رقم الخبر: 202378 تاريخ النشر: أيلول 09, 2017 الوقت: 15:52 الاقسام: محليات  
المسؤولون الايرانيون يدعون لإيصال صوت مظلومية مسلمي الروهينغا الى العالم
والهلال الأحمر الإيراني يعلن تشكيل فريق عمل لتقديم المساعدات الإنسانية

المسؤولون الايرانيون يدعون لإيصال صوت مظلومية مسلمي الروهينغا الى العالم

* إرسال مساعدات إغاثية متنوعة إلى ميانمار

أدان رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله محمود هاشمي شاهرودي، المجازر الوحشية التي ترتكب ضد المسلمين في ميانمار، معتبرا الادعاء المزيف من قبل الاستكبار العالمي للدفاع عن حقوق الانسان والحرية اداة لتوسيع التدخلات السياسية والثقافية وتغيير الاوضاع في الدول الاخرى.
وقال رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في بيان اصدره ان سماع اخبار هذه المجازر التي ترتكب ضد المسلمين المظلومين في ميانمار في ظل الصمت القاتل لادعياء حقوق الانسان والمتشدقين بالدفاع عن حرية العقيدة والرأي، قد جعلت العالم الاسلامي يعيش في حزن والانسانية تشعر بالخجل، وفضلا على انها تدمي كل قلب سليم وفطرة سليمة، فانها رسالة واضحة وشفافة اخرى تصل الى اسماع الجميع بان الادعاء الزائف للدفاع عن حقوق الانسان والحرية هي كباقي الشعارات البراقة التي يطلقها الاستكبار العالمي، والتي هي أداة لتوسيع نطاق التدخلات السياسية والثقافية وتغيير الاوضاع في الدول الاخرى لاسيما الاسلامية في سياق ضمان أمن الكيان الصهيوني السفاح وقاتل الاطفال ونهب ثروات الامة الاسلامية والبلدان المستقلة في العالم.
كما اصدرت قوات حرس الثورة الاسلامية بيانا ادانت فيه بشدة الجرائم التي ترتكب ضد المسلمين في بورما، معتبرة ايصال صوت مظلومية مسلمي الروهينغا الى العالم بانه مسؤولية حساسة ومهمة للامة الاسلامة والمنظمات الدولية الفاعلة.
وتابع البيان ان الجرائم الوحشية للجماعات البوذية المتشددة وجيش ميانمار بحق المسلمين الروهينغا والتي دخلت الاسبوع الماضي مرحلة خطيرة لترسم مصيرا مريرا لمسلمي هذا البلد ، تكشف عن مخطط معاد للاسلام ان تم تمريره فانه سيجر الى ابادة عرقية كبيرة اخرى في تاريخ الانسانية .
من جانبه اعرب مدير الحوزات العلمية في الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي رضا اعرافي، عن اسفه العميق للاحداث في ميانمار وموجة العنف ضد المسلمين الروهينغا، مطالبا المنظمات الدولية العمل لانهاء هذه الاحداث المفجعة وارساء السلام والاستقرار في هذا البلد.
وخلال استقباله السفير التايلندي كالاينا ويباتي بومي براتس في مدينة قم المقدسة، قال آية الله اعرافي، انني وبالنيابة عن جامعة المصطفى العالمية والحوزات العلمية وجميع علماء قم والمراكز العلمية والدينية في الجمهورية الاسلامية الايرانية، اطلب من جميع المنظمات الدولية الاهتمام بهذه الاحداث الانسانية المفجعة والعمل لانهاء العنف فورا ونشر السلام والاستقرار في ميانمار.
كما دعا وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي حكومة ميانمار لتحمل مسؤوليتها تجاه الابادة البشرية التي يتعرض لها المسلمون الروهينغا والحيلولة دون تضييع حقوق هذه الاقلية.
واضاف، ان الدول الاسلامية مسؤولة بهذا الصدد وعليها المبادرة سريعا عبر مختلف السبل السياسية والدبلوماسية واتخاذ اجراء عملاني، لوقف هذه الابادة البشرية واداء واجبها الانساني والاسلامي.
 إلى ذلك نددت مساعدة رئيس الجمهورية في شؤون المرأة والأسرة معصومة ابتكار بصمت المجتمع الدولي إزاء مجازر المسلمين في ميانمار.
وفي تغريدة لها على صفحتها في تويتر قالت ابتكار إن إزدواجية المعايير هي من أكثر التحديات إنتشاراً في مجال حقوق الإنسان متسائلة عن سبب الصمت المطبق إزاء مسلمي الروهينغا.
اعلن عضو مجلس خبراء القيادة آية الله محمد حسن فاضل كلبايكاني ان العالم يغض اليوم الطرف عن الجرائم في ميانمار وعلى الدول المسلمة العمل على وقف هذه الجرائم والضغط على الحكومة في ميانمار لوضع حد لهذه الماساة.
واشار آية الله فاضل كلبايكاني في تصريح لفارس الى حرب الابادة ضد المسلمين في ميانمار وقال ان ظلما صارخا يرتكب بحق المسلمين في ميانمار لاشك في ذلك ، فمسلمون عاشوا ابا عن جد في هذه الارض يتمتعون بحق الحياة والعيش هناك ولايوجد اي مبرر للحكومة في قتلهم وتشريدهم بهذه الوحشية.
وأدان الجامعيون الايرانيون قسم العلوم الاسلامية ارتكاب المجازر بحق المسلمين في ميانمار ودعوا الامم المتحدة الى تشكيل لجنة تقصي الحقائق لبحث الاوضاع فورا.
أعلن رئيس منظمة الامداد والاغاثة بجمعية الهلال الاحمر الايراني، عن تشكيل فريق عمل خاص لتقديم المساعدات الانسانية الى مسلمي ميانمار.
وأوضح مرتضى سليمي أن فريق العمل الخاص شكل مباشرة بعد توجيه من الرئيس الشيخ حسن روحاني بضرورة تقديم المساعدات. وأشار الى أنه تم تجهيز مساعدات إغاثية ومواد غذائية ومستلزمات حياتية وصحية وطبية لارسالها الى ميانمار. واضاف سليمي، تم اجراء التنسيق اللازم بين وزارة الخارجية الايرانية ومنظمتي الصليب الاحمر والهلال الاحمر الدوليين، والصليب الاحمر الميانماري، بهدف ارسال شحنة المساعدات.
وأشار الى أن الحمولة سترسل مباشرة بعد استصدار التراخيص من الحكومة الميانمارية.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/4004 sec