثنين.

وينص مشروع القرار الأمريكي خصوصا على فرض حظر على تصدير النفط إلى كوريا الشمالية واستيراد المنسوجات منها. كما ينص على تجميد أموال زعيم البلاد كيم جونغ أون وترحيل الكوريين الشماليين العاملين في الخارج إلى بلادهم.

*تحرك ياباني

من جانبها قالت قوات الدفاع الذاتي الجوية اليابانية إن مقاتلات يابانية من طراز (إف-15) أجرت تدريبا جويا يوم السبت مع قاذفات قنابل أمريكية من طراز (بي1-بي) فوق بحر الصين الشرقي.

يأتي التدريب المشترك فيما تتأهب كوريا الجنوبية لتجربة صاروخية أخرى ربما تجريها كوريا الشمالية في ذكرى تأسيسها بعد أيام من إجرائها سادس وأكبر تجاربها النووية والتي أثارت الاضطراب في أسواق المال العالمية وأدت لتصاعد التوتر في المنطقة.

وشاركت في التدريب قاذفتان من سلاح الجو الأمريكي من طراز (بي-1بي لانسر) انطلقتا من قاعدة أندرسن الجوية على جزيرة جوام الأمريكية بالمحيط الهادي وانضمتا إلى مقاتلتين يابانيتين من طراز (إف-15).

 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/9440 sec